احسان الفقيه
ehssanfakih@gmail.com
Blog Contributor since:
31 July 2012

كاتبة عربية من الاردن مقيمة في عمان



Arab Times Blogs
رفاق المجون الملكي الأردني ..رمضانيا

في الحفلات الرمضانية الأردنية الملكية.. الخيرية الفُندقية الفاخرة .. المفضوحة في مقاصدها ومساعيها..أقف مفتونة ومذهولة برفاق المجون من السواد الأعظم من الأرستقراطيين الأردنيين ومن الأثرياء الجدد الذين أشتروا ثراءهم من السوق الأردنية السوداء بشراكة القصر..

   والقصر لاتعني دائما الملك او الملكة.. الأمير حسن او زوج البسمة .. فليس بالضرورة ان يعقد أحدهما او كلاهما او أي ممن ذكرت او ممن لم أذكر صفقة مع مارق او زنديق او عضو في المافايا او تاجر للمخدرات او السلاح او تهريب الآثار .. فهناك صلاحيات شفهية وأخرى موثّقة في ملفّ صفقات سابقة غير مكتوبة –رُبّما-  وبعضها يعتمد على الإيماءة او ربما زمّ الشفتين...وتُعطي الحقّ لكثيرين يرتعون   كالبِغال في عرصات البيت الهاشمي الذي لا علاقة له بآل البيت او آل هاشم ولو بعلامة او شامة او حتى حوَلٍ في العينين  موروث او عرج في إحدى القدمين..ابتلاء من عند الله

رفاق المجون الملكي ... المسافرين الدائمين مع جلالته او جلالتها او كلب أحدهما او حتى مخلوق برتبة فأر دخل القصر حديثا كمُتدرّب.. وهو ما يُطلق عليه – بالخطأ- لفظ سحّيج..  لأن التسحيج إن عُدنا الى أصوله وجذوره فهو فعل مرتبط بالعرس الاردني التي تقوم على الدبكة والنفخ بالقربة وليلة الحنّاء ومُخرجاتها من بكاء العروس وأخوات العروس ، وتصفيق النسوة وزغاريد تعلو السطوح لتزيد من حماسة الشباب وحُرقة كبار السن على زمن الخيل والليل وحكايات المجد والبطولة والكبرياء...

من يخرجون لنا برؤوسهم كل قليل مُمجّدين ومُبجّلين مُقدّسين نُجباء وأغبياء .. هم من أولئك المُتدرّبين المساكين برتبة فأر .. وياويل قلبي على ما هم عليه حيث سيتم الفتك بهم قريبا فمن يُدافع عن جهل لا يختلف كثيرا عمّن يدافع بسوء نية ومن يحترق قلبه على الملك وهو يعلم انه فاسد .. لأنه يُحبّه ..لا يختلف كثيرا عمن يدافع عنه بأجر او لوعد بترقية او لمجرّد إثارة زوبعة ليتم العلم بأن ..ياقوم " في الأرجاء فأر فلا تنسوني، اني ها هنا وعنكم من المدافعين"..

إن ارتياد المحافل الرمضانية الخيرية المزعوومة أحدث ابتكار أنيق عرفته جيوب الأثرياء من الأردنيين.. بيني وبينكم "الله لا يردهم" مال حرام ومصبُّه "بيت ملكيّ قائم على الحرام" ولن يضُرّ الأردنيين ولن ينفعهم..
ولكن أتعرفون من هم الذين يؤذونكم حقا..
الذين سيتوجّهون للتراويح بعد قليل ممن يحرصون على صلاة الفجر ويؤكدون ان الخروج على ولي الأمر حرام ومُنكر ودعوة للفتنة ولو كان ولي الأمر " فاسد مارق سكّير عربيد لاعب قمار ولصّ ومتآمر وماسوني أبّا عن جد الجد" .. وفوق كل هذا يشتمون امرأة مثلي مُتجاهلين يقينهم بأني على حق وبأن الثقوب أجهزت على مركبتي ومركبتهم وأن من يدعوك للصحو لا يدعوك للقتل ومن يُحرّضك لتعلو بك لا يُلزمك أن تحرق مراحل سواك ..
أيا بعض الأردنيين كونوا رجالا قبل ان تشتموني ..

أنصاف الرجال لن يعيدوا أوطانا سُرقت بالكامل وأسلمت رايتها للقراصنة ووجّهت أقواسها لنحر صوت امرأة مثلي ..فأنصاف الرجال لن يُعيدوا للحقول بهجة مواسمها ولن يُشعلوا للعيد قناديل الفرح ولن يُعيدوا لك خشوعك في الصلاة وحياديتك في طلب الفرج من الله.. أن تطلب الفرج من الله يعني ذلك أن يكون سقوط الملك واردا ... فكيف سيفرجها الله عليك كأُردنيٍّ وهناك من يقبض على أنفاسك ويأكل مالك ويتعدّى على حقوقك وتدعو له بطول السلامة والعافية...
ماذا أقول غير ..لله في خلقه شؤون
***

* كاتبة اردنية تُقيم في العاصمة الاردنية ولا تخشى القراصنة أبدا..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز