Arab Times Blogs
د. محمد فؤاد منصور
m_mansour47@hotmail.com
Blog Contributor since:
01 September 2010

كاتب عربي من مصر
مقيم حاليا في الولايات المتحدة

...انشرها ..وإلا
رسالة غريبة وصلتني علي صفحة الفيس بوك ، يلح صاحبها علي ضرورة أن أساعده في نشرها علي أوسع نطاق حتي نلجم ألسنة المخالفين الكفرة ممن يتخذون موقفاً عدائياً من الإسلام والمسلمين.
الرسالة لم تكن الأولي علي كل حال التي تصلني بهذا المعني أو معني قريب منه فمامن مرة فتحت صفحتي علي الفيس بوك إلا وأمطرتني بهذا النوع من الرسائل بعضها عادي يذكرني مثلا بأن أعيد النطق بالشهادتين أو بقول سبحان الله أوالحمد لله وقد يضيف إلى ذلك الفائدة المؤكدة وعدد الحسنات التي سأحصل عليها إذا أنا نشرتها ووزعتها بل والفائدة المركبة التي ستصب في حسابي الأخروي نتيجة هذا التوزيع المستمر ... وبعضها مصحوب بصور لها دلالة معينة كحمامة تحتضن صغارها في جو عاصف أو كلبة ترضع قطة وليدة مع صغارها أو لبؤة تحتضن غزالاً وليداً أو ماشابه من أمور ويكون المقصود في هذه الحالة أيضاً لفت نظري إلي أنني كأنسان لاأحمل ذلك القدر من الإنسانية الذي تحمله الحمامة أو الكلبة أو حتى اللبؤة الموجودة في الصورة وهكذا تكون الرسالة الضمنية - وبدون مناسبة - أنني لاأستحق إنسانيتي !!
بعض الرسائل الأخري تتجاوز هذه الرسائل اللطيفة الرومانسية وتدخل إلي صفحتي بموشح من التهديد والوعيد الصريحين ، انشرها وإلا لن تدخل الجنة ولن تشم ريحها ، انشرها فوراً فإن لم تفعل فاعلم أن ذنوبك قد منعتك !! أو ربما الشيطان هو الذي منعك لأنك آثم وابن ستين في سبعين .
وهكذا قائمة لا تتوقف من الإنذارات المتلاحقة والتهديدات الصريحة والتخويف المتعمد من آخرتي السوداء إذا أنا تقاعست عن اتباع مايملى عليّ .
ولأنني عادة أتجاهل هذه الرسائل الغبية التي لاأري لها أي معني ولاأي ضرورة بل وأتعمد ألا امتثل لمافيها من تهديدات لقناعتي التامة بأن هذا اللون من التخلف العقلي جديد علي مجتمعاتنا ولا ينبغي الاستسلام له بأي صورة من الصور وأن دخول الجنة أو الهبوط إلي قعر جهنم لايكون عن طريق هؤلاء الوسطاء الحمقى ولا عن طريق صورة علي الفيس بوك مهما يكن محتواها وأن هذا السلوك ليس أكثر من اشتغال لبعض الشباب بمالايفيد ، بل إنني كثيراً ماأحمد الله في سري أنني محصن من رفع دعوي قضائية ضدي إذا لم أساهم في نشر هذه الصورة أو تلك المقولة فالقانون لم يجرم بعد الممتنع مثلي عن الاشتراك في هذا التهريج وإلا كنت حتماً سأقضي مابقي لي من عمر خلف الأسوار !!
علي أن الرسالة الأخيرة التي بدأت المقال بالحديث عنها هي أخطر من كل ماسبق ذكره ، بل إنها الأخطر علي الإطلاق ، فالرسالة تزعم أن القرآن به إعجاز بسيط لاينكره إلا كل كافر يستحق الخروج نهائياً من رحمة الله وبالتالي فعلي من يستقبل هذه الرسالة أن يرسلها فوراً لأكبر عدد ممكن من معارفه حتي يقيموا الحجة بالدليل والبرهان القاطعين علي صدق الرسالة المحمدية وصحة القرآن الكريم!!!
أما محتوي الرسالة فهو عملية إحصائية تدعي أن كلمة شهر ذكرت في القرآن اثني عشر مرة وهو عدد شهور السنة وأن كلمة يوم فقد ذكرت ثلاثين مرة وهو عدد أيام الشهر وهكذا بالنسبة لعدد أيام السنة وعدد الفصول وعدد كلمة أنثي وتساويها مع عدد كلمة ذكر وهكذا انطلقت الرسالة تبين ذلك الإعجاز العجيب الذي يؤكد صحة القرآن الكريم وصدق نبوة رسولنا صلوات الله وسلامه عليه .
نسي الحمقي في غمرة حماستهم البلهاء أن أقل كمبيوتر يمكنه أن يراجع في لحظات كل هذه الأرقام الحمقاء وأن يدحض تفاهة الطرح وتهافته وعدم صحته ، وأن القرآن الكريم ليس بحاجة لألاعيب الحواة والمشعوذين لبيان إعجازه اللغوي في المبني والمعني وهي أمور ليست في حاجة لمراجعة ولا لأعمال الصبيان من هذا النوع ، وتجاهل هؤلاء الحمقي أن هذا الأمر لو كان من ضمن مقاصد الإعجاز في البيان القرآني لأخبرنا عنه رسولنا الكريم وأشار إليه بوضوح ، لكن القرآن الكريم هو كتاب يتعبد به إلي يوم الدين بالقراءة والتدبر والتفقه وتطبيق الأحكام وليس كتاباً للكلمات المتقاطعة أو لعبة السودكو .
وهكذا يظهر للعيان أن الدعوات من هذا النوع ليست بريئة تماماً وأن وراءها من يريد كيداً بالإسلام والمسلمين ليفسد عليهم دينهم كما أفسد دنياهم وأن كل السذج الذين يتسابقون لتنفيذ المطلوب منهم بحماسة شديدة لم يكونوا علي علم بأنهم يشاركون دون وعي منهم في نشر الأراجيف والتخاريف عن ديننا وقرآننا وأنهم بذلك يسيئون لدينهم ولأنفسهم شأنهم شأن أولئك الذين ملأوا الدنيا ضجيجاً وصراخاً بعد انهيار برجي التجارة في نيويورك في حادثة سبتمبر الإرهابية ، فراحوا يبحثون في السورة التاسعة من القرآن الكريم وفي الجزء الحادي عشر ليقولوا إن السورة التاسعة ترمز إلي الشهر التاسع وأن الجزء الحادي عشر يرمز إلي يوم الهجوم ولم يكن ذلك كافياً وحده لإتمام الخدعة وحبك الخطة فراحوا يبحثون في هذه المنطقة من القرآن الكريم ثم استخرجوا الآية التي تقول " أفمن أسس بنيانه علي تقوي من الله ورضوان ً خير أم من أسس بنيانه علي شفا جرف هار ... " ثم راحوا يروجون بين حمقي المسلمين آنذاك - حتي تكتمل الخدعة - أن الشارع الذي يقع به المباني التي دمرها الهجوم اسمه شارع " جرف هار..." !!!!
أيها المسلمون .... انتبهوا لدينكم.


(383121) 1
والله انك صدقت ١٠٠٪
جورج كنعان
والله انك صدقت ١٠٠٪
ولا أبالغ ان قلت ان ٧٠٪ من المسلمين لا يفقهون من دينهم شيئا
ولا من دنياهم أمرا
اذا العلماء اصبحوا تافهين منافقين ولمتاع الدنيا يلهثون وعلى عتبات السلاطين المنافقين الفاسدين الفاسقين يقعدون وينتظرون
September 3, 2012 8:14 AM


(383156) 2
مقال روعة ..كنت قد نقدت فيها هلال
ابن الخليل

تحيه للكاتب
مقالان في نفس السياق وانا شخصيا احيكما واعجبني جدا مقالكم ...ولي تنويه صغير بعد الاستاذان وهو مقالات لكاتب يدعى نبيل هلال بدا ب اينشتاين وسرعة الضوء وانتهى بشتم الاسلام والمسلمين والتشكيك بالشريعه وفي رايي هذا هو اسلوب الاغبياء في القران(تكلم عن سرعة البطيخ و كثافة الرز )ليصل بالاخر الى اسعباد الاسلام للناس وغباؤ السابقين واللاحقين
September 3, 2012 11:42 AM


(383213) 3
Extreme
Truth
I hade a friend long time ago when he was young in age he used to drink and smoke drugs in an extreme way when he grow up in age he become extremely religious even he has been sending me the same messages...he took it from extreme right to extreme left...most likely these personalities are imbalanced and not stable enough to stand in the middle of 2 ends!
and for the cabbage head #1 don't fish in the murky water I know Christians who are worse in extremism and they never comprehended their own Christianity
September 4, 2012 12:00 AM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز