د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
السراج المنير في أحلام العصافير

أذكر دائما أيام الصبا ورحالي المدارس وكراسي المقاهي مابين الأراكيل والمواويل كنا وخير اللهم اجعلو خير ..وخير ياطير عندما نتغنى بالسياسة والمخططات السياسية وتأرجحنا بين الوطنية وشرشحة الامبريالية والصهيونية والانبطاحية والزئبقية عبر سحب الشباري والنقافات على مبدأ كل مين حرك برك وكل مين صاح راح وكل مين قام نام وفريد وبعيد وخود زاوية ولاتقول غادرة

وان كان كل منا وكذلك سائر البسطاء والمنتوفين والمعترين من شعبنا الطيب كان يدقنا الحماس ويقول أحدهم مثلا –لو أعطوني الحكم في أمريكا ساعة وحدة لعملت كيت وكيت وماخليت بيت فوق بيت-

ويهب الثاني وبقفزة نوعية وهبة صناديد مع صوت مطعم على رعيد ويقول –أنا موطالب الا أن يعطوني الحكم في الصين ربع ساعة وراح تشوفوا شوراح ساوي بالأعادي من بلاوي

المهم وخير اللهم اجعلو خير وبعد تحويل أشهر مصحة للأمراض العقلية في سوريا من اسم مصحة ابن سينا الى اسم العصفورية والتي أعتبرها على الأقل في مجال السياسة والكياسة في بلادنا الأكثر اتزانا وعقلانية لأنها عندما يقوم نزلاؤها بقول مايقولون لايوجد عليهم رقيب ولاحسيب لأنهم يدخلون في مجال العصفورية السياسي والتي ان اضيفت لسياساتنا العلية تدخل في زمرة سياسات عزرط والتي لابتحل ولابتربط

أحلامنا الوردية في القضاء على الهجمات والمخططات الانبطاحية والزئبقية والليلكية ونتر العباد دروس في القومية والعلمانية ونتف الذقون والحواجب وخلع الحجاب والأبواب وكبع وكرع العرق والويسكي بين الأحباب من مبدأ الثورية والتقدمية والعنفوان الثوري الذي حرر فلسطين والجولان وحشر اليهود والصيصان بين ميسلون وبلودان وكان ياماكان

وان كنا قد دفعنا ومازلنا ندفع فاتورة الصمود والتصدي وعنفوان الكلام المصدي والذي لابيجيب ولايودي ويابعدي عبر آلاف الضحايا والمساجين والمهجرين والطافشين والفاركينها ومشمعين الخيط والماشيين الحيط الحيط وياربي السترة

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمرتكي والمنجعي

هل أوصلتنا أحلامنا الطفولية البريئة والمخملية  والتي امتدت عند الكثير من البالغين من سياسيينا الكرام مروضي الأنام والنعام والحمام الزاجل والراجل الى نتيجه أذهلت الجميع مابين ختيار ورضيع

أليس أكثرهم صدقا على الأقل هؤلاء المرتكيين والمنبطحين على كراسي المقاهي والذين يحررون فلسطين مع كل نفخة أركيلة بالرغم من قلة الحيلة والفتيلة

أم هؤلاء الذين قد حشروا وزجروا في مصحة العصفورية والذين وان أبدعوا في المجال السياسي وكل على طريقته وحيلته وفتيلته

فان مايميز سياساتنا ولحد اللحظة بأنها لم تقدمنا قيد انملة ولا حتى جناح نحلة في ماخطط له بالرغم من آلاف المسيرات والمؤتمرات والهوبرات وكسر الهاءات ونشر اللافتات وقذف الأعادي براجمات الصواريخ والشواريخ الفكرية والتقدمية والثقافية ولم نحقق أي وحدة عربية ولاحتى عالوحدة ونص ولم نحرر المغتصب والمنهوب والمسلوب ولم نقض على الامبريالية والصهيونية بل ساوينا سياساتنا العلية وبالمعية مع مدرسة العصفورية السياسية النموذجية بعد تركيب الأجنحة لعقول الكبير والصغير والمقمط بالسرير وجعلها تطير هنيئا مريئا بأحلام العصافير







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز