اوراها دنخا سياوش
dnkha_19336000@yahoo.com
Blog Contributor since:
06 February 2014



Loading...
Arab Times Blogs
نعلن... نحن مسيحيون وبفخر !

!

اما لماذا نحن مسيحيون وبفخر ؟

الانسان الذي يولد في بيئة، يحترم بيئته مهما كان نوعها، ومهما كانت تحوي على ايجابيات او سلبيات، فهو، اي الانسان قد تربى وكبر وتعلم من بيئته هذه، واستمد ثقافته منها، محدودة كانت ام لا، من هذه البيئة. والدين، وهو جزء من الثقافة العامة، اصبح يشكل هوية الانسان في المجتمع الشرقي. فعندما يتم التشكيك في هوية احد ما بسبب الغموض الذي يلف اسمه مثلاً، يتم سؤاله: هل انت مسلم ؟ فيأتي الجواب مباشرة: الحمد لله ! اي بمعنى الحمد لله انني مسلم ولست على دين آخر، وهذا ما نلاحظه في جميع الدول العربية. هذه الطريقة في الاجابة هي عملية افتخار بالهوية الدينية التي يمتلكها المسلم في البلدان العربية.

اما نحن وكشعب كلدوآشوري سرياني، ذو الهوية الدينية المسيحية، وبسبب الصراع التسموي، فقد صار ينعكس على هويتنا المسيحية ايضاً، وبدلاً ان نقول: الحمد لله، صار البعض يريد التنصل من هويته الدينية، هارباً الى الخلف، من خلال اختلاق اعذار اقبح من السبب. فمن خلال قراءتنا لبعض الكتابات، والردود وخصوصا في ما يتعلق بموضوع الذي تم طرحة من قبل الرابطة الكلدانية بضرورة استخدام (المكون المسيحي !) ليتم تفادي الاصطدام بموضوع التسميات، اولاً ومن ثم جمعنا تحت (خيمة !) المسيحية ثانياً، نلاحظ محاولة البعض التنصل من الهوية المسيحية، على حساب الايمان بقوميته، بداعي خطورة التسمية الدينية، وبسبب قوة التيار الديني الاسلامي المعادي للمسيحية والمسيحيين، واستمرار وصفهم بالذمين، والمشركين، والكفار وما شابه من التسميات الجارحة !

بعيدا عن موضوع التسمية، نقول: سواء كنا شعب كلدوآشوري سرياني، ام آشوري فقط، ام سرياني فقط، ام كلداني فان هويتنا الدينية هي المسيحية، وهي مجبولة بدمنا، واستخدامنا الاسماء القومية لا يمنع المسلمون المتطرفون من الاستمرار في تكفيرنا، لان هذا موجود في كتبهم، وحتى ان لم تقال باللسان فهي موجودة في القلوب، وافضل مثل لذلك كان هذا الموسوي الذي افرز ما بداخله من سموم.

ان شعبنا الكلدوآشوري السرياني عندما اتخذ المسيحية دينا كان يعلم علم اليقين ما ستجره الويلات عليهم جراء اتخاذه هذا الدين، فالسيد المسيح، له المجد، كان قد بشره بالعذابات جراء التبشير بهذا الدين، وبشرهم مسبقاً.

 إِنْ كَانَ الْعَالَمُ يُبْغِضُكُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّهُ قَدْ أَبْغَضَنِي قَبْلَكُمْ" (إنجيل يوحنا 15: 18).

طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ" (إنجيل متى 5: 10).

نَحْنُ أَنْفُسَنَا نَفْتَخِرُ بِكُمْ فِي كَنَائِسِ اللهِ، مِنْ أَجْلِ صَبْرِكُمْ وَإِيمَانِكُمْ فِي جَمِيعِ اضْطِهَادَاتِكُمْ وَالضِّيقَاتِ الَّتِي تَحْتَمِلُونَهَا، بَيِّنَةً عَلَى قَضَاءِ اللهِ الْعَادِلِ، أَنَّكُمْ تُؤَهَّلُونَ لِمَلَكُوتِ اللهِ الَّذِي لأَجْلِهِ تَتَأَلَّمُونَ أَيْضًا" (رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل تسالونيكي 1: 4، 5).

المقصود في هذا المقال هو عدم الجبن في اظهار هويتنا الدينية، فنحن مسيحيون للعظم، وقبل مجيء العرب وجلبهم الاسلام كان معظم العراق مسيحي، والشواهد كثيرة من شماله الى جنوبه، ممتداً الى الخليج ...  

بعيدا عن العنصرية الدينية، وقريباً من ثقافتنا الشرقية المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالدين، والمذهب، ولأننا شعب كلدوآشوري سرياني نقول: نحن مسيحيون وبفخر !

اوراها دنخا سياوش

Saleem   I am sorry your muslim arabs countrymen are doing this to you   May 31, 2017 8:04 AM
It is really shameful what the muslims have turned into over 1400 years after God clearly said not to attack Christian and Jews who the people of the book and believe in essentially the same core values the God asked us to follow. If only early muslims had the wisdom to unite people after the prophet's death by using consensus and democratic principles they could have had the greatest country in the world.

Nooralshams   الهوية الدينية شيئ والهوية القومية شيئ آخر   May 31, 2017 1:48 PM
من الخطأ أن تخلط بين الديني والقومي لأن لكل منهما مفاهيمه ومقوماته المختلفة كلياً ,وكون الشعب المحيط بك يفتخر بأنتسابه الى الأسلام وليس الى وطنه(وهذا خطأ كبير وينم عن جهل)إلا أن هذا يجب أن لايجعلك تحذو حذوه وترتكب نفس الخطأ, إذ يتوجب عليك أن ترتقي بفكرك ولا تنزل الى مستوى أدنى فتصير جاهل مثله, فالأسلام هودين ودولة أما المسيحية لا علاقة لها بالقوميات وبالدول ولا بالسياسات, فإن خرجتَ من محيطك وسألك أحد ما عن قوميتك فإن أجبته أنا مسيحي سيقول لك أنا لا أسألك عن دينك بل عن قوميتك, وإن كررالسؤال وأصريت على إجابتك السابقة عندئذٍ سيقول لك هل أنت مسيحي إيطالي أو أسباني أو عراقي أو أو أو ماذا..... ماذا ستجيبه عندها ؟ وهذا ينطبق على المسلم أيضاً عندما يخرج من بلده ويُسأَلْ عن قوميته فهو مجبر أن يقول من أين بلد هو أوماهي قوميته أوجنسيته. فأنا أؤيدك عندما تقول ''عدم الجبن في اظهار هويتنا الدينية '' وأتفق معك بالأفتخار بدينك عندما تسأل عنه, أما عندما تسأل عن قوميتك فيجب أن يكون عندك جواب آخر وإلا ستوصف بالجهل والحماقة.

ابو الورد   غريبين و عجيبين   May 31, 2017 2:47 PM
العرب من مسلمين و مسيحيين عاملين انفسهم حاميين الدين. الغريب و العجيب بانه يوجد في العالم ٢ بليار مسيحي و يوجد ١٫٧ بليون مسلمين والمحامين الوحيدين المدافعين عن الدين المعاقين العرب. العالم يزدهر يوميا والعرب يرجعون للتخلف بسبب اهتمامهم الاول و الاخير في دياناتهم التي لا تضر ولاتنفع في هذه العصور.

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ دنخا...   May 31, 2017 4:21 PM
... عاجلآ أم آجلآ، الخراب ينتظر أي مجتمع غير علماني وغير ديموقراطي!!!

مسلم عادي   ضربني و بكى ثم سبقني و اشتكى و هل المسيحيون لا يكفرون المسلمين؟ و هل لا يقولون عن النبي انه شيطان كاذب؟   May 31, 2017 7:17 PM
يشتكي المسيحيون من ان الاسلام يكفرهم و خصوصا في القرأن مع انه مدحهم و طالب المسلمين بمعاملتهم بالحسنى و لهذا السبب بقي المسيحيون احياءا الى يومنا هذا.

و لو كان الاسلام يشجع حقا على ذبح المسيحيين كما تفعل داعش لما بقي منهم احد لانهم لم يستطيعوا حماية انفسهم عندما هاجمهم المتطرفون (الاقل منهم عددا) بالرغم من قوة الغرب المسيحي.

فالمسيحيون الضعفاء عاشوا و لالف سنة تحت رحمة المسلمين الاقوياء بأمان. فبالرغم من ضعفهم فالمسلمون لم يقتلوهم و يسبوا نساءهم و يأخذوا اموالهم كما يفعل المتطرفون اليوم تحت انظار الاقمار الصناعية التي ترى كل شئ.

و لا داعي لان تدعوا ان الله حماكم لانه لم يحمكم من داعش اليوم فكيف حماكم و لاكثر من الف عام؟ و لا تقولوا انكم دافعتم عن انفسكم فانتم عجزتم عن الدفاع عنها في وجه داعش. و الثابت علميا ان المسلمين عاملوكم باحترام و حموكم لان الاسلام يأمرهم بذلك.

و لا تدعوا ان المسلمين تركوكم احياءا من اجل الحصول على الجزية لانهم كانوا قادرين على قتلكم و الاستيلاء على اموالكم و نساءكم و اولادكم ليبيعوهم كالعبيد و لكنهم لم يفعلوا ذلك!

و لا داعي لان تدعوا ان المسلمين تركوكم لانكم صناعيين مهرة فالمسلمون كانوا يعيشون بدونكم قبل ان يغزوكم و لديهم مهاراتهم و الا كيف انتصروا عليكم و هم اقل عددا؟

الشب الطحيني   اتفق واختلف معاك   May 31, 2017 9:57 PM
فقط للعلم، الديانات السماوية الثلاث هي من اختراع البشر. لسبب ما ظهرت هذه الديانات بعد القضاء على الفراعنة وتحرير بني اسرائيل على يد ساحر اسمه موسى كما تقول الأساطير. الفراعنة كما تثبت الدلائل الماديه، كانوا متقدمين علميا وتكنولوجياً! وبعد القضاء عليهم تراجعت البشرية الى العصور الحجرية وبزغت هذه الديانات بدءا من اليهوديه وبعدها المسيحية وأخيرا الاسلام، ولم ترى البشرية منذ ذلك خيرا وتوارث الدراويش الحقد حتى يومنا هذا، ولولا لطف الله واختراع الكهرباء لما زلنا ندفع ثمن صكوك الغفران للكنيسة الكاثوليكية. في اعتقادي ان كل المؤسسات الدينية في العالم هي بزنس يدر ذهباً. والعوض على الدراويش.

يا علي   الكاتب   June 1, 2017 4:00 AM
اولا وقبل كل شي، انت اكبر كذاب وعميل، في بغداد لا يوجد من وين وفين وأصلح، جيراننا، العمل الجامعة وغيرها دليل، المسيحية أكبر منافقة جلبت العار والدمار للعالم،، انظر من يساعد الإرهابيين في سوريا والعراق، من يقف مع السعودية وغيرها من يجهزهم، كفا نفاقا، نحن نقرأ ونكتب، أن اس البلاء هم المسيحيين الرادكليين الذين يعلمون الناس في الكنيسة انهم الشعب المختار وأنهم لهم الحق في احتلال دول كما حصل في القرون القريبة، منافق







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز