Arab Times Blogs
نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

فصل جديد في الامتاع والمؤانسة لفيصل القاسم..نزار قباني بائع العرقسوس


لم أكن أنوي الاشارة الى موضوع هذا المقال ولاالتطرق اليه لكنني وجدت وفيما نحن نحلل مواقف هيئة التنسيق الوطنية واجتماعاتها ونصل الى قاع نواياها لنكتب مايجب عنها أن يقال دون مجاملة لها أو للدولة، وجدت أن من المفيد أن نضيف الى فصول كتاب (الامتاع والمؤانسة) لأبي حيان التوحيدي فصلا ترفيهيا سريعا يختلف عن الليالي الثمانية والثلاثين التي أوردها التوحيدي في كتابه الشهير .. ليكون بمثابة استراحة في أمتع الفصول وأظرفها مؤانسة في مقال عن فيصل القاسم الذي فاجأ الجميع بوصف الشاعر السوري أدونيس بأنه "شويعر" كما انتشر مؤخرا نقلا عن احدى حلقات برنامجه الرديء الذي لم أره منذ عدة سنوات .. بل وتصنّع القاسم الاشارة الى أدونيس كأنه يتحدث عن شاعر مغمور بالكاد يتذكر اسمه أو يعرف كيف ينطق .. في طريقة مثيرة للسخرية .. وجعل فيصل يقلّب في الاسم وحروفه .. ويعيد تذكيرنا بالشويعر أدونيس الذي انتقد خروج الثورة السورية من الجامع لا من الجامعة ..ولايخفى على اللبيب أن القاسم تعمد اهانة اسم أدونيس وهو العارف بقامة أدونيس .. لكنه فعل ذلك لغاية في نفس حمد ولغاية في جيب فيصل .. هذه التهريجة (التمثيلية ستبقى خالدة في سجله ولن يقدر على محوها حتى بقرار من مجلس الأمن وفق الفصل السابع ..
 
يعني ان كوميدية المشهد الذي ابتدعه فيصل لاتبزها كوميدية المايسترو الشيخ العرعور في العزف على الطناجر .. ولا اعلان رياض الأسعد عن الانسحاب التكتيكي .. ولا اتهام عبد الرزاق طلاس للصين كلها بالتآمر عليه .. ولا حتى رغبة القرضاوي بالزواج من ميديا الداغستاني بعد كشف مستورها الذي سال له لعاب الشيخ الذي سيطلب من عبد الرزاق طلاس السفر حالا الى الدوحة لامداد القرضاوي العريس بخبرته الجهادية على السكايب ..

هذه المقالة قطعا ليست دفاعا عن أدونيس .. وأدونيس لايحتاج مساعدة أحد ولادفاع أحد .. فهو من لديه كروم اللغة وعناقيدها وهو من لديه أعنّة الكلام .. وهو من لديه ترسانة هائلة من كلمات التدمير الشامل التي ان وجهها على فيصل القاسم لتقلّب القاسم كما لو كان ورقة شجر يابسة سقطت في تنور ... وربما تبخر القاسم كما في ضحايا الضربات النووية .. ولاأعتقد أن أدونيس سيسعد بمقالات غيره في شأن له .. ولكن هذه المقالة هي انتصار للشعر وانتصار للفكر مهما كان موقفنا مع صاحبه مختلفا..

ياراجووول يافيصل .. أدونيس معروف للقاصي والداني .. وهو ليس بشويعر .. بل من صروح الشعر العربي الحديث .. وأبحاثه الأدبية نالت اعجاب مبغضيه وخصومه .. ولاأنسى أبدا ماذا قال لي أحد الشعراء العرب الكبار (وأعتذر عن ذكر اسمه لتجنب الحساسيات بسبب خصوصية الحديث) الذين سألتهم عن رأيهم بأدونيس وكان مختلفا معه بشدة في مواقفه السياسية (موقف اعلان كوبنهاجن) اذ قال لي بالحرف: يخرب بيته شو ها الأبحاث البديعة اللي عاملها .. بصراحة أعماله البحثية تستحق الثناء والاعجاب رغم كل شيء..

وأذكر أننا في هذه الأزمة السياسية اختلفنا مع أدونيس كثيرا ورشقناه بمنجنيق النقد اللاذع عشرات المرات عندما أبدى نوعا من التبريرية لفوضى المظاهرات وبدا أنه يتحدث حديثا رومانسيا ولم يتسن له الاطلاع على كل التفاصيل الحاسمة .. بل أذكر أنني مع انطلاق الأحداث السورية وصفت موقفه الذي أبدى فيه تفهما للثورة وألقى عظاته المتعالية، وصفته بموقف ابن خلدون الذي نافق تيمورلنك وأنزله الدماشقة بالقفة من على أسوار دمشق ليفاوض الملك الغازي .. فوجدها ابن خلدون فرصة ليتملقه وليتقرب منه ويقول فيه مالايقال من المدائح والثناء .. وأنا في تلك المقالة قارنت أدونيس بابن خلدون كمجدد ومفكر وعبقري لكنني لم أرحمه من سياط النقد اللاذع والتقريع والتأثيم ماأمكنني ..ومع ذلك لم أستطيع وصفه اطلاقا الا بالشاعر والمفكر وان كانت كتبه ومؤلفاته تجتذب المترفين فكريا وليس العامة .. ولاأقدر الا أن أضعه - رغم اختلافي الشديد أحيانا مع مواقفه - بين مصاف الأيقونات الأدبية العربية .. شئت أم أبيت .. ولايمكنني أن أنسى تلك المخطوطة التي حققها عن حلب والمتنبي والتي أعدت قراءتها مرارا لامتصاص كل معانيها وتفكيكها لشدة ثرائها وغناها بالبروتينات التي لاتهضمها الا العقول المثقفة بقوة ولايقوى عليها الا ذوو الجلد الفكري .. مخطوطة مرهقة للعقول التي اعتادت المعلبات الثقافية والأدب مسبق الصنع ولافاشكيري النثر وكنتاكي الشعر والشعراء .. وماكدونالد فيصل القاسم ..
 
ياراجوووول يافيصل .. اذا لم تسمع بأدونيس فبمن سمعت اذا؟ ربما بزكي جمعة الذي سأل عنه عادل امام بقوله: الله يرحمك ياطهطاوي .. فين أيامك ياطهطاوي .. وفين فلان وفلان .. وزكي جمعة !! مين زكي جمعة ده؟؟ !!

أنا أجزم أن فيصل يعرف زكي جمعة؟ وربما كان فيصل القاسم هو نفسه زكي جمعة ..
 
ياراجووول .. أخشى ان كنت لم تسمع بنزار قباني أيضا .. وربما قلت انه بائع العرقسوس في حي مئذنة الشحم .. وربما تسمي شعر الحب عنده بأنه شعر الزعران والمراهقين .. وستسميه بدل شاعر المرأة (شاعر النسوان) وتلحقه بمعسكر صديقك المزواج المطلاق يوسف القرضاوي.

بعد تلك اللحظة التي قرر فيها فيصل أن أدونيس شويعر ارتجفت كتب الشعر العربي الحديث والقديم وتقصفت ركبها .. وعلا عويل القصائد هلعا وهرب الشعر الجاهلي حافيا على الرمال الى ملاذ آمن قبل أن يسميه فيصل القاسم بأنه شعر البدائيين وأحاسيس الهمج ..

أما كتاب (الأغاني) لأبي الفرج الأصفهاني فقد أصابه الوجل الشديد والقلق من غزوة بني القاسم لأن فيصل كان بالتأكيد سيقدمه لجمهور الجزيرة على أنه ألبوم دويتو لمغني الوهابية فضل بن شاكر العبسي مع هيفاء وهبة .. وستكون ذروة كتاب (الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني) هي أغنية (بوس الواوا) لهيفا .. التي سيبوس فيها فضل شاكر العبسي واواها ..وكما سيبوس أيضا أحمد الأسير واوا بيت الحريري .. كما يبوس عبد الرزاق طلاس واوا الحرائر ..
 
وقد رأيت بأم عيني كتاب (طوق الحمامة في الألفة والألّاف) لابن حزم الأندلسي يلوذ بأعلى رفوف المكتبات هلعا من مصير قاس على فم القاسم كأن يمنحه القاسم وصف كتاب عن تربية الحمام والطيور والعناية بالدواجن ... ولاأستبعد أن الخنساء ستصبح الخنفساء في قواميس بني القاسم وأن أخاها صخرا هو الشبيح "أبو صخر" قاطع الطريق.. .
 
وقد فرّ الشعر الأندلسي والموشحات وابن زيدون وولادة بنت المستكفي من قرطبة وغرناطة الى عند اسياس أفورقي في اريتيرية أو الى عند ميليس زيناوي في الحبشة لأن فيصل القاسم لن يتورع كما يبدو عن اطلاق صفة الشعر الغجري أو النّوري (بفتح الواو) على ذلك التراث الجميل والتحف النفيسة الأندلسية... .

وسنصلي لله ونتضرع اليه أن يبعد عين فيصل القاسم وانتباهه عن شعر عنترة العبسي وعبلة وشعر "المعلقات" العربية وسوق عكاظ وزهير بن أبي سلمى والنابغة الذبياني فقد يجندل القاسم الجميع في ضربة واحدة ويقول ان ما يسمى معلقات هو شعر "المعلبات" الصحراوية التي لايساوي خطبة من خطب سعدو الحريري العصماء .. وان لاميّة الشنفرى وشعر عروة بن الورد وصعاليكه لاتساوي تأتأة خادم الحرمين الشريفين..
 
وقد صرت أخشى أن يستولي فيصل على شعر مليكنا المتنبي ويهديه الى آل ثاني ويقول لنا ان علاقة حمد بن خليفة وعزمي بشارة هي أعظم من قصة الصداقة بين سيف الدولة والمتنبي .. وان الخيل والليل والبيداء التي غطاها المتنبي بعباءته الواسعة طوال التاريخ وطوّبت باسمه قد يهينها شخص مثل القاسم ويقول انها صفات اللصوص الهاربين المطاردين والفارين من العدالة...
 
لم يبق لأصحاب الربيع العربي مثل القاسم وجماعته الا اتلاف ذائقتنا الشعرية بعدما أتلفوا دماغ الناس وخربوا مدننا وحدائقنا وصفاء الحارات الشعبية وتسامحها وبراءة القرى والأرياف .. سرقوا منا أحاديث المقاهي الشعبية ودخان الأراكيل وسرقوا منا المساجد وسرقوا الله أكبر .. ونقلوا الناس من (حق لايموت في فلسطين) لغسان كنفاني الى (هلكتونا بفلسطين) لفيصل القاسم ..في عبارة شهيرة لاتمحى..

يبدو أن الهدف القادم للربيع العربي ليس عاصمة أخرى تتوق للحرية مثل الدوحة أو الرياض بل عواصم التراث والشعر وديوان العرب نفسه .. وقد استهل فيصل القاسم ربيع الأدب العربي بشعار (الشعب يريد اسقاط الأدب واسقاط الشعر والشعراء) بمسخ قامة أدونيس الى شويعر ضئيل هزيل لأنه فقط أبدى بعض التحفظات على مايسمى بالثورة السورية .. فوصل الربيع العربي حتى الى شعرنا وكلامنا وحروفنا لنتوقع أن يسحل النابغة الذبياني يوما من خيمته في سوق عكاظ ليؤخذ الى قطر .. مثلما سحل القذافي من خيمته الليبية .. وليذبح عمرو بن كلثوم مثلما ذبح رجال الشرطة السوريون المخطوفون على يد من يسمون ثوار سورية...
 
ويبدو أن الغاز القطري صار يدخل الرؤوس فتمتلئ بالفقاعات ويخف وزنها ..دخل الغاز القطري رأس حمد فصار قابلا للطيران لخفته .. وهاهو يدخل رأس فيصل القاسم ..الذي انتشى بالغاز وثمل ..

ويذكرني فيصل بقصة لبشار بن برد الشاعر الضرير وسأرويها له لأنها مفصلة على مقاسه .. فقد كان بشار بن برد في بلاط الخليفة المهدي في أحد الأيام ينشده شعرا مدّاحا .. فدخل عليه يزيد بن منصور الحميري (وهو خال المهدي) وماان انتهى بشار من قصيدته حتى سأله يزيد بن منصور الحميري وكان معروفا أن فيه غفلة (أي جدبة وعقله على البركة) : كلامك جميل ياهذا فما هي صنعتك؟؟ فقال له بشار بن برد ساخرا بخبث: أثقب اللؤلؤ وأنظمه!! فضحك الخليفة وقال لبشار: ويحك أتتندر بخالي ؟؟!! فقال له الشاعر: ياأمير المؤمنين .. "انه يرى رجلا ضريرا ينشد الخليفة شعرا ومع هذا لايعرف ماذا صنعتي".. أي ان سؤال خال الخليفة كان غبيا وبليدا ولزجا .. بالضبط مثل تساؤل فيصل القاسم عن أدونيس واستخفافه به وتصنعه تجاهله مع أن أدونيس رشح عدة مرات لجائزة نوبل .. ولاأستبعد صلة وراثية ما بين خال الخليفة وبين فيصل القاسم ..فهذه البلادة من تلك البلاهة التي تريدنا أن نصدق أن تساؤله بريء وأنه لم يقبض ثمنه بالدولار..
 
وبما أننا ذكرنا بشار بن برد الذي بالتأكيد لم يسمع به فيصل وربما اعتقد أنه احدى الصفات التي يطلقها الثورجيون على الرئيس بشار الأسد، فهذا شرح مبسط عن (ربابة) خادمة بشار بن برد.. وهو مثال على قدّ وحجم ملكات فيصل القاسم الشعرية وأدبه وذائقته الاعلامية .. لأنه ربما بنى ثقافته التهريجية من مسلسل افتح ياسمسم للأطفال وتأثر بطريقة الضفدع كامل في اذاعة افتح ياسمسم .. ولانبالغ ان قلنا بأن برنامج الاتجاه المعاكس هو نسخة من البث المباشر للضفدع كامل من اذاعة افتح ياسمسم .. لكن الضفدع كامل الآن صارت له فضائية اسمها الجزيرة !!وبرنامج اسمه (الاتجاه المعاكس) ..
 
وقصة بشار بن برد مع خادمته التي اشتكت من أنه لايقول لها شعرا تفهمه ففصل على مقاسها هذه الأبيات وداعبها بها ممازحا:

ربابة ربة البيت ------ تصب الخل في الزيت
 
لها عشر دجاجات ------ وديك حسن الصوت
 
وكي يفهمها فيصل سنقربها له حسب مصطلحات محيطه الثقافي:

فموزة ربة البيت ----- تصب المال في البيت
 
لها عشر مذيعات ---- وديك حسن الصوت
 
وكي لايعتقد فيصل أنه ذلك الديك .. فهو أقل من ديك في مقاييس موزة وهو من بين الدجاجات العشر .. لذلك فاننا سنقرّبها له قليلا وآمل أن يفك شيفرتها ... فمن لايعرف أدونيس سيعاني في تفكيك شيفرة هذه الأحجية ... ذلك الديك يافيصل يلقب بالمفكر العربي .. وأول حرف منه ع .. وأول حرف من كنيته ب .. وهو عضو كنيست اسرائيلي سابقا..وجاسوس حاليا

 



(385346) 1
لا تعطي المسكين اكثر مما يستحق
زوبعة عدنان
كالعادة ابدعت وتجليت ...لكن هذا المذكور اقولها وكلي رحمة وشفقة عليه انه (مسكين) وما هو الا هامش صغير لا يذكر
لذا لا تعطوا الرجل اكثر مما يستحق.
الايام سترينا اين موقعه من الاعراب (لغويا) وليس جغرافيا.
واسلم للحق رصاصا
September 24, 2012 10:11 PM


(385351) 2
رائع
جابر
دائما متالق.
September 24, 2012 10:55 PM


(385352) 3
مكولكة أم تحرر وانفتاح على هموم الشعب با نارام الشاعري الحالم ؟؟
abdoalhalabi
الظاهر أنه بدأت بتمسيح الجوخ أي "المكولكة" لغير سيدك الصغير !! هل هي عملية تكتيكية لتحييد الشاعر أدونيس ؟؟!!
أدونيس هو" الآخر "٫الذي تحاول الغائه في كل مقالاتك ٫ هو" الآخر" الذي حدد موقفه بجانب الشعب السوري المحاصر وليس بجانب رئيس وريث ونظام فاسد ..
والظاهر أنك بدأت ٫ولو على استحياء ٫ترى حواليك .. وتستوعب أهمية الشعب قبل الحاكم …
مزيدا من التقدم والأنفتاح على هموم الشعب المحاصر ..الضحية ٫أيها الكاتب الشاعري الحالم !
September 24, 2012 11:02 PM


(385353) 4
UNIQUE...AND VERY RICH PIECE OF ART.
OBSERVER
This is one of those articles, which can read more than once; not because it is not understandable, but it is very very ENJOYABLE.
Thank you
September 24, 2012 11:15 PM


(385359) 5
قتلتني يانارام
محمد

والله قتلتني يانارام من الضحك على اللقب الجديد للأهبل فيصل الكامل أقصد ضفدع القاسم ..عفوا ضفدع كامل
والله انك أصبت التشبيه مليون في المائة
وهناك مثل يقال عندنا وهو " ماظل في الخم الا ممعوط الذنب" وفعلا ماظل في المثقفين الا ممعوط الذنب ما يسمى بفيصل القاسم "ضفدع كامل"
وسبحان الله نفس الوجه وطريقة الالقاء ههههههههه
September 25, 2012 1:20 AM


(385361) 6
هذا كان رأي المعلقين ياراجووووول ... ما كان رأيي
أبن البلد
فيصل القاسـم إنسـان متملق وتاجر ... عندما تنتهي الأزمة في سـوريا لصالح النظام والشـعب السوري المقاوم سـيخرج علينـا ويقول : ياراجوووول هيك كانوا عمبيقولوا المعلقين على برامجي !! أنا لا أزال على رأيي مثل قبل 10 سنيين بأنوا سـوريا بلد مقاوم وعم بيوقف المخطط الصهيوني لشرق الأوسـط الجديد .... ياراجووووول
September 25, 2012 1:25 AM


(385382) 7
نارام وعزمي ونزار والديوك
وادي القرن
شكرا نارام على مقالاتك الرائعة بحق تستحق القرائة والمتابعة
وأنا أقرأ المقال كنت مسرورا حتى آخر كلمتين!!
ولان عزمي انسان ليبرالي حر تتهمه بالعماله
وبما ان نزار والديوك نزلت على الساحه اكتبلنا بالمقاله القادمة عن قصيدة ,في حارتنا ديك, لنزار قباني
((((((
يا سبحاني .. يا سبحاني
فأنا الدولة ، والقانون
..
كيف تجرأ ديك من أولاد الحارة
أن ينتزع السلطة مني ..
كيف تجرأ هذا الديك ؟؟
وأنا الواحد دون شريك!
)))))))
ومن هو الديك؟ اكيد المقصود عزمي
مرة اخرى اكرر اعجابي مع كل التقدير والاحترام
September 25, 2012 6:49 AM


(385383) 8
روح ربي يحفظك
تيم مردم بك
انت شخص مو طبيعي ، روح ربي يحفظك وينور دربك ويكون إلك دور كبير في رسم المرحلة القادمة من خلال مقالاتك إللي صدقا بتنشر الوعي بينا أكتر من السيوف .. عجبتني المقاربة بين فيصل القاسم والضفدع كامل كانت في الصميم..
September 25, 2012 6:58 AM


(385386) 9
ومين هالكلب فيصل القاسم ما حدا شايلو من ارضو
شويعر
يالله ما اروعك يا نارام لقد مسحت الارض بهذا القزم المنحط المدعو فيصل القاسم التافه الفارغ وبرنامجه من اسخف واتفه الرامج وانا كمن انت لم اره منذ سنين اذ لا تستفيد منه بمثقال ذرة فكله شتائم ومسبات لا تليق سوى بهذا الواطي الخسيس الرخيص المدعو فيصل القاسم لاحس اطياز الخلايجة والوغد العرص القرضاوي الذي ان قبض عليه ثوار القاعدة والطالبان حتى في قلب حلب سوف يقتلوه نشرا بالمنشار لانه درزي ولن يصفح له كل تستيره على اجرامهم وتشجيعهم على المزيد من القتل فحكمه بالقتل محسوم عندهم لانتمائه الديني فقط ولن تسمح وساطة العميل عزمي له لانه مسيحي ودمه عندهم مهدور ومحلل شرعا ، الا اللهم في حالة واحدة اذا قال لهم انه عضو كنيست فحينها سيقبلون وساطته ويقدمون له بعضا من فطير صهيون ... ومين هالكلب فيصل القاسم
September 25, 2012 7:23 AM


(385392) 10
لله درك
ناصر محمد
لله درك ايها العزيز الغالي نارام.. لقد قتلت هذا التافه وأعدته الى حجمه الحقيقي كقزم لا يرى بالعين المجردة
September 25, 2012 8:06 AM


(385410) 11
حماة الجولان عليكم شالوم
من قلب فلسطين
هذا الكاتب- كاتب المخابرات البعثية الصغير المتنكر في هيئة معلق، يستحق وساما من الدرجة الثانية من سيده البعثي الرئيس الضاحك في جمهورية اسدستان الذي يستحق، بدوره، وساما من دويلة اسرائيل من درجة كلاب الحراسة.. حراسة حدود اسرائيل!... ان لسان حال الشعب الاسرائيلي يغني للعائلة الاسدية التي يتغنى بها العبيط الاهبل ناروم: حماة الجولان عليكم شالوم!!!!
September 25, 2012 12:23 PM


(385411) 12
هههههههههه
لولبي
هههههههههههههههههههههههه
الشبيحة مكيفين على مقالك الغني بالمعاني اللغوية والمحسنات اللفظية ...والخالي من اي معنى او مضمون او حتى هدف
والله متابع مقالاتك بس لحتى اقرا ردود الشبيحة والمنحبكجية واشخ بعدها من الضحك على حالهم هاليومين ...
خصومصا مع اقتراب الجيش الحر من وكر الارهاب الاسدي في دمشق
صبرك بالله بس ..والله العظيم غير ياكل خازوق من الارض للسما طفلك ابو البيش
September 25, 2012 12:23 PM


(385434) 13
حتى تهكمك ثري
يعقوب
روح ياراجووووول الله يفتحها بوجهك يانارام ويسكرها بوجه السمسار فيصل القويسم عراب الفتن الأعلامية. هل مازال حوميد بغل قطر معجب بكبة أم العيال؟ سؤال موجه الى ضفدع كامل.
September 25, 2012 3:19 PM


(385441) 14
ما بيستاهل
نافز غطاس
فيصل القاسم لا يستاهل مثل هذا المقال الطويل ...فهو اشبه بالراقصات يتقاضى اجره عن كل وصلة ردح يؤديها من خلال برنامجه ....والجزيره نفسها وبعد ان انكشفت من خلالها حقيقة ابو طقعان وعزمي حقاره فانها هي ايضا وبغلطة ستكشف حقيقة هذا الساقط ...اعجيني رد احد محاوريه الليله عندما قال له النظام السوري ليس لديه الاموال لشرائي ...مثلما اشتروك يا قاسم
September 25, 2012 3:56 PM


(385448) 15
ليس لي ان اقول الا؟
syrian
ليس لي ان اقول الا يانار سرجون الاكادي السوري النبيل صبي حممك واحرقي اعداء سوريا وشعبها.
لكن كان يجب تحييد اسم عائلة بيت القاسم عن الضفدع الكامل !!!
September 25, 2012 5:14 PM


(385460) 16
???
Mohmad alryan
كنت انتظر مقال لك من أسبوع ...و اذ أجد مقال عن كلب لا يقدم و لا يوءخر !!!
September 25, 2012 6:49 PM


(385467) 17
تصحيح وتوضيح
العراقي نعم العراقي وتنوف اعداء سوريا في التراب
اما التصحيح فهو في بيت بشار رباب ربة البيت وليس ربابة. وانت لا شك تعرف ذاك فهو خطأ طباعي لا ريب. اما التوضيح فأعتقد و العلم عند موزة ان الراجووووول سوف لا يدرك مغزى النكتة التي اوردتها عن بشار بن برد. ومساهمة مني في تنوير عقل الراجوووووول هذا ان ابقت له موزة عقلاً ان بشار كان شاعراً مداحاً في العصر العباسي وتلك كانت ( مهنته ) فلهذا سخر من جهل خال الخليفة كما سخر منك نارام. ولو كنت مكانك يا راجوووووول لطلبت فتوى من عمك القرضاوي بهدر دم نارام سرجون و تعليقه برقبة القرضاوي. بصراحة اقول : ان ما يليق بالراجووول فيصل القاسم يليق بالقرضاوي وبحمد وموزة و العميل الصهيوني ابو بلاهة يليق بكل هؤلاء قصيدة المتنبي
ما انصف القوم ضبة
الباقي عيب
September 25, 2012 8:57 PM


(385468) 18
الى ضبة صاحب التعليق ١٦ الذباح كاشف عورته
العراقي مرة اخرى
يا كاشف انت تستحق ان نضمك الى موزة والقرضاوي و العرعور ونهديك قصيدة المتنبي
ما انصف القوم ضبة
September 25, 2012 9:05 PM


(385470) 19
إلى شبيه الضفدع فيصل رقم ١٦
إبن حداد
لا بد أن أقول أن الكاتب ابدع واتحفنا كالعادة أما يا جاهل فلتعلم ان النصارى بالنسبة لليهود هم العدو رقم واحد ولسبب بسيط أنهم لم يعترفوا لغاية اليوم ان المسيح المنتظر قد أتى وما زالوا ينتظرونه لا بل الاسلام أقرب الى اليهودية من المسيحية
September 25, 2012 9:39 PM


(385513) 20
Comical
Khaled
I laughed so hard thank you, it's been a while since our beloved Syria got destroyed.
September 26, 2012 10:32 AM


(385612) 21
مقال خسارة فى ذاك الرخيص
عادل حزين
مقالك ممتع وملىء ثقافة لكن بصراحة خسارة فى ذاك الرخيص, وإن كنت أعذره فالرجل سمسار يتعيش...
September 27, 2012 8:09 AM


(385654) 22

شفيق حبيب
"فيصل القاصم ؟؟!! هذا الخرتيت الذي لا يعرف أدونيس - على أحمد سعيد ... حين يهزأ بهذا الهرم الثقافي فخر الآدب العربي يدل على مدى ضحالته الثقافية .. فالساعة الذهبية وربطة العنق الفرنسية وبدلتك التي تقف على ذيلها لا تساوي كلها مع حشوتها شعرة بمؤخرة أدونيس .. أنت وصمة عار في جبين المعروفيين الشرفاء .."

09:25 مساءً علّق شفيق على حالة‏. Saleh Habeeb
فيصل القاسم ...في الأتجاه المعاكس .. يضرب قامةَ الشعرِ والأدبِ والفكرِ بعدَ تناولِهِ لأسمِ أدونيس ( الشويعر .. الشاعر .. أدو.. نِسْ .. لا أعرف إسمَهُ بالضبطْ .. ) ها هم يصلونَ الى محوِ وتشويشِ الفكرِ الشريف والأبداع بمبدعيهِ ومخلصيهِ ... صار لازم تقرا يا فيصل لكلِّ مبدعي قطر من شعراء لكي تنعمَ ببئرٍ من البترول يسجَّلُ بأسمكَ وأتركنا أرجوكَ للانسانية التي فقدتها نبحرُ فيها حتى الغرقِ ... فيصل ،، أيها المثقفُ الأميُّ أيها التاجرُ .. كسدَتْ بضاعتُكَ .. وتفيييييييييي."شاهدت ُ واستمعت ُ بقرف هذا الجاهل فيصل القاسم صاحب برنامح " الزعبرات " الذي يشي بانحطاط صاحبه الذي لا يعتاش إلا على فتات الموائد القطرية واختلاف الناس حتى الضرب والإهانات.."
September 27, 2012 2:11 PM


(385668) 23
الشكر
امين
شكرا لك يانارام لقد وضعت هذا المعتوه في حجمه الطبيعى فقد باع نفسه هو وامثاله لبغل قطرائيل
September 27, 2012 4:23 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز