د. محمد توفيق المنصوري
al-mansourimt@hotmail.com
Blog Contributor since:
08 November 2007

كاتب كندي من اصل عربي من اليمن حاصل على درجة الدكتوراه في مجال الاقتصاد والعلوم الزراعية له ابحاث عديدة متخصصة في مجاله نشرت في مجلات عربية وعالمية باللغة العربية والانجليزية والبولندية

 More articles 


Arab Times Blogs
الديك المستنسخ و إمبراطورية القوارض

 في يوم من أيام ربيع  مدينة أوتاوا قررت الخطوط الدبلوماسية لإمبراطورية القوارض و الزواحف و الحشرات و أيدي أخرى غير إنسانية أن تشن هجوماً على إمبراطورية الديوك لتلقي القبض عليهم و تستنسخ أرواحهم أو توجههم إلى أهدافها و تشركهم في جرائمها.

لقد كان ممثل الديكة   ملتزماً باحكام واعراف وقوانيين وقواعد الانسان النبيلة والحضارية , وكذلك كان مستعداً لموجهات التحديات الجديدة  التي خططها اللاانسانيون ليوقعوه في فخهم أو  ليشركوه قصدا و عن غير قصد في جرائمهم وفسادهم  ومن اجل الدخول في المعركة قام الديك الانسان الملاك باستنساخ الديك الطائر الذي  جلبه من المزرعة إلى ديك ملائكي.

وصل الديك الانسان الملاك  ومعه الديك  الطائر من القرية إلى مدينة أوتاوا وكان الاخر محفوظاً في كيس، فأعد له الديك الإنسان قفصاً   جميلاً ولطفياً ومريحاً  , وتعلم الديك الانسان الملاك الكثير من الأشياء عن طريق التجربة والخطأ.

بعد ذلك قام الديك الإنسان بالاتصال بمبعوث إمبراطورية القوارض لكي يأخذ الديك الطائر لممثلي إمبراطورية الشر حيث سيتم اختبار إنسانيته وليسعد أطفاله بالديك الطائر والمستنسخ بروح ملك, ولكي يستنسخوا روح الديك الملائكي الى أرواحهم أملا بقيام علاقة مفادها الاخلاص والحب والفضيلة الخاصة والعامة, وكذلك لكي يكتشف اخلاقهم وعلومهم وليكن على يقين , لكن ممثل إمبراطورية الشر  غضبب غضبأ شديدآ ورمئ   الديك الطائر والهدايا الى قارعة الطريق.

أخذ مبعوث إمبراطورية القوارض الديك الطائر إلى منزله محاولاً قتله ليأكل لحمه و لكنه خاف من عقوبة قانون ملك الغابة فقرر الإحتفاظ به عدة أيام في منزله.

و بعد ذلك استغلت إمبراطورية القوارض الروابط العائلية للديك الإنسان الملاك  لكي تنقل أفكارها عن القتل و التعذيب الى خارج إمبراطوريتها حيث في نظام هذه إلامبراطورية الداخلي  العائلات تقتل بعضها البعض أو تقتل بأيدي  الاقارب أو الجيران الآخرين .

لكن شاءت  الاقدار  وبفعل حكم المكان وقوانينه واخلاقه أن يذهب بالديك الطائر المستنسخ الى ملاك الى الحديقة العامة بعد حقنة طبية لكي يلائم  ويقاوم الوسط البيئ الجديد, تم هذا كذلك بنصح عم الديك الانسان الذي استدرجته الممثلية العلياء لإمبراطورية القوارض ليأكل لحم أخيه وأبن اخيه  . أخفي الديك الطائر عن الديك الانسان كجسد ولكن صداء كليهما شاع في المدينة وفي المراكز العلياء المحلية والعالمية.

بعد أن تم تحضير الديك الطائر ليكون عضواً في حديقة الحيوان، نال حقه في العيش ولكن ليس بالحرية الكافية التي كانت موجودة بالمزرعة. ومن هنا بدأت الصراعات حول الديكة  بقوة مستخدمين كل القوى الاجتماعية المرئية واللامرئية دولياً ومحلياً.

وألقى المعلمون المحاضرات والحكايات لتدعيم أفكار ومذهب الديك ، ومن ناحية أخرى بدأ الديك صراعه لتوضيح أفكاره  والدفاع عن مبدأ الأخلاق الإنسانية واعترض على خططهم وأغراضهم الغير إنسانية ثم بدأ بالصياح عالياً و بحماس:

 " نحن معشرالديكة  ، نحن إمبراطورية الديكة ، نحن نرشدكم ولا نضركم. نحن معشرالديكة ، نحن إمبراطورية الديكة  ، نحن نرشدكم ولا نضركم  نحن الملائكة ذات المنقار الجميل والصوت العذب. وأنتم أيها القوارض القبيحة ذوات الذيول العارية الطويلة والأسنان المشوهة-الجراحة, والآذان الصغيرة المستديرة. إن  لنا مذهبنا ووعينا، ولكم مذهب ووعي مختلف عنا."

وبعد ذلك بدأ أعضاء حديقة الحيوان بالتغريد على لسان ممثل  الديكة  " الفار وماأدراك مالفار عمك الجرذ يعضك باليل ويؤذيك بالنهار  ."

وفي الختام، استنسخ الديك الإنسان إلى جمل، رجل عظيم الصبر - نبي ومعلم  ملهم، وإلى الآن الديك الطائر والديك الإنسان لا يزالان في الحديقة والمزارع يصارعون أنفسهم وغيرهم ويوقظون الجموع على صياحهم في الفجر وعبرالدهر  قائلين"   كو كو -كو كو- كو كو  ."

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز