د. احمد حسن المقدسي
elmaqdisi@hotmail.com
Blog Contributor since:
28 September 2009

كاتب وشاعر واكاديمي عربي من فلسطين مقيم في القدس



Arab Times Blogs
لا تسقطوا الشام ... ايها البقر

لا تـُـسْـقِطوا الشام َ .. ايها البَـقـَر

 هذه قصيدة تتناول المؤامرة العربية – الامريكية – الاسرائيلية - التركية
 التي تـُنفذ فصولها الآن ضد سوريا
 والقصيدة ليست تأييدا ً للنظام
 ولكنها دفاع عن سوريا الدولة والتاريخ والحضارة والعروبة
 وهذا بالضبط ما تستهدفه هذه المؤامرة .... الشاعر

( خاص بعرب تايمز)
***
لا تـُـسقِطوا الشام َ يا أعـراب ُ ، واعتبِروا هـذي جـَهنم ُ فـي بغـداد َ تـَـسـْـتعِر ُ
اللعبة ُ ابـتدأت ْ.. واللا عـبون َ أتـَـوا وكاتـب ُ النــَّـص ِّ خـلف َ الـباب ِ مـُـستـَتِر ُ
والحرب ُ توشـك ُ أن ْ تـُـلقي مَعاطِـفـَها وَقــودُها الــنـفط ُ والـدّولار ُ والبـَـشـَر ُ

ماذا أقـول ُ ؟ وهل تـُـجْدي مـُـعاتـَبَتي
وعـُـصْبة ُ الـشَّر مــن ْ صـُهيون َ تأتـَـمِـر ُ

ماذا أقـول ُ لأعــراب ٍ تـُـحَرِّكـُهم
كـف ُّ العـمالة ِ والأحـقاد ُ والـبـَطـَر ُ

فـأي ُّ جامعة ٍ تـلك َ الـتي خــَـنـَعَت ْ
فــيها التـــَّـآمـُـر ُ بالأخلاق ِ يَـعْــتـَمِر ُ

قــرن ٌ وجامـعة ُ الأشـرار ِ في صَــمـَم ٍ
فالأرض ُ تـُنـْهــب ُ، والأعـراب ُ مـا نـَـفـَروا

والقـدس ُ تـُـذبح ُ مِــثل َ الطيْر ِ راعِـفة ً
فأطـْـرق ٌ القـوم ُ ، لا حِــس ٌّ ولا خـَـبَر ُ

كـم ْ قبـَّـلوا كــَـف َّ جـَـزّار ٍ يُـقـَـتـِّـلنا
وفـوق َ أشـلائنا يا ويْـحَهم سـَـكِروا

هــل تـِلك َ جـامعة ٌ أم تِـلك َ مَـزبلة ٌ يَسوسُها في زمان ِ العـُهْـر ِ مـَن ْ صَـغـُروا
هــذي الــزَّريْـبـَة ُ ما عـادت ْ تــُـمـَثــِّـلـُنا مـادام َ تـَسـكنها الثــيْران ُ والحـُــمُر ُ

اليوم َ أنعـي لأهـل ِ الخـير ِ جامعة ً
عـَـرّابـُـها الـدُّب ُّ والأفـّـاق ُ والــقـّذِر ُ

لـو ذرّة ٌ مـِــن ْ حـياء ٍ في وُجُوهـِهـِم ُ
لأشـعلوا النار َ فـي الإسـْـطبل َ وانتـحروا

***

لا تقتــلوا الــشام َ فالــتاريخ ُ عـَــلـَّمنا أن َّ العـُــروبة َ دون َ الــشام ِ تـَــندَحِـر ُ
فــأمـَّة ُ العـُــرْب ِ لا تـَــفـْنى بـلا قـَــطـَر ٍ لـكــنها دون َ رُمـْـح ِ الـــشام ِ تنكــسِر ُ
ولــن ْ نعيــش َ كأيتــام ٍ بــلا حـَــمَـد ٍ ولـن نمــوت َ إذا مــا أ ُلغِــــيَت ْ قــَــطـَر ُ

لكـننا دون َ سـَــيْف ِ الـــشام ِ جارية ٌ
يـَـلوطـُها التـُّـرْك ُ .. والرومان ُ .. والتـَّــتـَر ُ

قـبائـل ُ النـفط ِ باسـم ِ الــحُب ِّ تقتـُــلـُنا
فالـحُب ُ فـاض َ بـهم ْ، والعـِـشق ُ ينفجـِــر ُ

عـواصِـم َ المِلح ِ عـودوا عـن مَحَــبَّتِكـُم
فلـدغة ُ الحـُـب ِّ مــنْ أنيابكم سـَـقـَر ُ

يا مرحـبا ً بـِـدِمُــقــراطية ٍ هـَـبَطـَـت ْ
مِـن َ الـسماء ِ وقــد كانوا بـها كـفروا

هـذا الـــزواج ُ مــن الموساد ِ نعرِفـُــه ُ  ولــيس َ يـُخـْــطِئه ُ سـَــمْـع ٌ ولا بـَــصـَر ُ
هـذي دموع ُ تماسـيح ٍ ، فـما ذ ُرفـت ْ  لـشعْب ِ غـــزة َ والآلاف ُ تـُــحْتـَضـَر ُ
هـذا العـويل ُ علــى الأرواح ِ لـم نـَرَه ُ  والناس ُ تـُـطـْبَخ ُ في قـانا وتنـْــصَهـِر ُ
وفـي العـراق ِ صـَـمَتـُّم ْ صـَــمْت َ مـَــقـْبَرَة ٍ  وآلة ُ المـوت ِ لا تـُــبقي ولا تـَـذَر ُ

أمـَّا القـَـطيف ُ ، فـَـهُم ْ أبــناء ُ جــاريـَة ٍ
وقـَــتـْلـُهم طــاعة ٌ للـه ِ يُعـْـــتـَبَر ُ

فما رأيـْـنـَا عــيونا ً أدْمَعَـت ْ دُرَرَا ً
ولا قـُلـوبا ً علـى الأرواح ِ تـَنـْـفـَطِر ُ

***

لا تـقتـلوا الــشام َ إن َّ الـشام َ روضتـُنا  دون َ الــشآم ِ يـموت ُ الضَـــوء ُ والــقـَمَر ُ
لا تـَـذْبحوها فــهذي الــشام ُ لوحـَــتـُنا لولا الـــشآم ُ لـمات َ الــشِّـعْر ُ والــــحَوَر ُ
يا شـام ُ صبرا ً ، فإن َّ الغـدْرَ دَيـْــدَنـُهم كـم مـرة ٍ لــتراب الـقـُدس ِ قــد غــدَروا !!

ظـَـنـُّوا الـزَعامَة َ دشـْـداشـا ً ومـِسْـبَحَة ً
ولـحْيـَة ً بـِــسـُموم ِ الـنفط ِ تـَخـْـتـَمِـر ُ

حَسِـبْـتـُهم ْ مـِـن ْ خطايا الأمس ِ قد فـَهِـموا
ظــَــننتـُهم فـَـهـِموا ، لـكنـَّهم بـَــقـَر ُ

***

يا رب ُ عـفوك َ، أنـْـقِذنا بمعجزة ٍ
تـُـزلزلُ الأرض َ فـيهم ، إنـَّهم فـجَروا

 

ملحوظة من عرب تايمز : لا مانع من نقل قصيدة الشاعر الكبير الدكتور احمد حسن المقدسي  واعادة نشرها في الصحف والمواقع الالكترونية شريطة ان تنشر القصيدة كاملة دون تحريف موقعة باسم كاتبها وعنوانه الالكتروني المبين اعلاه والاشارة الى عرب تايمز كمصدر

MUGHTAS   Cows   December 7, 2011 10:43 PM
With respect to Mr. Maqisi, Cows are much better than the Arab leaders. What do we get from those thugs except agony an sufferings.

عوض الكندرجي   شاعر القرن الحالي   December 7, 2011 10:48 PM
بلا منازع ، على الأقل في شؤون السياسة وأوضاعها! أنت أبلغ من كتب عن أحوال الأمة بالشعر الفصيح العمودي وبعض نتاج شعرك يرقى لحصاد نزار قباني ومظفر ، مع فارق الأداة المستخدمة .
إن ابن القدس لن تضل له بوصلة أبدا ، هذا وعد الله وليس تنجيما ، لذلك اطمئن قلبي عندما رأيتك تمعن سيفك بالأعراب وتنكل بهم شر نكلة ، وأيقنت أني على حق في احتقار هذا العار ، أرى أن إلحاقهم وتشبيههم بالأبقار فيه انتقاص لهذا المخلوق الجميل العيون والذي نستفيد من لبنه ولحمه وجلده وو ، أما الأعراب فقل لي ماذا استفدنا منهم عبر تاريخنا التليد ؟ حتى إنتاجهم الوفير من اللبن يضنون به على أهلهم ويجودون به على عاهرات بيروت وبتايا ، الأعرابي مخلوق ناكر للجميل بالفطرة

ali abdo   كفارة وندم   December 8, 2011 2:25 AM
قال الجواهري من جملة ما قاله عن دمشق :
كأنما هي عن أوزار جيرتها كفارة وعن الساعي بها ندم

أحمد   طالعنا بقصيده عن المنتفضين الثوار التي ما زالت دمائهم تفيض لاجل الحريه وضد بشار وماهر وزمرته   December 8, 2011 2:55 AM
والله المستعان على ما تصفون

فلسطين   الى الشاعر المحترم . ماذا تريد من شعوب عربية يحكمها لصوص مثل عائلة الاسد   December 8, 2011 3:14 AM
اذا كانت سوريا ببشار هي الحصن المنيع للعرب!!! فهذا يفسر الانحطاط العربي و التخلف عن كل شعوب العالم و يظهر السبب الحقيقي لتراجع العرب في شتى المجالات حيث ان قلعة العروبة يحكمها الاسد. فماذا تريد من شعوب عربية يحكمها لصوص مثل عائلة الاسد.

نصار جرادة   مليون تحية للشاعر الكبير   December 8, 2011 4:26 AM
انني أفخر حقا بكوني فلسطيني لكونك كذلك
فنحن انجبنا على الحزن كبار الأنبياء( كناجي ودرويش وكنفاني ....الخ )
وخلقنا من أمانينا التي تكبر ربا
شق من مأساتنا للفجر دربا كما يقول سميح الكبير
لقد عبرت عما في نفس كل مواطن عربي شريف
ليخسأ حجاج قطر من المتأسلمين
متلقي العطايا اصحاب اليد الدنيا وهم كثر ..!!

Abdou   الهندوس عبّاد البقر في دول الخليج !!   December 8, 2011 4:56 AM
حَسِـبْـتـُهم ْ مـِـن ْ خطايا الأمس ِ قد فـَهِـموا
ظــَــننتـُهم فـَـهـِموا ، لـكنـَّهم بـَــقـَر
وأنا بقول ليه الهندوس عبّاد البقر يكثرون في دول الخليج !!

عادل جارحى   من رباعيات الخيام مع التطوير   December 8, 2011 5:13 AM
سمعت صوتا هاتفا فى السحر ...
نادى من الغيب غفاة البقر ...
لا تشغل البال بماضى الزمان ...
ولا بآتى العيش قبل الأوان.

د.أيهم   لا مكافأة خير من النشر   December 8, 2011 5:20 AM
بعد التقديم و الوصف الذي قاله الأستاذ أسامة فوزي عن هذا الشاعر الكبير, لم أجد مديحا أو تعليقا يمكن فيه اضافة أي شيئ للوصف. أعتقد من خلال قراءتي المتواضعة لهذا الوصف أن المكافأة الوحيدة التي يمكن تقديمها هي نشر هذه القصيدة عسى أن تساعد الناس على الابصار و الرؤية.
شكرا لقلبك الوطني و عقلك الأدبي و قلمك المطواع.

غسان حلب سوريه   الشاعر الكتور المقدسي في دمشق الان عصابه طائفيه يقودها الكذاب بشار   December 8, 2011 5:21 AM
أخي الشاعر اننا نربأ كسوريين أن ننجر او يجرنا أحدهم لغير الانتصار للمقاومه وتذكر أن الرسول بارك بالشام كما بارك باليمن ولكن الم تقرأ ماأخبرنا به عن الفتن؟ التي تسبق القضاء على بني صهيون ومايخص منها جفاف بحيرة طبريه التي سلمها المدفوس الطائفي حافظ لاسرائيل. الم تقرأ ماصرح به اللص مخلوف من ان امن سوريه من امن اسرائيل؟ الم تسمع ماقال اللص المجرم بشار بانه غير مسؤول عن اكثر من خمسة الاف قتيل وهو القائد العام لكل شيء؟ أخي الكريم هذا اللص ورث سوريه وكاننا دواب بها وهو أبن الخائن اللذي بكى عند اعدام كوهين افلا تناصر الحريه مع السوريين اللذين يهتفون بالحريه من هذا النظام المجرم اللذي استباح الدم السوري كما استباح الوطن له ولاأزلامه فالمناصب مقتصره على الطائفه النصيريه ومايوسف أحمد اللص النصيري ومندوب سوريه الاخير مثال اسوقه اليك لتعلم مقدار الطائفية المقيته التي يتحفنا بها نظام العماله والخيانه باسم الصمود المصدي مع المجوس والصهاينه وحزب اللات اللذي انقلب على بلده ودمرها ووظف نفسه عميلا للفرس المجوس وهاهو يقاوم في سوريه التي احتضنته ومدت اليه يدها ليقتل شعبها دفاعا عن طائفيته , أما شبعا وتحرير الارض فيحتفظ بحق الرد كما يحتفظ المأفون بشار بحق الرد المقاوم عتدما تنتهك الطائرات الصهيونيه سمائه اما الجولان فقد انكشف انه حارسها

فلسطيني   عظيم   December 8, 2011 6:41 AM
لا فض فوك د. المقدسي
بيضت وجهنا بعد ان سودها العملاء من الفلسطينيين
عاشت سوريا وعاشت فلسطين

مغترب     December 8, 2011 6:44 AM
شكرا شعر رائع وصادق

د. فؤاد الحموي   رائع   December 8, 2011 9:12 AM
قصيدتك رائعة والمقدمة التي كتبها الدكتور اسامة رائعة بارك الله فيكما انتما فخرالامة وفلسطين ولادة انا من حماة واعيش في هولندا وما تقوله صحيح الشعب يريد الحرية ولكن سوريا تتعرض لمؤامرة ولا علاقة لها بمطالب الشعب السوري

فلسطيني من فلسطين المحتله   الى غسان حلب   December 8, 2011 9:36 AM
الم تقرأ المقدمه!
لو افترضنا ان ما تقوله صحيحا فهذا ليس اوانه
الذئاب التي تحيط بسوريا لم تاتي لتخلصكم
الطائفيه موجوده في كل مكان من العالم
نحن نرى بام اعيننا في فلسطين اهداف هؤلاء, وسوريا كفلسطين بالنسبه لهم
انا اعيش بين اليهود وارى الشماتة في عيونهم والحقد على الاسد وحزب الله وايران لانه اذاقهم طعم الهزيمه
التفوا الان حول قائدكم كان من كان والله يمهل ولا يهمل


Dr. Majd   لو كان حمد يقرأ   December 8, 2011 10:03 AM
ياأستاذ أسامه أتمنى لو يقرأ حمد وقطيعه هذه القصيده فلربما اعتبر. لكن المشكله أن حمد بغل يتقن اللحس ولكنه لايتقن القراءه والكتابه لذلك لن يسمع للأسف بقصيدة الدكتورالمقدسي.

امير   اين كان هولاء ؟؟؟   December 8, 2011 10:37 AM
سؤالي الى كل عربي شريف او على الاقل سؤالي الى العربي الذي يعتبر نفسه شريفا ويخاف على العروبة ( أين كنتم عندما كشف العراق بقيادة صدام دول الخليج المارقة ؟؟؟؟) هل فكرتم بوقتها ان دول الخليج منذ ذلك الوقت كانت تضرب الامة العربية وكانت تضعفها وانتم ايها العربان ( سوريا ومصر ) طبعا عدى دول الخليج العربي فقد ارسلتم جيوشكم لضرب بلد عربي ودمرتوه وكنتم بغاية السعادة لتحالفكم مع الصهيونية الامريكية والخليجية وكنتم تتباههون بها, والان جاء الدور عليكم وقلب السحر عليكم وتتباكون من دول الخليج والعمل القذر الذي يطالكم, اقول لكم تستاهلون لانكم كنتم جزءا من خراب بلدانكم وعندما تتكلمون عن الخليج فاقول لكم لستم باحسن منهم تحالفتم مع الشر ضد العراق والان الشر يحاربكم كما حاربتم العراق وهنيئا لكم, اما عرب تايمز فلا اعرف موقفها عندئذ من العراق بتلك الفترة حبذا لو ان الاخ الموقر اسامة فوزي ان يوضح موقفه من العراق في تلك الفترة عندما كشف صدام دول الخليج في بداية عدوانهم على الامة العربية والتي بدأت من العراق وزحفت على الدول الاخرى. يا ليتكم تفهمون صدام بتلك الفترة لتجنبتم مصيركم الان.

عراقي ولكن   الاستاذ الشاعر   December 8, 2011 11:14 AM
صح لسانك وعاشت يداك على هذه القصيدة
ولكن كما ذكر اخي الفلسطيني هل البقر تقرأ؟
يا أخواني السوريين المنصفيين المستقليين السنا امامكم أهل العراق مزقنا صدام وشره أصبح أرث وورث لما الحرامية والغزات فهل تريدون ان التاريخ يعيد نفسه ولكن من خبرة كل المحللين من المحبين والاصدقاء ان ما سيجري في سورية كارثة أخيرة لتكسير رأس العرب والمسلمين رغم علمانية النظام السوري وانا لا اراه حتى علوي ومخابراته هم عبارة عن مجموعة لصوص وقتلة لكن ما هكذا تساق الامور هل تعلمون الىأين انتم ذاهبون؟ كل العربان الذين يطبلون لكم باسم الحرية والله موظفين عند امريكا وبريطانيا واصدقاء اسرائيل ويشربون نخب الشعوب في كل ليلة أصحوا والله صار العراقيين يترحمون على اوسخ حاكم عراقي حكم العراق وهو صدام بسبب النتائج السلبية التي حلت على العراق

الشلولخ     December 8, 2011 1:50 PM
نطلب من شاعرنا الكبير زيارة دمشق والتفوه بكلمه واحده ضد النظام (حتى من مبدأ النصح الأخوي) حتى يفهم النعمه التي يعيش فيها محتلا ومستعمرا من إسرائيل. أنا لا أقول أن النظام الأسدي بوساخة إسرائيل، أنا أقول أن النظام الأسدي أوسخ.

عصا م   لسه الدنيا بخير   December 8, 2011 2:40 PM
والله يادكتور هل بقر مابيفهموهلعبر

OSAMA   EXCELENT   December 8, 2011 4:51 PM
انها كقصيدة عمر بن كلثوم ستغنى لاجيال.كم انت رائع يا مقدسي

Wafaa   Great!!   December 8, 2011 7:09 PM
You are simply the best!!!!!!!!!!!

Arabi   where are the rest of the poets   December 8, 2011 7:22 PM
Thank youuuuuuuuuuu

ثائر   شكراً من القلب تستحق لقب الشاعر ذو الضمير الحي   December 8, 2011 7:37 PM
لو كان بإمكاني أقمت نصب في أهم ساحات الشام و حفرت قصيدتك عليه وزرعت الياسمين حوله لتختلط رائحة الياسمين بكبرياء أهل القدس. لم أعد أخاف على القدس ما دامت تنجب أمثال أحمد المقدسي. و أحب أن أطمئنك إن الشام بخير ولك بالشام أهل ضمائرهم حية ولا تهتم لهؤلاء البقر. دمت ودامت قدسنا وشامنا.  

اكلت كما اكل الثور الابيض   الى رقم ١٦ امير   December 9, 2011 3:53 AM
يسلم ثمك,فعلا اين كانوا عندما استبيح العراق واذا ما انطلت على العرب اوهام الحريه للشعب العراقي من ديكتاتوريه صدام فهل سيعتبرون ويتعلمون من الدرس الذي لم ينتهي بعد في العراق الحبييب. انا لست ابيع دماء وعذابات جراح المظلومين في العراق والمضطهدين في سوريا العروبه ,بل الى حيث القت صدام ومن بعده الاسد ولكن اخاف على سوريا ما حصل للعراق.واظن وارجو ان اكون مخطئا ان النار التي اكتوى بها العراق سيكتوي بها جميع العرب وحكامهم ربما تحقيقا لعدل الهي فيما تقاعسنا عن حمايه العراق لمصلحه في نفوسنا او بسبب سذاجتنا. فعلا ما يطبخ لسوريا يذكرني بقصه الثيران الثلاثه فعدوهم اكلهم واحدا بعد الاخر وبمساعدتهم له .ياللعار ولكن ماالحل؟

دكتور علي عيد ألمانيا   شاعر العروبة   December 9, 2011 6:45 AM
بارك الله بك وبأمثالك أيها الشاعر الفطحل والمفكر الكبير.أنت وأمثالك من المفكرين مثل رفعت سيد أحمد وأسامة فوزي أنتم ضمير هذه الأمة ودمت للعروبة شاعراُ لا يضاهيك أحد بعد شاعرها الكبير
سليمان العيسى.
December 10, 2011

mazen   SOURI   December 9, 2011 7:27 AM
ان البقر افضل من هولاء العربان .يا لك من شاعر كبير يامقدسي وكاتب كبير وانسان يا اسامه .وفقكم الله

عابر سبيل!!   عندما تهتز المشاعر وتبكي القلوب!!   December 9, 2011 2:14 PM
والله الذي لا إله إلا هو بأني شعرت ولأول مرة في حياتي بأن الدماء بدأت تتلاطم في عروقي كالأمواج الهادره وشعرت بقشعريرة تارة حارة وتارة أخرى بارده وشيء من العنفوان والكبرياء عندما قرأت تعليق الأستاذ الكبير/أسامة فوزي على هذه القصيدة الرائعة التي ترقى ودون مبالغة "للمعلقات"...وأود الاستئذان من أستاذنا الفاضل أسامه فوزي بأن يكتب لنا عن حذاء حضيرة بعل موزه وأقصد هنا المسخ القرضاوي مُحرض ورئيس الاتحاد العالمي لذبح المسلمين وسلخ جلودهم في ليبيا واليمن وسوريا وفلسطين...ودمتم يا عرب تايمز يا منبر الحرية الحقيقية التي لا غبار عليها...لا أطفأ الله مشاعلكم...

محماس- عفيف   إذ كانت مصر أم العروبة فسوريا قلبها.   December 9, 2011 5:13 PM
إذا كانت مصر أم العروبة و كانت مريضة بسبب وجودالجرثومة المتراكمة على بعضها المتمثلة بحسني الامبارك فهي الآن عادت إلى جسمها و أمتها بعد شفائها منه لابسه أجمل فساتينها فأهلا وسهلا بأم العروبة..إلا أن قلب العروبة مازال يعاني من وجود فيروس أسمه عائلة الأسد و شعب العروبة ينتظر شفاء قلبها من الفيروس.. اما جنحانها مفازالت منتوفة الريش ولا تستطيع التحليق بشبابها إلى عالم القرن الواحد و العشرين بشوراه و بدموقراطيته بسبب و جود عائلة ابن سعود التي تحتظر مع بقية العوائل الفاسدة العميلة في خليجنا المستعمر. القصيدة بسوريا و برجالها و على رأسهم المرحوم شكري القوتلي و تاريخها لوحة جميلة قد رسمتها يا سيد مقدسي فشكرا.

الشلولخ   و ما دخل أسقاط النظام بأسقاطالشام أيها المقدسي ؟؟؟   December 11, 2011 3:27 AM
الأن أصبح بشار الأسد و ماهر ألسد و رامي مخلوف هم حماة العرب ؟؟!! يا عجب على هذا الهراءالمخترب !!!

يا شاعرنا المقدسي أنا زلمه فلسطيني زي حلاتك و ربما أكون أكبر سنا منك صدقني أيها الشاعر أن أكثر الأنظمه التي " بعبصت " الفلسطيني هي تلك الأنظمه الشموليه ذات الطابع العسكري و البوليسي التي كانت تتباكى على القضيه الفلسطينيه و القوميه العربيه في الوقت الذي كانت تعمل في الخفاء بل في العلن أحيانا عكس تلك الشعارات أبتداء من جحا ليبيا المقبور القذافي مرورا بصدام حسين و جنرالات الجزائر و نهاية بحزب البعص السوري .

مجمل ما قتلهم حافظ الأسد في تل الزعتر و في خلال حرب المخيمات التي شنتها أمل مدعومة من سوريا فضلا عمن أعتقلوا و عذبوا من الفلسطينيين على يد ما يسمى " الضابطه الفدائيه " يفوق عدد من قتلتهم و عذبتهم أسرائيل في الأنتفاضه الفلسطينيه الثانيه . و هذا ينطبق على من قتلهم و عذبهم حزب البعث المجرم من الشعب السوري في حماة و في غيرها من المجازر أسرائيل لم تقتل من السوريين كما فعل هذا النظام المجرم

يارجل أذا كان حزب البعث العراقي له نفس أدبيات حزب البعث السوري و مع ذلك كانا ألد الأعداء لبعضهما البعض فهل تريدنا أن نصدق شعاراتهما عن الوحده و القوميه الله يهديك







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز