Arab Times Blogs
زهير كمال
zuhair1001@gmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2009

رسالة الى عمر البشير

يمكن تسمية اللحظات التي تمر بها هذه الايام باللحظات الشكسبيرية ، فالاحداث في المسرحيات تتصاعد حتى تصل الى ذروتها وعلى البطل ان يتخذ قراراً مصيرياً حاسماً يحدد فيه خط المستقبل . 

   وفي شرقنا ما زال الفرد ( الحاكم ) يلعب دوراً كبيراً في صياغة التاريخ وهذا ما دعاني لأن أرسل إليك بعض الكلمات علها تصلك.  

   لم يبق لديك الكثير من الوقت حتى موعد الاستفتاء المقرر في جنوب البلاد والتي يجمع كافة المراقبين على ان الانفصال سيكون قرار المستفتين.

   في إمكانك ان لا تفعل شيئاً ، اللهم إلا بعض التصريحات النارية من وقت لآخر او تستطيع ان تفعل شيئاً بسيطاً ربما سيقلب كافة المعادلات الحالية ويغير وجهة المستقبل وهو قرار لا شك في منتهى الصعوبة ولا يقدر عليه الكثير، وهذا القرار هو الاستقالة من المنصب وتسليم السلطة الى نائب رئيس الجمهورية السيد سيلفا كير شريكك في حكم السودان الذي سيحصل على الكعكة كاملة وأشك انه سيرغب بعد ذلك في تقسيمها.

لن نناقش في هذه الرسالة انقلابك على الديمقراطية الوليدة واثارة مشاكل دارفور وبقاء 45% من الشعب السوداني شمالاً وجنوباً تحت خط الفقر رغم انك تحكم منذ فترة طويلة وسميت ثورتك بالانقاذ. ولن نناقش تسريبات ويكيليكس ان رصيدك في البنوك السويسرية يناهز 9 مليار دولار ، مؤكد انها اشاعة سربها الحاقدون عليك يريدون ان يوصلوا الينا انك بعت السودان مثلما باع سلفك جعفر النميري الفلاشا الى اسرائيل، لا لن نصدق ذلك.  سمعنا ان الغرب لن يضغط باتجاه ملاحقتك للمحكمة بتهمة الابادة الجماعية في دارفور اذا سارت امور الاستفتاء والانفصال على ما يرام .

لن نستنكر هذا النفاق الغربي الذي اصبح على المكشوف .

النقطة الوحيدة محل النقاش : انك لم تـنس بعد يمين الولاء عندما تم تنصيبك كرئيس لجمهورية السودان وانك اقسمت بالمحافظة على وحدة السودان ارضاً وشعباً.

لا اعتقد انك نسيت وضع  يدك على القرآن وانت تتلو هذا القسم .

هو سؤال بسيط مطروح : ماذا يفعل الانسان عندما لا يستطيع الحفاظ على قسم عظيم مثل قسمك ؟

المتابع لأخبارك يشعر احساسك بالازمة الكبيرة ، ففي تصريح لك قلت ان بامكان حكومة الجنوب الاحتفاظ بدخل البترول ، ولكنهم لم يعيروا اهتماماً لهذه الجزرة ، ولكن من برأيك سيحتفظ بها اذا انفصلوا؟

بعد ذلك هددت انك ستطبق الشريعة في شمال السودان اذا انفصلوا ، هل تعتقد انهم يبالون لو طبقت البوذية او الكونفوشية طالما ان هذا شأن لا يؤثر عليهم؟

مشكلة هذه التصريحات انها تكشف الوضع المأساة في دولنا العربية ، فالحاكم يعتقد ان الدولة التي يحكمها هي المزرعة التي ورثها عن والده وتكشف نظرته الى الدين والشريعة انهما مجرد وسيلة يستعملها متى شاء ويغض النظر عنها متى شاء ( وعلى كل من أيّده في هذا التصريح ان يخجل من نفسه) . 

ولن يتقدم العالم العربي الا عند شعور حاكمه انه ترس في دولاب كبير .

لن اطيل عليك كثيراً ولكن دعنا نسرح في الخيال قليلاً :

بعد مائة عام ستذكر كتب التاريخ في تناولها لتاريخ شرق افريقيا  احدى الصيغتين التاليتين :

الصيغة الاولى :

كانت هناك دولة واحدة تسمى جمهورية السودان  وقد انقسمت الدولة الى عدة اقسام ، وهذه المنطقة لم تنعم بالسلام والأمن منذ انفصال الجنوب عن شماله في عهد أخر رئيس لها واسمه عمر البشير الذي لم يفعل شيئاً لوقف الانفصال . ( انظر ملحق الدكتاتور البشير ومفاسده).

الصيغة الثانية :

تعتبر جمهورية السودان من الدول الغنية والمتطورة في افريقيا، وقد مرت بازمات كثيرة في تاريخها ويرجع الفضل في وضعها الحالي الى الرئيس عمر البشير الذي ضحى بنفسه واستقال من اجل الحفاظ على وحدتها واثبت فعلاً انه يحب وطنه، وقد استلم السلطة نائبه سيلفا كير الذي لم يجد مناصاً من الحفاظ على الوحدة ولكن ضمن نظام فدرالي لكل الولايات يتمتع فيه الجميع بالديمقراطية والنزاهة.

  الم اقل لك انها لحظات شكسبيرية ، يمكنك ان تبقى متمتعاً بالسلطة ست سنوات او عشر ولكن ماذا بعد ذلك ؟ الخيار راجع لك .

المرسل : مواطن عربي لا يملك ان يفعل شيئاً تماماً مثل اجداده عندما قسموا سوريا الطبيعية الى دويلات صغيرة قبل مائة عام . الفرق البسيط بينه وبينهم انه يعرف بالمأساة قبل وقوعها اما اجداده فقد فوجئوا عندما احبوا زيارة اقاربهم في القرية المجاورة ان هناك نقطة تفتيش لم تكن موجودة تطلب من هؤلاء البسطاء جواز سفر وتأشيرة دخول!     



(284901) 1
يظل الحمار حمار
adil a omer
مغزى حديثك ان يتحول الكلب الى اسد او الحمار الى بنى ادم وهو ضرب من ضروب الخيال يظل الاسد اسد والحمار حمار
December 30, 2010 6:40 PM


(284959) 2
لقد غيرني مقالك
علي طالب
أخي زهير لقد قرأت موضوعك و خرجت, و لكن عدت بعد فترة لأنه عندما اختمر في عقلي ما قرأت و جدت أن فيه شيئاً جديد, و وجدت نظرتي لما يجري في السودان قد تغيرت,فانا كنت أقف مع هؤلاء القرود الذين يسمون حكاماً عندما يتعرضون لهجوم من قبل الأعداء الأبديين لي(الإستعمار و أذنابه) و حتى عندما يتعرض أحد هؤلاء الأذناب لمحاولة بتر من قبل أسياده السابقين لأن دوره انتهى كانت كل طاقاتي النفسية و الجسدية تنتصب لدعم هذا الذنب و الذود عنه بمنطق عدو عدوي هو صديقي,ولكن بعد أن قرأت مقالك هنا أدركت فجأة أن عمر البشير لم يكن يوماً صالحاً للذود عن مصالح وطن اسمه السودان,لأن السودان وسيلة لتحقيق مصالحه و ليس غاية بحد ذاته و من هنا بالفعل ليذهب البشير الى الجحيم فهو (شاء من شاء و أبى من أبى)كان و سيكون السبب الأساس فيما يتعرض له السودان و مرحباً بسلفاكير رئيساً للسودان ,كل السودان
December 31, 2010 1:43 AM


(285036) 3
آه لو
محمد
تحية للأخ الكاتب المحترم. يأخي الشاعر يقول أسمعت لو ناديت حيأ ولكن لاحياة لمن تنادي. لو سمع صدام أبن صبحه من قبل النصائح وخرج بكرامته لما حصل ماحصل واليوم الدور على البشير ولن يغير من أسلوب معاملته للشعب قيد أنمله حتى يخرجوه من حفرة قذرة كما أخرجوا صاحبه.
December 31, 2010 9:04 AM


(285061) 4
يا ليتني كنت سوداني جنوبي
ياسر الجرزاوي
يا أخي لماذا تريد حرمان جنوب السودان من فرصته..؟؟ بعد إنفصاله ستمد له كل دول العالم يد العون وسيصبح الجنوب هو المورد الأساسي للقمح في الشمال وسيتعلم الشمال الديمقراطية من الجنوب سيكون لدينا السودان الجنوبي على غرار كوريا الجنوبية والشمال ككوريا الشمالية .. ماذا فعل السودان الموحد..؟؟ أو السعودية الموحدة .. أو حتى مصر الموحدة ..؟؟ أهلاً بالإنفصال إذا كان نتيجته عدالة وديمقراطية ولو بمعونة إسرائيلية.
December 31, 2010 11:32 AM


(285289) 5
االكُتَّاب المتطرفون أسباب أحداث الإسكندرية
john habil
السيد زهيركمال بالأمس كنتَ باحثاً في التاريخ الإسلامي ,واليوم توجه خطاباَ إسلامياً موجها كشيخ جامع لايطيق الطرف الآخر. وكأنك تطلق صرخة حادة واسلاماه ,لن يكون في السودان دينان إن الإسلام سلطة دينية وحاكمة, والسلطة هي التي تصيغ التاريخ المناسب لها ,وليس الفرد كما تزعم.لا يهمك وضع الجنوب السوداني وما يعانيه شعبه من فقر وجوع واضطهاد ديني,بل مايهمك هو الخريطة الاسلامية . أنت كاتب عصري,فاكتبْ عن هموم ومعانة المرأة ممنوع العمل ,ممنوع القيادة ,ممنوع استرقاق المرأة,تكتب للبشير,وهناك امرأة مسلمة متحجبة ولباسها شرعي لكنها تُجلد في الساحة في الخرطوم, بحجة إن تنورتها ضيقة !!إن ماحدث اليوم في الاسكندريةهو نتيجة كتاباتكم التي تهيج القطيع بأفكاركم المعفنة,تزرعونها في عقول وقلوب الناس المؤمنة أنت وأ بوبكر الكذيب في جريدة محترمة مثل عرب تايمز.ا
January 1, 2011 11:08 PM


(285419) 6
توضيح للقراء
زهير كمال
الى john habil
اعجبني تعليقك ولكن يبدو واضحاً انك تقرأ العناوين فقط بدون قراءة المقال وفهمه وهذا غير علمي وكما قالو قديماً ليس كل ما يلمع ذهباً
في هذا المقال الواضح هناك طلب من البشير للاستقالة لصالح نائبه سيلفا كير ، فاين وجدت صرخة وااسلاماه وانا اتكلم عن فقر الشمال والجنوب معاً ، ولكن لماذا لا تقرأ المقال
في مقال سابق عن الانتخابات المصرية بعنوان الاخوان المسلمون والانتخابات ادنت حادث كنيسة النجاة في بغداد ووصفت مرتكبيها بالمجرمين وفي نفس المقال اقترحت على الاخوان ان يفتحوا باب العضوية للمسيحيين في تنظيمهم وكررت الاقتراح في العرب والديمقراطية فما رأيك بالتطرف وفي اي اتجاه يصب ، لي مقال بعنوان مخائيل زكريا جرجس تجد رابطه على يسار الصفحة تعرف منه مدى تطرفي بعد ان تقرأه بالطبع ، واعتقد انك مدين لي باعتذار ، ولكن عنوان تعليقك صحيح فالكتاب المتطرفين هم السبب ولهذا كنت من ضمن مجموعة ضد التنابز بالاديان على صفحات هذا الموقع وقد تعرضنا لهجوم من القراء وسمونا عصابة التسعة واتهمونا بالحجز على حرية الراي
ربما ساكتب عن احداث الاسكندرية وسيكون فحوى المقال ان حسني والنظام هم السبب في الاحداث ، اذكر هذا لك حتى تلم بالموضوع قبل العنوان

January 2, 2011 10:02 AM


(285495) 7
جواب شكر
john habil
االسيد زهير:إنك تخاطب البشير وفي هذه المرحلةالخطرةااتي تهدد بانفصال الجنوب,وإنه نسيِّ قسمه العظيم بالقرآن واتخذ الدين والشريعة وسيلة,والحكم وراثة وإن التاريخ سوف يسجل صيغتان١ـ انفصلت السودان في عهد البشير ٢ـالبشيرضحى بنفسه واستقال من أجل وحدة السودان .وانت معا وحدة السودان ,وليبقى الجنوب داخل الخريطة الاسلامية.ورآيك هذا يشبه اقتراحك,بفتح عضوية المسيحين في جماعة الإخوان الذين قتلواالابرياءفي كنيسة النجاة ,ونفذوا تهديدهم ضد أقباط مصر.ان الجنوب يعاني من القمع والاضطهاد الديني والقتل كل يوم ,فمن حقه أن يعيش أمناً وحرا ومستقلاً .إن القارئ يريد قرآة نصاَ إنسانياَ وهادفا ً .تكتبُ عن السود١ن فأكتب عن مآساةالجنوب وأضطهادهم وليس إلى مسلمٍٍ استغل منصبه ونكث بحلفانه وعمل على الانفصال .ليس كل مايلمع ذهباً,أنت ياسيدي ترى عمر بن الخطاب يلمع كبطلاً اسلاميا ,وأنا أراه مجرما وسفٌْاك دماء يكفي قول الرسول:لو عز الله الإسلام بسيف عمر ,لم يقل إيمان عمر .
January 3, 2011 12:12 AM


(285676) 8
توضيح للقراء2
زهير كمال
للسيد john habil

عند كتابتي للمقال لم افكر بالوحدة الاسلامية بل بوحدة السودان فقط وكما ترى فان الدين لم يلعب دوراً في اقتراحي للبشير بالاستقالة وتسليم السلطة لنائبة من حركة تحرير الجنوب، يرجع السبب الى انه لا يوجد مستقبل للدول الصغيرة في عصرنا الحالي، اشعر بالاسف ان موقفك من عمر بهذا الشكل واقترح عليك اذا توفر لديك وقت ان تقرأ مقال عمر بن الخطاب القيصر ذو الملابس المرقعة وهي تبين نظرة عمر الراقية الى الاديان الاخرى وكيفية تعامله ، اما المقال الآخر فهو عمر بن الخطاب ومايكل هارت وفيه يضع هارت عمر ضمن اهم مائة شخصية اثرت على تاريخ العالم وقد تطرقت فيه لماذا اصبحت مصر عربية، والمقالان موجودان على يسار الصفحة. وعند تناول التاريخ كتابة او قراءة ينبغي التجرد من العوامل الشخصية والاحكام المسبقة وعدم القياس على ظروف عصرنا الحالي بل العودة وتخيل كيف كانت الحياة في ذلك التاريخ.
ارجو ان لا اكون اطلت عليك مع شكري للنقاش الهاديء

January 3, 2011 6:34 PM

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز