د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
الحاكم العربي المستبد وشعبه المستسلم لطغيانه وجهان لعملة تخلّف واحدة

الوطن العربي يمتاز بقبوله للأنظمة التسلطيّة التي يقودها طغاة يتربّعون بارتياح على عروشهم وكراسي حكمهم حتي يرحلون عن هذا العالم، أو يرحّلون عنه، والشعب في كلتا الحالتين لا يأسف على فراقهم، ويتمنى لهم إقامة دائمة تليق بمقامهم في الدرك الأسفل من جهنم ! نحن أمة تعدادها 400 مليون، موزّعة في 22 دولة تسلطيّة، لا يوجد بينها ديموقراطية برلمانية أو رئاسية دستورية واحدة، منها ثمان دول ملكيّة وأميريّة وسلطانيّة وراثية، وجمهوريات يحكمها طغاة وعائلات وتكتّلات ولا علاقة لها بالديموقراطية الحقيقية !

منذ أن إنهار الإتحاد السوفييتي عام 1990، تحوّلت معظم دول العالم إلى ديموقراطيات أطلقت الحرّيات، وطبّقت التعدديّة السياسية وتبادل السلطة، وأصابت وأخطأت في ممارساتها ، لكنها حافظت على ديموقراطيّاتها وعملت على إستمرارها وتأصيلها في فكر وحياة الناس اليوميّة ، إلا وطننا العربي ، فإنه ما زال دكتاتوريّا، تسلطيّا، و قمعيّا رافضا للتغيير، ومصرا على حماية جهله وتخلّفه، ومحاربا للعقل والثقافة كما كان منذ قرون مضت !

العالم يفكّر ويعمل بلا توقّف لتطوير إنسانه، وعلومه، وآدابه، وفنونه، ونحن منغلقون، ومهزومون، ومشغولون في فلسفة العدم وتفسير الأحلام، وكتابة الشعر والنثرعن أوهام لا وجود لها. العالم يتقدّم ونحن نتراجع . كنا قبل 70 سنة ننتج معظم ما نأكله، وبعض ما نلبسه، ونصدّر القمح والبن والقطن والصوف والماشية لدول كثيرة، وأصبحنا الآن شعوبا مستهلة تعيش على المنتجات التي  تستوردها من دول العالم، أو على الصدقات التي تقدّمها لنا المنظمات الخيريّة، أو المساعدات التي تدفعها دول معادية كرشوة لحكامنا لتساعدهم على البقاء في الحكم، والإستمرار في تدمير إنساننا ووطننا خدمة لمصالحها !

الحكّام العرب معروفون عالميا بهزائمهم أمام أعدائهم، وفشلهم في حماية أوطانهم، وبطشهم وفسادهم وظلمهم لشعوبهم واستهتارهم بحقوقها، وتبديدهم للمال العام . إنهم أساس الكوارث التي حلّت بنا جميعا من المحيط إلى الخليج، وفتحت أبواب أوطاننا لكل طامع بأرضنا وثرواتنا، واوصلتنا إلى هذا البؤس الذي نحن فيه  !

الشعوب العربية التي تعاني من الجهل والفقر والتخلف رغم ثروات الوطن العربي الهائلة، أصيبت بالخمول، واصبحت لا مبالية لأنّها تعوّدت على قبول ثقافة القهر والعبوديّة التي تراكمت في نفوسها وعقولها، وحطّمت إرادتها خلال التسع قرون الماضية. إنها للأسف لم تجرّب الحريّة الحقيقيّة في تاريخها . ولهذا فإنها لا تعرف قيمتها وأهميّتها في الخلاص من الإستبداد والتسلّط ، وسلّمت مصيرها لقادة بعقليات قبليّة لا ينتمون إلى العصر، ولا يهمهم سوى حماية كراسي حكمهم وامتيازاتهم.

الحرية والديموقراطية لم تمنح لآي شعب بقرار من الحاكم طيلة التاريخ الإنساني .الشعوب هي التي تحرّكت وتمرّدت على الطغيان، وحصلت على حقوقها بتضحياتها، وأقامت أنظمة سياسيّة تخدم مصالحها، وتحميها من أعدائها، وتصون كرامتها، وتوفر لها الأمن والأمان والخدمات العامة التي تحتاجها .

الحكام العرب والشعوب العربية وجهان لعملة جهل وفشل وتخلّف واحدة ! لو كانت الشعوب العربية واعية، وتفهم قيم الحريّة والديموقراطية وأهميّتها في التقدّم الإجتماعي، وتدرك أن الوحدة العربية هي السبيل الوحيد الذي سينقذها ويمكّنها من بناء وطن عربيّ قويّ قادر على حمايتها، لما قبلت أبدا بهكذا حكّام، ولتحركت ضدّهم، وتخلّصت منهم، وأخذت زمام المبادرة في بناء وطن حرّ جديد يحميها، ويصون كرامتها، وتعتز بالإنتماء إليه كما تعتز الشعوب في الدول الإسكندنافية واليابان ونيزيلندا وغيرها من دول العدالة والتقدّم والإنسان بأوطنها،ّ وتشعر بالفخر بالإنتماء إليها.

لن يتغيّر الواقع العربي إلا إذا تغيّر الإنسان العربي . ولن يتغيّر الإنسان العربي في ظل الأنظمة الفاسدة التي تحكمه. ولهذا فإن فرصته الوحيدة للخلاص من واقعه المزري تكمن في تمرّده، وقيامه بثورات شعبية تقيم ديموقراطيات حقيقية تحمي الحريّات، وتخلّصه من الجهل، وتنهي عهود الإستبداد والتبعيّة، وتعيد له كرامته وإنسانيّته.

    

 

 

 

 

 

 

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   د. كاظم...   June 2, 2017 6:25 AM
... هناك، رغم كل ذلك، هناك نقطة ضوء خافت في هذا الظلام العربي المقيت! إنها التجربة التونسية الرائدة في المسيرة الديموقراطية، والتي أرجو أن لا يتمكن من إجهاضها أعداء النهضة العربية: الصهاينة، الإسلامويون، عيال سعود وأمثالهم من مغتصبي الجزيرة العربية، وامبرياليو الغرب! تونس، أنت بصيص أملنا الوحيد في حياة عربية كريمة، علمانية ديموقراطية، فانجحي أرجوك وانشري عدواك في ربوعنا!!!

عربي مراقب   مساكين الشعوب   June 2, 2017 2:37 PM
يا استاذ ما يسمى الزعماء العرب انما هم مستوردون و معينون لخدمة اسيادهم في تل تل ابيبب ودول الغرب. لهذا يقتلون و يدمرون ويرهبون دول الممانعة ويعاملون شعوبهم مثل الحيوانات .

Saleem   I think Dr. Kazem Naser is finally providing a solution   June 2, 2017 3:05 PM
Congratulation! you have come to the right conclusion and that is secular democratic government is the solution. Arabs have to wake up and realize that instead of supporting or voting for islamist parties. Political islam needs to be defeated now!

hamed   This is umarai elmomeneen masteroiece   June 3, 2017 3:08 AM
Our fucking khalifas and their actual similars repressed the people ,destroyd his civilization and burried and distort the history ,burned book, persecute the intelectual , even those bearded without mustaches continuos burned books issuing fatwas to pour their blood ,Shamelessly they deny that they commit or call to do these horrible acts worthy of rabid wolves , even more without any sense of critical mind acuse others in the old history that they did it forgetting that they are doing them in the actual time .All these acts are not sufficient but they resort to the beasty forcé and the intelectual terror “brain wash” to indocrinate the people and admire and to praise the tyrant and the bloodthirsty khalifa and his similar , to level that our people ignore that there are no another style of life, except to die in the martyrdom to compensate his earthy penury to achieve the heavenly life , the carnal happiness eat fornicate and to drink ---- of course he nevr saw it--,, Our people abstract himself wating something impaciently that somehing may happen but ignor what and where without planning it , IN SHA ALLAH ,and AMEER ELMOMENEEN WISH







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز