د. مراد آغا
muradagha@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 April 2008

 More articles 


Arab Times Blogs
الساطع الذهبي في واقع الانسان العربي

تباعا في سلسلة المضحك المبكي وشر البلية مايضحك ويقهقه ويسهسك فانه وخير اللهم اجعلو خير لواقع مؤلم هذا الذي نمر به كعرب في عصر كل مين ضرب ضرب وكل مين هرب هرب ان تمرجح وتلولح العربي اليوم مابين مطرقة التطفيش والتدفيش والتفنيش المنظم من وطنه وديرته حاملا بقجته وحصيرته وصرته لايلوي على شيء لا لسبب الا لكونه من مواليد احدى دولنا العربية ذات الطلة البهية وهذا مانلمسه جليا في تزايد مهاجري مختلف الدول العربية بحثا عن موطن يكفل لهم مافقدوه في بلادهم أو تم اقتناصه منهم مابين حقوق وحريات حتى وصلنا الى أبسطها وهو حق الغذاء الأساسي للآدميين وهو الخبز والذي دخل مرحلة التقنين والتبخر  وصولا الى مرحلة الكماليات والحنينومابين سندان الهجمة الممنهجة في الغرب ضد كل ماهو عربي ومسلم باعتباره مشروعا ارهابيا في موضة عمت البرية حتى بدأت الدول المعنية بمطاردة المهاجرين المسلمين والعرب وترحيلهم الى بلادهم ماأمكن حتى لمن استوطن منهم وتوطن

ويضاف لحالة المطرقة والسندان السابقة مرحلة الحرمان من الغذاء والتجويع المرافق للمعاهدات والتحالفات والتطبيع الفظيع والذي أطاح واستباح ماتبقى من أحلام بسراب حياة كريمة وجعل من هذا الانسان وبلاده مجرد وليمة بعدما سقطت غنيمة وان اعتبرنا أن اليابسة في كرتنا الأرضية لاتتجاوز الثلث من تلك المساحة المغطاة جلها بالمحيطات والبحار فان تأرجح الانسان العربي اليوم بين مطرقة بلاده وسندان بلاد الغير يجعله يبحث عن أجنحة وحتى زعانف  بحيث يتكيف مع مستقبل قد يجبره على السباحة أو الطيران لأن بلاد الأعاجم والعربان لم تعد تتسع لهذا الانسان بينما تسرح وتمرح في صحارينا كل أنواع الثعابين والزلاحف والسحالي وأمهات قويق وأمهات الأربع وأربعين وقطعان النسور والغربان وكان ياماكان

وان كان آخر مفاخر حكومات العربان هو رفض برلمان جزر القمر والتي تقع قرب بلاد الواق الواق عن استقبال العرب البدون على أراضيها وحولها وحواليها وان كان لدول شقيقة وصديقة مثل البرازيل وتشيلي مآثرا في استقبال العرب ممن رفض العرب استقبالهم في بلادهم بعد انقراض الكرم الحاتمي وضيافة النشامى عند أحباب بوش وأولمرت وساركوزي وأوباما

المهم وبعد طول اللعي عالواقف والمنبطح والمنجعي

فان قشور ازدهار اقتصادي هش في بلاد الطفرة البترولية في غياب قواعدد اقتصادية فاعلة وباعتبار أن البورصات والمزايدات العقارية لن تطعم خبزا في يوم سيسحب فيه البساط السحري وفانوس علاء الدين فجأة من تحت ومن بين يدي من يتصورون الهشاشة ازدهارا والمظاهر عمارا فان ركب وأرتال الفقر والجوع والتطفيش والتفنيش والتدفيش التي ستنجم عن انهيار الطفرة وزوال السكرة ستكون كارثية تضاف لواقع عربي مرير لن تنفع معه الا البرمجيات والمنهجيات المنطقية دون الالتفات الى الخطوط الحمراء والصفراء والخضراء والتي رسمها الغرب لنا في مجالات الزراعة والصناعة والتي لاتخرج عن كونها طريقا يؤدي بنا الى الضياع والصياعة

ان أخطاء الأمس يدفع ثمنها العربي اليوم وأخطاء اليوم سيدفع ثمنها عربي الغد هذا ان لم تنبت لهؤلاء أجنحة أو زعانف تجعلهم يتركون الجمل بما حمل هروبا وطفشانا من واقع يزداد فقرا وعسرا ويجعل تفاقم افتراس الأخ لأخيه متنفسا في غابة يدفع الضعيف الثمن الأكبر فيها

كنت لأتمنى رؤية الأمور بشكل أجمل وأكثر ايجابية لكن الواقع أكبر من أن يبلع وأصغر من أن يقسم هذا والله أعلم

ولعل مايلي قد يوصل الغرض

أين المصير

أين المصير أيها العربي............................وجل حياتك تعب بتعب

كالريشة في مهب الريح................مترنحا مابين مغتصب ومغتصب

فماشبعت من خيرات قد نهبت...................مكويا بنار الفاقة ملتهب

تلهث كالعطشى وراء سراب.................يائسا وعنك الخير منحجب

أسكروك خدروك وحششوك......................بأحضان البغاء والطرب

فلاشريعة تسود بغابة.........................على أنقاض المنابر والقبب

أيا طريد الأعراب والعجم.....................فلادهشة بعد اليوم أو عجب

فالخوف منك ياعربي لاعليك..................لمن يخشون حضارة العرب

يوم سدت الأنام بحضارة......................علياء باهت الأرجاء بالكتب

وفيك الله خير العباد اصطفى.............وشرائع للأنام على مدى الحقب

سقا الله أيام عدلهم.........................عمر وعلي ومعتصما ومحتسب

فيا أمة في الظلام أقحمت......................أشعلي شموع النور واقتربي

أرجعي مجداغابرا قد انطوى...................بعتاة كبار أهل العلم والأدب

بنفوس أبية وذمم لاتشترى..................بخسا ونخسا بالدنانير والذهب







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز