د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
هل سيكون مجلس التعاون الخليجي الضحيّة الأولى للحلف العربي الإسلامي الأمريكي الجديد ضد ايران

 الأحلاف العربية التي دعمتها أمريكا وعملاؤها العرب كحلف بغداد، والإتّحاد الهاشمي، والإتحاد الدولي ضدّ العراق، ومجلس التعاون الخليجي، والتحالف السعودي الأمريكي في أفغانستان، والتحالف العربي الأمريكي ضد سورية، والتحالف الإسلامي في حرب اليمن فشلت وانهارت جميعا، وكانت نتائجها وبالا على الأمة العربية. والآن جاء دورالتحالف السنّي الأمريكي المدعوم سعوديا ليلحق بها المزيد من الدمار!

 السعودية كانت دائما جاهزة لمشاركة أمريكا في مؤامراتها ضدّ العرب والمسلمين . لقد شاركتها في تدمير الوحدة السورية المصرية التي كان من الممكن أن تكون نواة وحدة عربية شاملة، وحاربت الثورة اليمنية منذ قيامها، وتشارك  حاليا في تدمير اليمن والعراق وسورية وليبيا، وبذلت كل جهد ممكن لإفشال الحركة القومية العربية، وساهمت في إفشال الربيع العربي، ودعمت الأحزاب الإسلامية المعادية للديموقراطية، وهدرت ثروات طائلة في مؤامرات وصفقات لم يجني منها الشعب السعودي والأمة العربية شيئا ! لقد فعلت كل هذا " خدمة للإسلام والمسلمين" كما تدّعي هي ورجال الدين المنافقين المتحالفين معها، والداعمين لسياساتها التي لا تخدم إلاّ أعداء الأمّة والدين!

 لعبة هذا الحلف السعودي الأمريكي العربي الإسلامي الجديد مكشوفة . أمريكا وإسرائيل تريدان ضرب الثورة الإيرانية لإجهاضها قبل أن تتحوّل إلى قوّة كبرى تشكّل تهدّيدا لمصالحهما ووجودهما في المنطقة. إنهما تضخّمان ما تسميانه " التهديد الإيراني لدول الخليج " لإبتزازها إقتصاديا والتحكم بها سياسيا، ولإلزام حكامها على شراء سلاح أمريكي بمئات المليارات من الدولارات  لحماية دولهم وعروشهم.

إسرائيل وأمريكا وليست إيران هي التي تهدّد أمن الخليج والوطن العربي، وهي التي صنعت الإرهاب وليست إيران كما يدّعي ترامب ونتنياهو وبعض حكّام الدول الخليجيّة والعربية. أمريكا وإسرائيل لن تحاربا الإرهابيين الذين يقومون بتدميرالوطن العربي نيابة عنهما، وبالتعاون مع دول عربية وإسلامية. إنهما تراقبان سفك الدماء والتدمير العربي- العربي بسرور بالغ، وتعملان معا على تأجيج الخلاف الخليجي الإيراني، واستخدامه كشمّاعة لتحقيق أطماعهما والمحافظة على مصالحهما.لو كان الحكام العرب يعقلون، لأقاموا تحالفا عربيّا إسلاميّا يشمل إيران للتصدي لهما ولأطماعهما المعروفة في المنطقة ولتحرير القدس وفلسطين !

مجلس التعاون الذي تم ّ تشكيله للتصدي للثورة الإيرانية ومنع إنتقالها إلى أقطار عربية وإسلامية أخرى، لم يحقق شيئا لمواطني الخليج  وللأمّة العربيّة منذ تأسيسه . الدول المشاركة فيه جميعا دول وراثية، حكّامها لا يثقون ببعضهم بعضا، ولم ينجحوا إلا  في بثّ العنصرية والتفرقة بين أبناء الوطن العربي.

السعودية حاولت دائما السيطرة على المجلس والتحكم بقراره، مما أثار مخاوف دوله الأخرى من هيمنتها عليه. ولهذا فإن المجلس عانى من أزمة ثقة كبيرة وعدم اتفاق بين حكّامه على سياسات موحدة. عمان والكويت لهما مواقفهما وسياساتهما المختلفة، وقطر متمرّدة ، والبحرين مستسلمة للهيمنة السعودية مقابل الدعم المالي والعسكري الذي تتلقاه منها، والإمارات العربية تسود علاقاتها مع قطر والسعودية فتور وتوتر .     

حكّام دول مجلس التعاون الخليجي حاولوا تجاوز خلافاتهم منذ تأسيسه ببوس اللحى والمجاملات على الطريقة العربية، ولكنهم فشلوا، وكان ... مؤتمر ترامب السعودي الإسلامي ...  وقراراته القشّة التي قد تقصم ظهر البعير وتؤدي إلى تفكّكه. السعودية والولايات المتحدة وإسرائيل تريد إقحام دوله في مواجهة مع إيران، لكن قطر وعمان والكويت تفضّل إقامة علاقات تعاون وودّ معها، وتنظر إليها كدولة مسلمة وجارة، وترفض الرضوخ والمشاركة في هذا الحلف الذي قد يورطها في صراع سيلحق بها ضررا بالغا يهدّد استقرارها وأنظمة حكمها، ولا يخدم سوى الولايات المتحدة وإسرائيل .

هذه الخلافات  قد تقود إلى تفكّك هذا المجلس، أو إنسحاب بعض أعضائه وإقامة علاقات سياسية وعسكرية متينة مع إيران .الخلافات العلنية الحالية بين قطر والسعودية ليست حديثة .قطر تخشى جارتها الكبيرة ولا تثق بها وتعتقد أن إرتباطها بإيران أقل خطرا على مستقبلها من الرضوخ للإرادة السعودية .إن تمرّدها على محاولات السعودية للهيمنة على دول الإتحاد، سيشجّع عمان والكويت على التمرد أيضا، وقد ينتهي هذا التحالف القبلي الذي لا يهتم إلا باستمرار حكم العوائل المسيطرة على دوله.

نحن كعرب لا نريد لأي اتحاد عربي يخدم الأمة أن يتفكّك، لكن هذا الإتحاد لم يحقّق شيئا للأمة العربية، ولهذا فإن إنسحاب بعض دوله منه، أو حتى تفكّكه، لن يغير من الأمر شيئا. الوضع العربي سيء جدا بوجود الإتحاد أو عدمه ، والأمل الوحيد هو في الشعوب العربية التي لا يمكن أن تظلّ لا مبالية كما هي الآن، وستتحرّك لتصفّي حسابها مع حكامها الذين خانوها وفرّطوا بكرامتها وحقوقها .
مسلم عادي   دول الخليج مغلوبة على امرها و لا خيار لديها الا الحرب مع ايران   May 31, 2017 12:44 AM
تعرف دول الخليج حق المعرفة ان الحرب مع ايران تعني تدمير الخليج العربي كله بالاضافة الى تدمير ايران. أي ان المنطقة كلها ستتحول الى مأساة كبيرة و لكن ليس لديهم خيار.

فحتى لو كان الاتحاد السوفييتي موجودا و طلبت السعودية اللجوء اليه لحمايتها لما كان هذا الحل ناجعا مع ان الاتحاد السوفييتي كان قادرا على حمايتها على عكس روسيا اليوم التي هي نفسها تواجه المتاعب مع الولايات المتحدة في اوكرانيا و غيرها و تحاول اتقاء شرها بل حتى اتقاء شر اسرائيل التي تقصف سوريا و بوجود القوات الروسية. فالسعودية لا تستطيع اللجوء حتى لللاتحاد السوفييتي (لو وجد) مثلا لانها انشأت اسلاما وهابيا عنيفا لا يقبل ان تنحاز السعودية للاشتراكيين او العلمانيين و هذا الاسلام الوهابي غض الطرف عن التحالف مع الولايات المتحدة باعتبارها من اهل الكتاب و خاصة ان الولايات المتحدة تعتبر متدينة جدا مقارنة بأوربا.

فالنظام السعودي عليه ان يختار بين شيئين كلاهما مر. أن يحارب ايران او ان يحارب الاسلاميين من شعبه الذين سيثورون عليه و خاصة انهم يغضون الطرف على كثير من الامور التي لا تعجبهم و لكن عندما يلجأ النظام السعودي للكفار فان كل هذا الاشياء سوف تظهر للعيان و سوف يتم محاسبته عليها.

و لو استلم الاسلاميون الحكم في الخليج فسيهاجمون ايران لا محالة و بدون اي تردد.

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   د. كاظم...   May 31, 2017 4:36 AM
... مقال جيد كالعادة!

ابو سامر الهندي   كلو على المفتوح الان   May 31, 2017 6:44 AM
العئلات الحاكمة في السعودية والخليج كانوا و ما زالوا الذ اعداء العرب و الاسلام. لماذا ؟؟ انهم عائلات مستوردون و معينون لخدمة مصالح اسيادهم في تل ابيب و دول الغرب.

مصور     May 31, 2017 5:03 PM
السعودية خصوصا لم تعرف معنئ الحرب وكل حروبها بالوكالة اما حرب اليمن فهي خير شاهد رغم قلة العدة والعدد اليمنيين لحد لهذة الحظة متهاونيين مع السعودية جدا جدا لكن اذا دخل الاجواء السعودية حزمة من الصواريخ وفشلت باسقاطهن سوف تسقط في يوم وليلة ابسط طريقة ضرب محطات تحلية المياء ومحطات الطاقة الكهربائية وابار النفط ستعود الئ زمن ابو جهل وينقلب الشعب في يوم وليلة وانا ثاق من كلامي بدون كهرباء يتوقف كل شي وبدون ماء صافي ونقي لا خيار لهم غير العودة الئ حفر الابار والشعب السعودي اليوم غير السعودي قبل خمسين سنة اما النفط كثير من الدول تسد حاجة العالم نتمنئ ان تتجرء السعودية وتحارب ايران ولها اعداء من جميع الجهات اليمن العراق قطر الكويت اين تكون وجهتها والله والله والله سوف تنملي الصحراء السعودية بالجثث بحثا عن قطرة ماء

hamed   coment 1   June 1, 2017 4:29 PM
we have not to ventilate and propagate their malicious intention and organize our intervention over their postulates as , the religious/civil sectarianism sunni shii or Christain--/muselems then unwillingly we precipitate and crystalize their planes in the subconscious of our people instead to depurate them , when they resort to the sectarianism ,our people should now that this an abstract idea never they will gain anything but they will lose ,The alternative is to ask the unity the freedom the right of citizenship and to ask their direct and objective interests

hamed   coment 2   June 1, 2017 4:31 PM
These squared heads, religiously called HOLDER OF POWER .they have no clear and defined ideological concepts , they are so ignorant and submerged in their individualism and their egocentrism have no awareness of the treachery , just they think that are stallion alphas which live joined the herd the work in group and to belong to the goup never form part of their culture , They have no plans acts as the events and as their interests in a determined moment their contradictions are well manifested , no friendship but submission to the stronger . So our intellectual has the responsibility to clarify the concepts for our people and to sew our fragmented society because it refuse discriminate itself our peop0le ignore that there are another style of life define which operate by the freedom not by the submission








Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز