د. محسن الصفار
drmsaffar@yahoo.com
Blog Contributor since:
13 December 2007

طبيب وحائز على شهادة دكتوراه فخرية في الاعلام

 More articles 


Arab Times Blogs
ديموقراطية اخر موديل

سعيد مهندس عراقي غادر العراق في أواسط الثمانينات لبعثة دراسية في إحدى الدول الأوروبية وكان طالباً مجتهداً ومتفوقاً ولم يكن له أي ميول سياسية وكان كل هدفه أن يحصل على شهادة يفتخر بها هو وأهله ويساهم فيها ببناء بلده العزيز العراق ولكن في الخارج وفي يوم من الأيام إستدعاه القنصل العراقي في تلك الدولة طالباً منه بصريح العبارة أن يتجسس على زملائه وإبلاغ السفارة بذلك ولما رفض سعيد لأن ذلك ليس من شيمه وأخلاقه غضب القنصل وبدأ بإطلاق الوعيد والتهديد واصفاً إياه بالخائن وعرف سعيد أنه لو عاد للعراق فإن المكان الوحيد الذي سيراه هو السجن فلما إنتهت دراسته بقى في تلك  الدولة الأوروبية وساعده تفوقه على الحصول على وظيفة ممتازة ولم يفكر بالعودة الى العراق إلا بعد أن توفى والده ولأن نظام الحكم قد تغير فقد قرر العودة الى العراق للمشاركة في مراسم عزاء ودفن والده الحبيب.

أشترى تذكرة على إحدى خطوط الطيران العراقية وجلس في المطار بإنتظار إقلاع الطائرة تعجب من كثرة العراقيين المتجهين الى العراق وبينهم عدد لا بأس به من الملتحين الذين يشبهون المسؤولين الإيرانيين عندما يظهرون في التلفزيون.

تملكه الفضول فاستدار إلى الرجل الذي بجانبه وقال:

- السلام عليكم

- وعليكم السلام

- الأخ عراقي؟

- نعم

- أهلاً وسهلاً

- أهلاً بيك

- حضرتك تعمل في هذا البلد؟

- لا والله أنا مسؤول تسويق عقارات

- ما شاء الله يعني العراق صار عند مشاريع عقارية ويتم تسويقها في اوروبا؟

نظر الرجل إليه نظرة إستهزاء وقال:

- أي مشاريع في العراق نسوقها؟ لا حبيبي أنا مسؤول تسويق مشروع الفلل الخاصة في دبي التي يملكها السيد جبار الله يحفظه!!

- أي جبار ؟ الح..... ؟

- نعم

- ومنذ متى أصبح لديه مشروع فلل خاصة في دبي؟

- يا أخي سبحان الله يرزق من يشاء بغير حساب انت حسود؟!!

تعجب سعيد من هذا الكلام وظن أن الرجل ربما يمزح معه فمن أين لجبار  الأموال الكافية لبناء مشروع فلل في دبي تكلف الواحدة منها الملايين من الدولارات؟

إلتفت الى الناحية الثانية وسأل رجلاً آخر قائلاً:

- الأخ يمزح أليس كذلك؟

- أنا لا أعرف ولكن الجميع يعرف بأن جبار الح.....  أصبح يعرف بإسم عدي الح...... لأنه مثل عدي ابن صدام إستولى على نصف العراق حتى مقابر النجف صادروها وأبلغوا أهالي المتوفين بوجوب نقل جثث أهاليهم الى مكان آخر !!!.

- الى أين يعني؟

- لا أدري هذه مشكلة الاهالي مع جثث أهاليهم لأن السيد عدي الح.... أقصد جبار يريد أن يبني مجمعاً سياحياً فوق ارض المقبرة.

- سبحان الله ألم تكن عائلته تدعي الجهاد في سبيل الله؟

- كانوا!! اليوم أصبحوا رجال أعمال وأصحاب ملايين!!

- ياعيني!

-  أتعرف أين يسكن  ابوه؟

- لا, أين؟

- في قصر نائب رئيس الوزراء في النظام السابق!! وقد جعله قلعة محصنة وصادر كل البيوت التي حواليه

- ولكن هذه القصور هي أموال الشعب فكيف يحق له إستيلاء عليها وما هي صفته الرسمية؟

- والله تقدر تسأله شخصياً!!! وضحك بإٍستهزاء

- وحضرتك ماذا تفعل هنا؟

- أنا خبير مصرفي  وإدارة محافظ إستثمارية

- ما شاء الله هل تم تفعيل عمل المصارف والبنوك العراقية؟

- لا والله بس اني جاي حتى أعمل كشف على حسابات السيد.

- يا سيد؟

- يا سيد يعني؟ غير السيد ابو ندى الص..... الله يحفظه!!!

- يحفظه وين بمحفظة إستثمارية؟!!

- هاي شنو؟ جاي تستهزأ بالسيد؟ عيب عليك هذا سيد وحفيد رسول الله (ص)

- والله رسول الله(ص) قال ( لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها) وإنتو ما شاء الله محافظ إستثمارية ومشاريع عقارية من وين؟

غضب سعيد وقرر أن يغير محل جلوسه بعيداً عن هؤلاء اللصوص جلس الى جانب رجل وما إن جلس حتى  إلتفت إلى الرجل وقال:

- سبحان الله وقاحة بهالشكل اني ما شايف تصور يسمون نفسهم رجال دين وواحد عنده مشروع فلل بالملايين والثاني محافظ إستثمارية بأوروبا الله يساعد الشعب العراقي.

- معك حق أخي هذوله حرامية بس احنا إلهم بالمرصاد أعرفك بنفسي اني نائب بالبرلمان من كتلة ( كل من يأخذ أمي اصيح له عمى ) النيابية!!!

- أهلاً وسهلاً وتشرفنا ولازم البرلمان يوقف هالمهازل عند حدها

- لازم وداعتك راح تشوف عندنا بيانات إستنكار مطبوعة على ورق فاخر راح تعجبك!!!

- وحضرتك شتسوي بأوروبا؟

- والله كان عندنا إجتماع لكتلتنا النيابية

- وين بأوروبا؟

- نعم

- وكتلتكم النيابية ما يحلالها الاجتماع غير في  ما وراء البحار؟ ماكو مكان بالعراق تجتمعون بيه؟ وأكيد سفرتكم على حساب الحكومة؟

- طبعاً هذا من حقنا كنواب برلمان!!!

- لا أكيد حقكم!! شلون يصير؟!! كتلة نواب عراقيين ويجتمعون بالعراق؟ عيب تصير فضيحة دولية!! وبقية النواب وياك راجعين؟

- لا بقية أعضاء الكتلة نازلين على بيروت بعد أسبوع حتى يجتمعون بنواب كتلة ( اللي ييجي من ايده الله يزيده ) اللي متواجدين بيروت من حوالي شهر!!!

- ما شاء الله ما شاء الله

كاد رأس سعيد أن ينفجر مما سمع ورأى ممن يدعون انهم جاءوا لنشر الديموقراطية في العراق ومحاربة الفساد وبينما هو في أفكاره أعاده الى الواقع صوت يقول:

- لو سمحت أستاذ ممكن تساعدني أملي هذه البطاقة بالإنجليزية؟

- نعم تفضل اعطيني جوازك حتى املي المعلومات منه

- تفضل

- لما فتح سعيد الجواز دهش لرؤية أن الجواز ديبلوماسي فإلتفت الى الرجل وقال

 - حضرتك دبلوماسي؟

- نعم اني السفير العراقي الجديد في بريطانيا ونازل على العراق أستلم أوراق الإعتماد

- سفير العراق في بريطانيا وما تعرف إنجليزي؟

- ما بيها شي نتعلم!!!

- ممكن أسأل حضرتك شنو كان عملك قبل ما تصير سفير؟

- والله اني كنت أحسن بياع حلويات في بغداد بس صادفت طلعت لكتلتنا النيابية كم سفارة فقلت لنفسي أروح أصير سفير ببريطانيا واخدم وطني!!

- الله يبارك فيك!!! ما شاء الله ديبلوماسيين بياعين حلويات أكيد راح تصير علاقاتنا مع بريطانيا حلوة وعسلية!!

نهض سعيد من كرسيه من شدة العصبية من هذه المهازل وأخذ يتمشى في الصالة حتى رأى رجلاً يقف في الزاوية ويسبح بيده ويتمتم بأدعية وتعبد وعليه علامات الزهد والتقوى. سلّم عليه سعيد ووقف أمامه وقال:

- حضرتك رايح على العراق

- نعم يا أخي العزيز

- بالسلامة إن شاء الله

- بارك الله فيك وفي مسعاك وجعل الجنة مثواك وحياك وبياك

- شكراً شكراً

- لا شكر إلا للله يا أخي

- هل إستمتعت بوقتك في هذه الدولة الأوروبية؟

- أعوذ بالله أنا لم آتي لمتعة أو لهو كما يفعل السفهاء أجارنا الله منهم!

- أعتذر جداً لم أقصد الإهانة.

- لا عليك أنا هنا ترانزيت قادماً من احدى دول أوروبا الشرقية في مهمة رسمية فيها خير كثير للشعب العراقي وقد أنجزتها بعون الله على اكمل وجه!

- بارك الله فيك وما هي هذه المهمة إن لم تكن سراً من أسرار الدولة؟

- لا يا أخي لقد كنت هناك لشراء شهادات دكتوراه لعدد من السادة الوزراء

- ماذا؟ أعد لو سمحت؟

- شراء شهادات دكتوراه لعدد من السادة الوزراء الذين منعهم الجهاد والعمل السياسي من الدراسة فقررت الدولة ان تكافئهم بشراء شهادات دكتوراه لهم كي لا يصابوا بعقدة النقص لدى لقاءهم مع نظرائهم من الدول الأخرى

- يعني احنا لما نسمع السيد الوزير الدكتور فلان هو في الحقيقة دكتور بشهادة مشتريها من دولة أخرى؟

- لا ما كلهم.

- الحمد لله.

- اكو بيهم مزوريها بداخل العراق وهذوله ما يخافون الله.

- وجماعتك اللي عندهم ضمير؟ لأنهم ما زوروها بالعراق واشتروها مزورة من أوروبا؟  ما شاء الله وكم تكلف كل شهادة؟

- حسب نوعها الطب شي الهندسة شي علوم السياسة شي قانون شي.

- وإنت أكيد اشتريتها بسعر الجملة؟

- إيه والله وأخذت خصم جيد لأني وعدت مسؤولين الجامعة أنه كل مجلس النواب العراقي راح يشترون شهادات دكتوراه!!!

وهاي خطة السيد رئيس الوزراء الله يحفظه لرفع المستوى التعليمي في العراق!!! يعني بعد سنة حتى الزبال راح يكون معاه شهادة دكتوراه في العراق

- والله اللي احنا شايفينه هو العكس يعني بالعراق الدكاتره صاروا زبالين بفضل سيادة رئيس الوزراء  ( الدكتور ) بالله بشرفك من وين مشتري شهادته؟

- هاي أسرار دولة إنت تريد تضيعني لا بابا ما يصير أقول!!

حمل سعيد حقيبته وقرر الخروج من صالة المطار عندما إستوقفه مسؤول شركة الطيران قائلاً:

- هاي وين رايح؟ الطيارة راح تطير؟

- والله راجع على بيتي اني كنت ناوي أروح للعراق بلدي وارضي, بس أشوف ما شاء الله العراق كله موجود هنا!!! لعد اني عايش بالعراق وما أدري!! وجثة أبي هم سأطلب شحنها الى هنا ما دام حتى المقابر صادروها وباعوها. ومبروك علينا هالديموقراطية والحرية اللي جابوها الأمريكان. هاي يقولون في قرية كان حرامي يسرق أكفان الموتى ويرمي الجثة على الأرض غضب أهل القرية وعملوا كمين ومسكوا الحرامي وشنقوه بعد فترة اجا حرامي ثاني يسرق الكفن ويشعل النار بجسد الميت فصارت الناس تترحم على الحرامي الأولاني وهذا صار وضعنا بالعراق حسبي الله ونعم الوكيل وخرج سعيد عائداً الى بيته.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز