Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
آل سعود وأل صهيون على مائدة واحدة فمن العدو

لا يوجد مجال للشك بأن العلاقات السعودية الإسرائيلية قائمة منذ زمن بالخفاء على جميع الأصعدة الإستخباراتية والاقتصادية وحتى السياسية والدينية وكما قالها وزير خارجية قطر بأننا لنا علاقات مع إسرائيل ولكننا لسنا الوحيدين فكل دول الخليج لديها علاقات مع إسرائيل ولكن بالخفاء ونحن بالعلن!

ولكن لماذا الآن تظهر العلاقات السعودية الإسرائيلية للعلن ؟

العدو الأزلي والأكبر للصهاينة والوهابية السعودية الضالة هي إيران لما تمثل من تهديد مباشر وغير مباشر للكيانين المغتصبين للأطهر بقعتين في العالم القدس ومكة,منذ انتصار الثورة الإسلامية ومن اليوم الأول أعلن روح الله الموسوي الخميني أن إسرائيل إلى زوال حتمي معتمدا على آيات قرآنية تتحدث بذلك وأعلن السفارة الأمريكية سفارة لدولة فلسطين الحرة إنشاء الله,فما كان من أمريكا إلى أمر كلبها صدام (بحماية البوابة الشرقية للعرب) من المد ألصفوي المجوسي الرافضي بتمويل كامل من دويلات الخليج ,دامت الحرب لثمانية سنين وذهب ضحيتها أكثر من 1000.000 إنسان من الجانبين ولم يستطع صدام الانتصار على المد الرباني المحمدي العلوي الحسيني بكل الدعم الغربي بكافة الأسلحة وبتمويل بمليارات الخليج  ورجع صفر اليدين خائب,بعد توقف الحرب أوعز مرشد الجمهورية للحرس الثوري الإيراني تتبع تكنولوجيا السلاح في كافة دول العالم وحتى إسرائيل.

حصلت قفزة كبيرة جدا بالتسلح الإيراني جوا وأرض وبحرا وعلى من يرغب بمشاهدة لمحة بسيطة من القوة الضاربة للجمهورية ما علية إلا كتابة "التسلح الإيراني" في محرك البحث ليرى العجب وبالمناسبة إيران محاصرة منذ الثورة إلى الآن!.

بعد دخول إيران النادي النووي أصبح التهديد أكبر ولا تستطيع أمريكا ضرب المنشئات الإيرانية النووية لعلمها أن ضرباتها ستذهب سدى فلدى إيران مفاعلات في أماكن محصنة سرية وبلمح البصر ستذهب إيران مجبرة إلى التسلح النووي وهذا هو الكابوس الأكبر لكل دول التجبر والفساد في العالم.

أصبح من الضرورة عقد تحالف إسرائيل دول الاعتدال التابعة العربية و أمريكا, وهذا التحالف قائم بالفعل منذ زمن لكن الظروف لم تكن مناسبة لإظهاره للعلن ,ولكن هل بإمكان إسرائيل فعل شيء أكثر مما فعلته لحزب قليل العدد قديم السلاح على مساحة أرض صغيرة جدا بالقرب من إسرائيل!! فكيف بجيش فيه أكثر من ألف ألف حزب وحزب من حزب الله بتسلح أقوى ألف ألف مرة من حزب الله على مساحة أرض أكبر بآلاف المرات من لبنان وبعيد عن إسرائيل!

على الواقع إسرائيل ومعها دويلات الاعتدال التابعة وأمريكيا وحتى أوربا لا يستطيعون فعل شيء سوا الكلام والكلام والكلام ولا شيء أخر,ولكن إيران تستطيع تهديد كل تلك الدول عسكريا وسياسيا واقتصاديا ودينياً وهي فعلت ونحن ننظر اليوم للنتائج.

من ينظر للحرب في تموز بين حزب الله وإسرائيل يعرف يقيننا أن إيران قد اخترقت الأمن العسكري الإسرائيلي وتعرف نقاط الضعف في الترسانة العسكرية للكيان وما تلك الأسلحة التي فتكت بالمركافا وساعر إلا أكبر دليل على كلامي,إذا كانت هذه إسرائيل فكيف بدويلات العربان العميلة المتخبطة ؟!!.

وبالمناسبة حماس ليست استثناء, والوقت فقط كفيل ببيان كلامي أن اجتاحت إسرائيل غزة.

كلمة للصهاينة:

نظامكم مخترق بالكامل...وأنتم إلى زوال.

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ

وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز