د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
المختصر المدروس في مقاصد العربان والروس

ان تأرجح وتمرجح العالم العربي وخير اللهم اجعلو خير بين مايسمى بالقوى الاقليمية والدولية والكونية والفضائية الظاهرة منها والمخفية تجعل من هذا العالم بالرغم من حجمه وامتداده ريشة هشة وهشيشة في مهب الريح المريح وما يعكسه ذلك على قاطنيها من الأنام سواء كانو من ضعاف القوم أو العظام عندما تخرج للعيان قوة ما متمثلة في شكل دولة فان الكثيرين من الخاضعين والراكعين للقطب الواحد أي الأمريكي يتنفسون الصعداء ويتقاذفون الأحلام والآراء ويستنجدون بآلاف المنجمين والعرافة وقارئي الكف والودع وضاربي المندل والصندل لمعرفة كيف ستتصدى تلك القوة للأمريكان وكشهم كالدبان من بلاد العربان من طان طان الى عمان وخورفكان

قد تكون الآمال لدى العديدين هو تخفيف الضغط والشفط والشحط الأمريكي من على رؤوس حكومات تلك البلدان والتي رأى معظمها  وشاهد  نهاية صدام حسين فآثر تقديم الولاء والطاعة وكل أنواع الخيرات والبضاعة لبلاد العم سام مطير النوم والأحلام من جفون الحكام العظام

الانتفاضة الروسية الأخيرة في جيورجيا بالرغم من معالمها ودلالاتها فانها بالنسبة لأنظمة بعينها في عالمنا العربي قد تشكل متنفسا  وبخاصة من أنظمة المظلة السوفييتية السابقة كالحال السوري المتخبط مابين حانا ومانا بين الرضوخ لضغوط الغرب تجنبا للمحكمة الدولية والتي جعلته يجلس علنا أمام الاسرائيليين بعد سنين من مفاوضات وعراضات السر وتحت الطاولة والالتحاق بمؤسسة ساركوزي المتوسطية مع كم صحن فول وكنافة نابلسية لذلك فان الحال السوري قد يكون الأكثر استفادة من الانتفاضة الروسية على الأمريكان وكان ياماكان زيارة المتصرف بأمور العباد في سوريا الى روسيا والمعلنة ستكون بحثا للرعاية والعطف والحماية بعد التخبط المكوكي بين أنقرة وباريس وطهران بحثا عن الحماية والأمان من مخالب الأعاجم والعربان بسبب هفوات وتخبطات النظام في لبنان والعراق وسوريا ومخيمات النسيان وكان ياماكان الانتفاضة الروسية على القطب الواحد والتي سرعان ماستخبو ليس في ضعف هؤلاء انما لأن الحرب الباردة اليوم هي ضد مايسمى بالارهاب الاسلامي ولايمكن أن تنفتق وتنبثق حرب باردة جديدة تؤدي الى تجميد الأولى بعدما صرف ماصرف من مليارات مابين يورو دولارات

وبالتالي فان عالمنا اليوم وبسبب سياسة بوش التوسعية وماخلفتها من آثار اقتصادية سلبية على أمريكا نفسها وبقية العالم لن تحتمل مشقة حرب جديدة ستجعل العالم على الحديدة لأن البشرية اليوم من دون دف عم ترقص  لذلك فان الانتفاضة ستحل حبيا وأخويا عبر تنازلات في مجال النفوذ والطاقة لصالح روسيا بحيث ترجع الأمور الى نصاب الحرب على الارهاب رفعا للعتب بين الأحباب

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي

ان انتفاضة الروس وماستخلفه من معالم ودروس ستكون مجرد زوبعة في فنجان سكر سادة سينعش بعض متصرفي العربان والسادة لفترة نقاهه واستشفاء لاتلبث بعدها أن ترجع حليمة الى عادتها القديمة وتيتي تيتي متل مارحتي متل ماجيتي

سيفوز فيها الجميع باستثناء من سيراهن على أن الروس سيبيعون الأمريكان ارضاءا للنشامى من العربان وكان ياماكان







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز