د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
تأرجح القيم مابين الوهم والعدم

ان من صفات الخلق وآدمية الانسان كواجب كوني وشرعي هو احترام هذا الكائن سواء كان عبدا أو مواطن أو كان ضعيفا أو قويا وماكن متحركا أو ساكن مركونا أو راكن وان كان الهارج والمارج في عالمنا العربي اليوم وخير اللهم اجعلو خير في سباق قنص الرغيف وشفط الرزق الخفيف والذي يضاف الى حجب الخيرات والثروات الممنهج والمبرمج على المستوى الاقليمي والدولي يجعل من كل شيئ ذو قيمة سواء كان جمادا أو بهيمة باستثناء الكائن البشري والذي تتهاوى قيمته وانسيته كلما أمعنا في الحديث عن التحديث والتقدم الحثيث والذي يكثر فيه اللغط والحديث لكن ماهو مستجد وحديث أنه وبتناسب عكسي مع مشاريع الرخاء يتراجع انساننا وبكسر الهاء ولاتتعدى حقوقه الفاصل مابين الألف والباء

ارتفاع الأسعار والعقارات وتتالي موجات تهريب الثروات وطفشان الاستثمارات والتي وان كان هناك من يتحدث عنها ليس حبا وثقة في الاستثمار لدينا لكن موجات المال الملاحق والمطارد من قبل الغرب لأنه توجد فيه شبهات وتجميد أرصدة فلان وعلان من النشامى والخلان جعلت التفكير في اخفاء الكنوز تحت البلاطة والحصير واستثمار ماتبقى في بلاد الهم والتعتير شراءا واستشراءا للأراضي والعقارات تحاشيا لتتالي المفاجآت أمرا مفعولا ومعمولا

لكن ابتداع موجة البورصات ومضاربات الأسعار وبازارات العقارات والتي قد تكون منفذ الغرب لضرب ماتبقى من هشاشة ستجعل تطاير الأموال أسرع من تطاير الشماغ والكوفية والعقال أمام رياح الاحتيالوان كان لدعاء الفقراء ولخبرة الخبراء موعدا سيستجيب فيه المستجيب لدعاء المعتروالغريب فان ذاكرة تحول الدينار الكويتي الى عدم بعدما شمر صدام الهمم وغزا الشقيقة الكويت بحيث أصبح الدينار وبلمح البصر لايقدر على شراء نقطة زيت

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي فان انعدام الأمن الغذائي والاقتصادي المرافق لانعدام الأمن والأمان السياسي سيزيد من تهاوي قيمة الانسان العربي بينما تزداد قيمة ماعداه من بشر وحجر

هناك اليوم 400 مليون عربي يتأرجحون ويتمرجحون في بلاد تسرح وتمرح بين مطرقة مخططات الغرب ومشاريع النهب والنصب بحيث يطبق القانون على الدرويش والمعتر والمشرشح والطافش والفاركها ومشمع الخيط بينما ينجو الكبير بعد رفع البلاء بدفع المقادير وتبادل الكؤوس والقوارير وشراء ذمم الكبير والصغير والمقمط بالسرير

ان مانشهده من انعدام أبسط مقومات الوحدة والأمن الغذائي والاقتصادي وتنافر وتناحر دول الأشقاء فوق الأرض وتحت السماء مسترجعين أمجاد داحس والغبراء لهو وبكسر الهاء بداية لمآس بدأنا نرى بعض معالمها وان لم تتخذ الاجراءات الكافية قبل الشتاء القادم مثلا سنرى العجب العجاب في بلاد النشامى والأعراب

لعل مايلي يوصل المعنى هذا والله أعلم


زمان النحس


كتر صف الكلام

وكتر معاه الهمس

عندنا ممنوع الخير

وممنوع اللمس

والله زمان ياوطن

ياملقى الكرم والانس

ياوطن الفرح والمرح

والبهجة والعرس

غزونا وجكمونا وظلمونا

اليهود والروم والفرس

عندهم قنابل وطيارات

وعندناالسيف والترس

والأنام بزمن الظلام

زمن الفساد والنحس

للانس قيمة وقدر

والعربي صار بفلس

غابت البسمة والنسمة

وغابت الغيمة والشمس

والعروس شالت الطرحة

وعشعشت الوحدة والعنس

غابت الشرائع والجوامع

وغابت الكنايس والقدس

وخسرنا المزارع والمصانع

بين القهر والدعس

وصاروا السكارى حيارى

بين الهز والفقس

شوباقي ياعربي

بعد الجوع والحبس

شو باقي يا وطني

بعد الضمير والحس

ياريت بيجي بكرا

ونصحى ونتعلم الدرس

وترجع كبير ياعربي

وتمحي زمان اليأس







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز