Arab Times Blogs
خليل كارده
khalilkarda@gmail.com
Blog Contributor since:
17 December 2011

كاتب من العراق

رب ضارة نافعة

المتابع للاحداث وحرب التصريحات , والتصريحات المضادة بين قادة الاتحاد الوطني الكوردستاني وقادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني يرجع بنا التاريخ  الى  ما قبل التوقيع على الاتفاقية الاستراتيجية بين الطرفين اللدودين , ففي الاونة الاخيرة اشتدت حدة التصريحات والمواجهات الاعلامية على خلفية الازمة المالية التي تشهدها الاقليم من عدم وجود سيولة نقدية في البنوك الكوردستانية مما يترتب على ذلك تداعيات تنعكس معظمها على المواطن البسيط ويحرمه من استلام قوته وقوت اطفاله ويعرضه للتشرد .

نقلا عن اورنيوز كان " الملا بختيار قد وجه انتقادات شديدة اللهجة الى حكومة الاقليم بسبب عدم توفر السيولة النقدية في المصارف الحكومية بمحافظة السليمانية , التي عجزت عن دفع رواتب الموظفين وتمويل المشاريع الخدمية والتنموية , مشيرا الى أن هناك أكياسا ممتلئة بالدولارات في أقبية بعض المنازل بينما تعاني البنوك من الافلاس , واصفا السياسة الاقتصادية لحكومة الاقليم بالفاشلة .

مما حدى بالمتحدث باسم الحكومة سفين دزه يي الى الرد " بالكشف عن مكان خزن تلك الدولارات والاقبية المقصودة , مما اثار ذلك الملا بختيار واستفزه ورد عليه بشكل اكثر تصعيدا , حين اشار الى أن كلمة ( الاقبية ) تستخدم مجازا للاشياء السرية , ولكن في الحقيقة نؤكد بنعم أن أقبية منازل الكثير من الفاسدين تمتلئ بأكياس مكدسة من الدولارات , وياليت حكومة الاقليم بادرت بمساءلة المسؤولين والمليونيرات الذين اغتنوا بصورة غير شرعية في أنحاء كوردستان والذين يشاركون المقاولين مشاريعهم أو يمارسون دور السمسرة للعقود ويحصلون على حصص غير شرعية من الشركات " .

وفي هذا السياق أفادت صوت كوردستان أن " قال ا ميد خوشناو مسؤول اتحاد شباب كوردستان التابع للحزب الديمقراطي الكوردستاني بأنه سيقوم بتقديم سعدي احمد بيرة الى المحكمة بسبب تصريح له حول زيادة عدد نفوس محافظتي اربيل ودهوك بشكل غير معقول " .

وكان سعدي احمد قد  قال ساخرا " فقط في حالة الطفل بثلاثة اسابيع عندها لربما من الممكن زيادة عدد نفوس أربيل ودهوك بهذه السرعة " .

وهذه الزيادة في عدد النفوس يرجع الى دخول الحزبين في معترك  الانتخابات لمجالس  المحافظات كل على حدة بقوائم مستقلة عن الاخرى مما يزيد من  حدة التوتر بينهما ويؤدي بهما  الى  تصعيد وتيرة  الهجمات الاعلامية  لحصد الاصوات الانتخابية .

أن مرض الرئيس مام جلال وغيابه عن الساحة السياسية  يوضح لنا مدى تأثيره على المشهد السياسي في العراق بشكل عام وعلى أقليم كوردستان بشكل خاص , حيث كان العامل التوفيقي بين جميع الاطراف وكان حجر الزاوية للعلاقة الاستراتيجية بين الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني حيث كان ماسكا العصا من الوسط لحفظ التوازن بين الطرفين .

أن غياب الرئيس مام جلال القى وخيم  بضلاله على العلاقة بين الحزبين الرئيسيين في الاقليم مما شجع قواعد الاتحاد الوطني في الضغط على الكوادر المتقدمة وقادة الاتحاد من عدم الانجرار وراء سياسة كاك مسعود ورئيس حكومته نجيرفان برزاني الرامية الى تحجيم الاتحاد الوطني وابعاده تدريجيا عن ممارسة دوره الريادي في قيادة اقليم كوردستان .

ان هذا هو الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي عهدناه , الذي لا يسكت عن خطأ او ينام على ضيم مفجر الثورة الجديدة صاحب الشهداء الكثر من القادة والكوادر من ابناء شعبنا الابي , صاحب التضحيات الجسام على مر الثورة المندلعة في جبال كوردستان ,  يشهد له القاصي والداني والعدو والصديق وكل وفي وخيٌر من ابناء شعبنا الكوردستاني , صاحب الامجاد الثورية العريقة , لقد كان الاتحاد عليلا وهو الان في فترة  النقاهة سبيلا للشفاء التام  .

ورب ضــــــــــارة نافعـــــــــــة


تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز