حســــن بني حسن
freejo1966@yahoo.com
Blog Contributor since:
29 November 2007

كاتب عربي من الاردن

 More articles 


Arab Times Blogs
هذا بذاكَ و لا عتبٌ على الزمنِ

        

السؤال البرلماني الذي ينوي عبد الرؤوف الروابدةالملقب بالبلدوزر( هذا اللقب رافق عبدو ايام توليه لامانه عمان حيث كان لا يبقي على شيء تصل اليه يديه الى زاحه والى حسابه البنكي اراحه ولهذا لقب بالبلدوزر  ) توجيهه للحكومة هو من وجهه نظري مثل الضراط على البلاط ولا يسمن ولا يغني من جوع ولو برد علي بيوكل هواء وبينطم.

كنت قد وجهت سوالا لعبد الرؤوف الروابده في جولاته النيابيه الانتخابيه للمجلس النيابي الغير شرعي الاخير واقول غير شرعي لان 90% من الذين وصلوا لمقاعد المجلس الهامل هم ممن وقع اختيار محمد الذهبي وعيد الفايز عليهم وبتكليف من الملك .

 السؤال على كل  كان لماذا يا ابو عصام لا تتركوا مجالا لغيركم في منطقتكم النيابيه لتمثيلها لعل خيرا في الجديد يكون ؟

فما كان منه الا ان قال وبدون اي دبلوماسيه او اي اعتبار لاحد  انا لست هنا لطلب الاصوات لانني مرشح تكليف ولست مرشح شحده{ عندها لعنت الساعه التي اوصلت هكذا شخصيات يوما الى رئاسه الحكومه .فما هو يا ترى مرشح التكليف والمطوبزه وما الفرق بينه وبين مرشح الشحده }  وديروا بالكو على زلمتكوا ! عندها تدخل المعزب وقال انني زائر من منطقه اخرى وابشر يا ابو عصام .

الا ان احد الشباب الذي قدم نفسه على انه المحامي .... اعترض على مداخله صاحب البيت ووجه الكلام الى عبد الرؤوف  قائلا له لقد ولى زمن التبعيه وجاء زمن الاستقلاليه  والله لن يصوت لك احدا منا الا ان تعلمنا كيف جمعت ثروه يقال انها اكثر من 100 مليون دينار ونحن نعرف ابن من انت ؟ ونعرف المواقع التي تقلدت في الحكومه؟ ونعرف البير وغطاه ؟ وعلى حساب من كانت تلك الثروه؟ واضاف قائلا الا تخاف من الله وها هو ابنك الوحيد قد ادمن على المخدرات وكانه انتقام لله منك بولدك بسبب المال الحرام الذي نهبت! ....

ببروده اعصابه المعروفه واستضراطه للمجلس والحاضرين قال ان اباه قد اورثه 50 مليون دينار عندما كان اميان لعمان استثمرها حتى غدت 100 مليون مردفا انه ما طاله خلال خدمته الحكوميه من الجمل اذنه معترفا بحرمنته.

رسالة الروابده للمجلس النيابي ليست الا استضراطا جديدا للشعب الاردني  صاغها بياع حكي لا سياسي مخضرم ولا زفت واحد حرامي من شله الحراميه  لا مراكز قوى في نخبة سياسة ولا غراب البين، وهو فص جديد للروابده سينتهي تماما كما بداء ولا تفوح رائحته الكريهه الا تحت القبه التي لا تحوي في هذه الايام الى على الحثاله من ابناء الاردن الا من رحم ربي .

 فاذا كانت التغيرات الحديثه التي طالت ابن البهلوان قد سالت عن مصدر الاموال التي بنى بها قصرا في دابوق كلفه 15 مليون فانها ستسال عن الروابده وقصره في الجبيهه مقابل مدينه الملاهي؟ او عن مصدر امواله؟ اولماذا باع ارض العقبه (2500 دونم ب2000 دينار للدونم الواحد) الى مستثمري مشروع تطوير تالبيه والتى تباع الان بخمسه مليون دينار للدونم الواحد بينما الكثير من اهل العقبه ما زالو يعيشون في براكيات الزينكو؟.

 

 ما حصل بين الروابدة والجازي لا يستحق كل هذا الاهتمام والتحليل من الصحفين المأجورين  خلال الايام القليلة الماضية و لايستحق التوقف عنده باعتباره انعكاسا للحالة السياسية الداخلية الفاسده في الاردن التي اسسها عبد الله الاول وارسى قواعدها عبد الله الثاني  التي لن تستقر لا باقصاء رموز التيار الليبرالي الخرائي ولا بعوده لصوص الحرس القديم . فالروابدة والكباريتي وابو الراغب والطراونه والذهبي والمصري والفايز والطايز كلها صرامي في ارجل حرامي

 

اذا كان رب البيت للطبل قارع         فشيمة أهل البيت كلهم الرقص

 

 وكلهم غادروا الرئاسه بمئات الملايين من الدنانير الحرام ،فالروابده ما قال كلاما سياسيا حول اداء مجلس النواب ولا ضراط كله كذب على اللحى وتكتلات برلمانيه هامله يستطيع قزم الاردن من على احدى طاولات لاس فيجاس حل البرلمان وتكتلاته ومصادره لوحات السيارت وجوازات السفر الحمراء التي يحملها نواب الذل والخنوع والسرسره ووزراء التعريص والمجلس الساقط الذي يرئسه الحرامي الاكبر والشيطان الابطر عبد الاودي المجالي.

الروابدة عاش كل حياته السياسيه في دائرة المشاغبين،وكان على الدوام من اكبر المهرجين الذين عرفتهم الحياه السياسيه الاردنيه قارقوز للملك ولاخيه حسن  ولا يمكن تخيله في دائرة المعارضين الاصلاحيين لان الحرامي لا يمكن ان يصلح الا اذا تاب الى ربه واناب، واقسم ان لا يعود الى الانحراف والفساد والجحود، لم ولن يفعل الروابده ذلك ابدا فها هو قد فشفش وتنفخ من مال الحرام فهنيئا لك هذا السحت يا عبد الرؤوف .....،

منذ اشهر وعبدو يتصرف على اساس ان كلماته النقدية عندما تصدر لا بد ان  تختلف من حيث صياغتها عن ما يصدر من المتجددين من صرامي الذهبي الصغير واقر واعترف لابو عصام بالبلاغه والفصاحه في الكلام ولكنها ليست الا لمصلحته ومصلحه من لف لفه من اللئام  ولا تصب الا في مصلحته و مصلحة النظام طمعا برضى الاولاد الذين يحكمون البلاد كما يقول ، فعلى الماجورين من كتاب الصحف الصفراء المنتفعين من عبد الرؤوف الخرس والتوقف عن التحليل والفاضي من الكلام.

بهذا الكلام الصريح اخاطب الروابدة مستخدما حقي في الانتقاد وفضح المستور، خصوصا في مسألة صاغها هو ويعرف كل تفاصيلها،وانها لن تفتح لان الذي امر بها هو سيد الروابده وولي نعمته الذي باع مؤسسات الوطن من دون ان يجروء جراء المجلس على العويص عليه ولا اقول النباح لانهم ما بلغوا مستوى الكلاب بعد ، وهذا هو مستوى الرد الذي يستحقون ومستوى اللباقه التي اليها يرقون  فلا الرد على الروابدة والهجوم عليه مطلبا مبرمجا من قبل الملك كما يدعون ولا يقيم قزم الاردن وزنا لهؤلاء العجزه الصاغرون لانه يعلم انهم شركائه في اللصوصيه  وان وزنهم الحقيقي هو بما ابدعوا من انجاز اثناء توليهم مناصبهم التي خانوا فالكل في الخيانه سواء ، فلا محاور قوية ولا محاور ضعيفه داخل البرلمان وكلهم يلهثون مثل الكلاب لمنافع شخصيه كان اخرها سرقه تاشيرات الحج لهذا العام لا استثني منهم الا نواب الاخوان

فما اظرط من عمار غير عميره
ورغم ان كثيرين في عمان لا يحبون الروابدة لانه صريحي ولا يوافقون على طروحاته لانه انتهازي يدرك من عرفه خلال عمله الرسمي مدى انتهازيته ولهثه وراء المال الحرام  ولكن مستوى التهجم النيابي عليه وقله الاحترام لشخصه والتندر على كل ما يقول لا يشكل الا ردا على اسلوبه المبتذل عندما كان في موقع القرار وهذه ليس الا تحقيقا للقول القائل

مثلما تدين تدان

 وهنا لا بد لي من تذكيرعبدالرؤوف فاقول له ولمعرفتي به و بحبه للشعر

تحكَّموا فاستطالوا في تحكمهم        
        
وعمَّا قليلٍ كأنَّ الأمرَ لمْ يكنِ
لو أنصفوا ، أنصفوا لكنْ بغوا فبغى        
        
عليهمُ الدهرُ بالأحزانِ و المحنِ
فأصبحوا و لسانُ الحالِ ينشدهمْ        
        
هذا بذاكَ و لا عتبٌ على الزمنِ

النواب الشباب طالما وصفهم عبد الرؤوف بالمستجدين في العمل السياسي والوطني والبرلماني وقال انهم شكلوا ظاهرة اثارت استغراب الجميع، ونتج عنها براي عبد الرؤوف تساؤلات حول طبيعة الثقافة التي تؤطر سلوك وألفاظ ومواقف هؤلاء النواب الجدد من الذين قال انهم يخرقون القواعد يوميا ويعبثون في الايقاع النخبوي المستمر ويشكلون اطارا صوتيا لم يعتد عليه الرأي العام من الصخب والاثارة والبحث المحموم عن الدور والموقع,واتفق مع عبد الرؤوف في هذا الراي ولكنني اقول انه قد نسي لا بل تناسى ان هذا هو الاسلوب الذي انتهجه خلال معظم حياته السياسيه وخاصه عندما كان في موقع القرار .
سؤال عبد الرؤوف المنتظر يطالب بتحديد مساحة وارقام قطع الاراضي التي تم تفويضها او بيعها لافراد او لشركات في منطقة العقبة الخاصة ومنذ عام 1999. كما يطالب السؤال نفسه بتحديد الحكومات التي حصلت في عهدها هذه التفويضات. لذا فان السؤال يبحث عن اجابات لها علاقة بخمس حكومات سابقة ويوحي بوجود تجاوزات واشكاليات تحت اطار تفويض وبيع اراضي الخزينة،ولم يعد صغيرا ولا كبيرا في الاردن الا ويكرر نفس السؤال وكلنا يعلم الجواب وان هذه التفويضات قد جائت حسب رغبات الملك كان اولها لدفع الرهن الذي وضع على طائره الملك نتيجه لخسارته لها في لاس فيجاس على احدى طاولات القمار حيث قام الامير حسن بدفع الرهن من اموال الذهب التركي الذي خزنه الامير والذي استخرجته دوائر الاثار والديوان وكان ينبغي ان يدخل الى خزينه الدوله لانه مال خزينه للدوله الاردنيه.

 

فما الذي يقصده الروابدة من هذا السؤال السخيف ولماذا الان بالذات وقد مضى على النهب والسلب حوالي 10 سنوات؟

هذا هو حجم وطبيعة المعلومات التي لدى الروابده  وكل المسؤولين من مستوى الروابده، فلن يعتبر موقف الروابده هذا اعتراضيا  ولن ينتهي سؤاله هذا الى اي حالة من  الشغب الممنهج والمؤثر والمدروس على الحكومة القائمة كما يحلو لاصدقاء الروابده تسميته والتهويل له.


اعلم انني قد كنت قاس على عبدو اليوم ولكنه وامثاله قد كانوا اقسى على الوطن عندما كانوا متنفذين

 {{وَمَا ظَلَمْنَاهُـــــمْ وَلَكِنْ كَانُــــوا أَنْفُسَهُـــــمْ يَــظْلِمُــــونَ}} صدق الله العظيم


هذا البلد محكوم من اولاد وولدنه ولا الروابده ولا غيره يستطيع تغير الحال لانهم اولدن من الاولاد الذين يحكمون البلد ....فكلوا هواء وانطموا

 

رحم الله وصفي التل وهزاع المجالي وعلي الحياري فما عرفنا اشخاصهم ولكننا عرفنا سيرهم واخلاصهم للوطن ونظافه ايديهم من المال الحرام... ...فاؤلئك الرجال .....اؤلئك الرجال

 

عاش الاردن عزيزا كريما...

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز