د. محمود لطيف البطل
Mahmoud@list.ru
Blog Contributor since:
05 November 2011

 More articles 


Arab Times Blogs
قتل العرب بالعرب

ما نراه اليوم في بلادنا العربية هو تطبيق لمخطط جهنمي حبكته في الغرف السوداء، استخبارات الدول الغربية وطبعاً بشراكة مباشرة مع الموساد الصهيوني، كون المستفيد الأول من كل ما يحصل في دولنا العربية يخدم وبالدرجة الأولى المشروع الصهيوني، ويخدم كذلك مصالح الدول الاستعمارية الغربية وعلى راسها الولايات المتحدة، الداعم الأكبر للمشروع الصهيوني وركيزته المتمثلة بكيان الاحتلال على أرض فلسطين.

 وفي الوقت الذي ينشغل فيه العرب بقتل أنفسهم بانفسهم وبأموالهم، يبدو كيان الاحتلال وكأنه واحة سلام ووأمان وطمأنينة، بالمقارنه مع ما يحدث حوله من قتل وتدمير ممنهجين. قتل العرب بالعرب، المعادلة التي أوجدها الغرب في بلادنا منذ ما يسمى زوراً وبطلانا "الربيع العربي"، منذ ذلك التاريخ المشؤوم في تاريخ العرب، في عام 2011 والأمة العربية تنزف دماً وتشريداً وتهجيراً وتدميراً وخراباً، باستخدام إرهاب مسلح مأجور صرفت على تسليحه وتدريبه وتمويله مليارات نفط الخليج وآل سعود، وذلك من أجل تمزيق الممزق وتفتيت المفتت وتجزئة المجزأ، وكل ذلك أيضاً من أجل وأد القضية الفلسطينية والانبطاح أكثر أمام المشروع الصهيوني والتطبيع بشكل كامل مع وليده المسخ كيان الاحتلال. قتل العرب بالعرب بسلاح الجهل والتخلف والتبعية الكاملة من قبل النظام العربي النفطي أساساً، للنظام الاستعماري الغربي، الذي يستخدم هذه الاوراق ببراعة وحرفية لتنفيذ مآربه السوداء في منطقتنا العربية، عبر أشكال الفوضى الخلاقة وتفريخ الإرهاب وتفكيك الدول العربية[ كتاب خيارات صعبة لهيليري كلينتون ومقابلاتها واعترافاتها واعترافات كونداليزا رايس الأخيرة].

 قتل العرب بالعرب بواسطة مأجورين قتلة لقاء المال، يدمرون ويشوهون الدين الحنيف ومعتقدات آبائهم وأجدادهم . قتل العرب بالعرب وتدمير التاريخ العربي وتاريخ الشرق بما في ذلك وآثار الحضارة التاريخية التي كتبها الأقدمون وخطوها على مر السنين وشيدوها لتكون إرثاً حضارياً رائداً لشعوب المنطقة والعالم. كل هذا يجري مع إطلالة أخبار من هنا وهناك عن جاهزية كل دول الخليج تقريباً للتطبيع مع كيان الاحتلال، وهنا تأتي زيارة ترامب، الذي حمّل بمئات المليارات من الهدايا والصفقات، لتكون مقدمة هي الأهم لتوزيع الأدوار في المعركة القادمة طائفياً وبرعاية مباشرة من إدارة ترامب. قتل العرب بالعرب..المخطط الذي ما يزال ينفذ وضحاياه ما يزالوا من العرب ودولهم وكياناتهم وتاريخهم ومستقبلهم....فأين العرب الحقيقيون لوقف هذا القتل وهذا الإجرام الذي يرتكبه ويغذيه بعض العرب بأموال العرب وبدماء العرب..لكأن العرب الحقيقيون ذهبوا وغادروا عالمنا، ومن هم الآن بأسماء العرب وأزياء العرب، بعيدون أشد البعد عن العروبة والإسلام.

 وحتى لا نكون متشائمين، نقول العرب الحقيقيون هم من يجاهدوا الآن بأرواحهم في ربوع الشام وفلسطين من أجل وأد المؤامرة وهزيمتها، من أجل الحفاظ على العروبة أو ما بقي منها، وسيتنصر هؤلاء الرجال الذين يدافعون عن كرامة العرب المهدورة وإبائها المطعون في الظهر، سينتصر العرب الحقيقيون وينهزم العرب المزيفون الذين يبيعون كرامتهم حتى بدفع أموالهم لقاء ذلك...إنه زمن الانحطاط العربي الذي لا بد سيتغير ويعود الفجر فجر الأمة الحرة من المحيط إلى الخليج برايات كرامة وحرية، وحينها سيعود العرب كما كانو دائماً إخوة مسلمون ومسيحيون وكل الذين يعيشون على الأرض العربية سيعيشون بكرامة وعدل ومساواة في الحقوق والواجبات كمواطنين متساوين في كل شيء.

 

Saleem   Blah Blah Blah from another arab Dr no less   June 4, 2017 12:02 PM
I work for the Mossad as many other readers claim so I was actually in that black room and we told them exactly what to do and how to do it. Mossad is so perfect we can not do anything wrong. Every plan we come up with goes exactly as planned. We are the smartest people on earth and arabs can never figure how to counter us. We have all the world's secrets but I can 't tell anyone. Maybe God likes Mossad more than arabs to give us all this supernatural power







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز