توفيق الحاج
tawfiq51@hotmail.com
Blog Contributor since:
26 February 2007

 More articles 


Arab Times Blogs
هنا غزة

هنا غزة..!!

  محطة إذاعية فضائية فلسطينية غير رسمية ،لا فصائلية ،ولا تجارية،لا علاقة لها بسياسي مشبوه ،و لا يمولها غني أنفاق مكروه..!!

 يعمل بها مذيع واحد فقط غير متفرغ ،وهو العبد الفقير اللاجئ بن اللاجىء بن المخيم ..من جيل النكبة ،ومن هم النكسة ،ومن احباط الانتفاضات ..يعبر ربما عن مئات الآلاف من الأفواه التي بها ماء..!!

 كلماتها ترد تباعا من الشارع ساخنة طازجة كرغيف من خبز الطابون خارج لتوه ،وصورها حية موجعة من بين برك الدم ،والأشلاء ،والدخان  ،وموسيقاها الحزينة بعيدا عن المارشات الحزبية تغترف عفوا من قهر ،وأنات الضحايا الحقيقيين تحت الاحتلالات المتعاقبة ..!!

 

هنا غزة..!!

يوم السبت .. قبيل الظهر  كان موعدنا مع "الرصاص المصبوب "فبدأت  الطائرات الغاشمة قصفها لعظامنا الناشزة في كل مكان ،ليسقط منا العشرات ،بينما أخذت الفضائيات الملوثة بعينها تختصر دمنا المهدور بعناوينها الاخبارية العاجلة ،وتؤجج حالة الانفسام بدلا من الاصطفاف ،وتتمحور بما يبعث على الريبة والدهشة حول عبارة واحدة .." إسرائيل  تستهدف حماس "..!!

والحقيقة لكل أعمى.. بعيدا عن استثمار المحن والمصائب والمتاجرة بها لمصلحة أو غرض خبيث هي أن إسرائيل تستهدف غزة بكل أطيافها وبكل ما فيها من بشر وشجر وحجر..!!

 مائتان ونيف في يوم واحد و دفعة واحدة من شهداء غزة .. من السجناء والسجان.. من أطفال المدارس..من المارة.. من الأبرياء المنهكين في معجنة الحصار .. هؤلاء الصاعدون إلى العلا ،ليسوا بالضرورة أن يكونوا من فتح أو الجهاد أو الشعبية أو حماس ،وإنما هم أولا وأخيرا فلسطينيون..!!

 

فلسطينيون  يدفعون ثمن فرعنة عدو قذر يستبيح كل شيء          

فلسطينيون  يدفعون ثمن صمت عربي ،وإسلامي مذل

فلسطينيون  يدفعون ثمن اجتهادات  ،وانقسامات ،وولاءات مخزية..!!

لم نر ابدا الدم أخضر بلون راية حماس ،ولم نره مطلقا أصفر  بلون راية فتح ،وإنما رأيناه سخيا نازفا منا ،وكما تعودناه أحمر قان يلون قوافل شهدائنا من الأجداد ،والآباء ،والأحفاد الذين لفهم علم فلسطين بألوانه الخالدة عبر مقاومة عمرها مائة عام..!!

إن في هذا اللون القاني وغير المحايد رسالة واضحة تقول للجميع :

كفى بالدم جامعا.. يعيد نا إلى رشدنا ،ووحدتنا ،وصلابتنا..

 

هنا غزة..!!

 قالها مظفر النواب يوما .. "بوصلة لا تشير إلى القدس مشبوهة"

وأقول الآن أن بوصلة تشير إلى أمريكا أو إلى إيران على السواء ملعونة

وأخال الدماء الطاهرة ترشق بها وجوه الغربان من عرب ،وعجم ،وأخيار ،ولمم  وتزيد..

" بوصلة لا تشير إلى الوحدة الوطنية ليست مشبوهة أو ملعونة فقط ،وإنما هي  قمة الخيانة ووصمة العار..!! "

 

هنا غزة..

الأشلاء المقطعة..

 الوجوه المتفحمة..

 الملامح الغائبة..

ولولات الأمهات الثاكلات..كلها تصرخ  في بلادة قادتنا ونزواتهم العابرة..!!

كم شهيد يلزم   للسقوط في المحرقة المعدة لنا بعناية حتى نستيقظ من سبات الطوائف ..!!

وكم انبطاح منفرد أو مغامرة طائشة نحتاج كي ننضج ونلحق بركب  الناجين..!!

كم بقعة زيت نحتاج للخروج من محنة صفين..!!

 

هنا غزة..!!

 

المحرقة في أولها ..

ولا أحد يدري كيف ..وأين ..ومتى تنتهي..!!

فمرحى للمناضلين الصامتين الصابرين الذين لا يمارون ولا يزايدون

وسحقا للمتراشقين الفارغين الذين يتهمون ويخونون

وهنيئا للعرب الذاهلين الذين يفاخرون بدمنا ويرسلون لنا مشكورين  كفالات اليتامى وأجهزة المعاقين..!!

وشكرا لأمة المليار التي استمرأت عارها واكتفت بفتاوى المسح على الحذاء  وإرضاع الكبير ..!!

 

هنا غزة..!!

صباح الأحد..استمرار القصف الوحشي،وتواصل سقوط الشهداء..

لا بأس..فلدينا ما يكفي من الردود..والتهديدات..!!

لا بأس .. فلدينا ما يكفي من المظاهرات ،والبيانات ،والاستنكارات

ولدينا أيضا التكتكة السورية والدبلوماسية المصرية والمساعدة القطرية والوعود السعودية و... و.... واجتماع وزراء الخارجية العرب المؤجل..!!

لا بأس.. فمهما كان عدد شهدائنا وحجم مصائبنا و حطامنا فسنجد قطعا في النهاية من يحتفل بانتصارنا الكبير الذي سيضاف  إلى سلسلة انتصاراتنا العتيدة..!!

 

هنا غزة

الله أكبر..

 دمنا في الشوارع.. أصبح سلعة يتاجر بها كل دعي وقاتل..!!

هل من مزيد..؟!!

أمخاخ أطفالنا على الحيطان المدمرة.. أصبح مادة دسمة للعنتريات الورقية والبطولات الزائفة على فضائيات الفتنة..!!

هل من مزيد..؟!!

سأقولها ..وليدفن من يأبى رأسه ما شاء في كومة الشعارات البالية

سأقولها.. لمن لا يزالون يعيشون في أوهام الماضي، ويحلمون بتكرار أمجاد ذي قار ،وحطين..!!

سأقولها.. للذين يجيدون قذف من يخالف غيهم و عنادهم ،وشهواتهم بالباطل

لن تنفعنا العرب العاربة..

ولن تنفعنا الأمة الهاربة..

واذكر من تناسى البارحة.. بمذبحة جنين.. وسجين المقاطعة..!! 

لن ينقذنا أحد قبل أن ننقذ أنفسنا من وهم العصمة والتفرد واحتكار الحقيقة

لن ينقذنا أحد  قبل أن نقر بأخطائنا وخطايانا ،ونجتث كراهيتنا ،وأحقادنا ،و شماتاتنا التي زرعناها بعناية وغل لأنفسنا..

ولن ننتصر  ،إلا إذا انتصرنا على ألوان الجاهلية فينا و التي تمسك برقابنا وتقودنا إلى الهزيمة تلو الهزيمة..!!

هكذا حالنا وبكل بساطة..

لقد هنا على أنفسنا بالتمزق ،والعداوات  فاستهان بنا عدونا ،وهنا على من حولنا بالصمت ،والهرب..!!  

 

هنا غزة..!!

اللهم..لا نصرخ خوفا ولا هلعا ،وإنما غيظا ممن يكتفون بالفرجة من أهلنا ويهربون منا طالبين منا إجادة الموت  برفع السبابات أمام الفضائيات..!!

اللهم.. لا منجاة لنا إلا عودتنا بفضلك وقدرتك إلى فلسطينيتنا وإخوتنا وأنت عليها قادر..

اللهم ..ارحمنا من سوءات أنفسنا وكيد عدونا  وخذلان أهلنا  فانك بنا وبأطفالنا راحم.. وليس لنا وللوطن الضائع سواك!!

 

هنا غزة..!!

كل التحية للأطباء والممرضين الذين لبوا نداء الواجب دون اعتبار لموقف أو خلاف..!!

كل الإجلال  والإعزاز لمن وجه ويوجه سلاحه فقط إلى عدو وجودنا ومستقبلنا..

كل الأمل والدعوات أن يمر ما خبأته لنا الأيام  ،وقد وحدنا الدم والألم  من جديد ..!!

ونحن الفلسطينيين الفخورين بتاريخهم ووجودهم على ثقة انه كلما اشتدت المحنة تقترب القناعات الشاذة  من ضرورة التماسك والتلاحم.

والله معنا







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز