عبد الكريم سليم الشريف
stalingrad_43@yahoo.com
Blog Contributor since:
13 February 2007

كاتب عربي من فلسطين مولود و مقيم في القدس.
بكالوريوس علوم سياسيّة.
التحق لمدّة سنة بكليّة عسكريّة في أمريكا.
يتقن 4 لغات: العربيّة, وألأنجليزيّة, والفرنسيّة, والعبريّة.
شغل عدّة وظائف في مجال السياحة والصحافة.

 More articles 

See more from this author...

Arab Times Blogs
اقدم مهنة في ألتاريخ

عبد ألكريم سليم ألشريف

بكالوريوس علوم سياسيّة

ألقدس : 24 شباط /2007م

Stalingrad_43@yahoo.com

قرأت قبل عدّة أيّام خبرا في ألشريط ألدوّار في ألصفحة ألأولى لصحيفة "عرب تايمز" عن طلب مؤسسّة حقوقيّة نسائيّة من رئيس ألسلطة ألفلسطينيّة لكي يسنّ قانونا يحرّم بموجبه جرائم " القتل للشرف " الّتي لا زالت ألمجتمعات ألعربيّة تعاني منها .

لست انوي بهذا تحليل ألأباحيّة أو ألأستباحة أو ألمطالبة بألتفريط بألعرض و لكن لا بدّ لي من ألأدلاء برأيي عن هذه ألمشكلة بدون خجل ولا تردّد .

هل منكم من لم يسمع بألمثل ألقائل ب"أنّ ألعهر هو أقدم مهنة في ألتاريخ " ؟

اذا كان ألجواب " نعم" فوا حسرتاه على عروبة ألمتخلّفين عقليّا و أخلاقيّا و حضاريّا ... !

من منكم أيّها ألمسلمون لم يسمع أو لا يدري بحكاية " عائشة " زوج ألرسول"محمد" عندما كانت في قافلة في وسط ألصحراء مع ألعديد من ألعرب ألمسلمين بألأضافة ألى ألنبي "محمّد" ؟ الا تدرون أنّ " عائشة" في تلك ألرحلة وهي في ألهودج على ظهر ألبعير شعرت أنّها في أمسّ ألحاجة لقضاء غرض يريحها من ألماء ألفاسد ألفائض في محاشمها , و بألتالي جعلوها تذهب ألى مكان ناء , بصحبة غلام زنجي لحمايتها ( اذ أنّ "عائشة" كانت لا تزال صغيرة ألسنّ رغم كونها زوج ألرسول ) لكي تقضي غرضها . و بألفعل قضت "عائشة" غرضها و لكن , للأسف, بسبب صغر سنّها و جهلها بأمور ألدنيا وألناس , استلقت على كثيب من ألرمل ألناعم ألدافىء بينما كان ألنسيم ألعليل يلطّف ألجوّ حولها , واذا بها تغفل و تهوي في سبات لا شعوريّا ... و قد أحسّ ألغلام ألزنجي ألّذي ظلّ بعيدا بعض ألشيء عن مكان "عائشة" بأنّها أخذت وقتا أطول بكثير ممّا كان يتطلّبه تفريغ ألماء ألفاسد ألفائض ,فصار يصرخ مناديا بأسمها, و يصفّق , ولكن لتعاسة حظّه و تعاسة حظّها أيضا لم يجد حياة لمن كان يناديها.

أمّا ألعرب ألمسلمون ألّذّين أستمرّوا في رحلتهم مع قافلتهم من ألجمال ,وكان ألرسول "محمدّ" بينهم, فقد أخذوا يتوشوشون و يهمسون " هل من ألمعقول أن يستغرق من يريد تفريغ ألماء ألفاسد كلّ ذاك ألوقت ألطويل " ؟ و بدأوا يهمسون بتهكّم أنّ "عائشة" زوج ألرسول "محمّد" انّما لا بدّ و أنّها كانت ترتكب ألفحش مع ذاك ألغلام ألزنجي ... و أمّا ألرسول "محمّد" نفسه فقد بدا عليه علامات عدم ألأرتياح و تغلغلت ألشكوك و الظنون في نفسه و ذهنه و أستشاط غضبا بألكتمان .

و بعد فترة و قدرها استيقظت "عائشة" من سباتها و هرعت للّحاق بألقافلة . و لدى وصولها ألموكب دبّ ألجدل بين ألرسول "محمّد" و زوجته "عائشة" بعدما طلب منها تفسيرا واضحا عن سبب تأخّرها ألطويل من أجل قضاء غرض لم يكن ليستغرق سوى بضعة دقائق فقط ... !

و عند وصول ألقافلة ألى وجهتها ألأخيرة كان ألرسول "محمّد" قد فقد صبره و بلغت ألشكوك عنده أوجها لأنّه لم يقتنع بألتفسير ألّذي قالته "عائشة" , ولولا أنّه كان نبيّا هاديا ومهديّا لكان قد طلّقها , و لكنّه ,بهداية من ربّه, قرّر ارجاعها الى بيت أبيها " أبو بكر ألصدّيق " حيث ظلّت "عائشة" حتّى نزلت آية كريمة تبرىّء صفحتها و تبيّن ألحقيقة ! و بعدها تحرّى ألرسول "محمّد" عن ذاك ألّذي بدأ ببثّ ألأشاعة ألكاذبة ألّتي استندت على ألأحاسيس فقط لا غير , و وجد أنّه لم يكن غير شاعر ألأسلام وألمسلمين " حسّان ابن ثابت" ألّذي نال عقابه سبعين جلدة ... !

و ما ألمغزى من تلك ألرواية؟

كلام ألناس لايرحم ... هكذا يجري ألمثل . و ألخلاصة أنّه لولا أنّ "محمّدا" كان نبيّا انقذه ربّه بآية قرآنيّة كريمة لكانت تلك ألأشاعة ألكاذبة عن زوجته "عائشة" قد انتشرت مثل ألنيران و لقام ألناس, وعلى رأسهم ألمسلمون قبل ألكفّار, بتثبيت تهمة "ارتكاب ألفحش وألزنا" على " عائشة" بدون أن يكون لديهم اثبات قاطع ... !

هل تستطيعون أن تتفهّموا يا عرب نفوس و عقليّة ألعرب وألمسلمين ألآن ؟

يقول ألمثل : اجتنب مواضع ألشكّ ...

من منكم لم يسمع برجل ذاع سيطه في صدر ألأسلام, و بألتحديد في عهد ألحكم ألأمويّ , كان من أشهر ألخطباء ألعرب وكان واليا أيضا و ما شابه "رئيس ألمخابرات" آنذاك , ألا وهو " زياد أبن ابيه" ؟

لماذا كان أسمه " زياد ابن ابيه " ؟ و من كان أبوه ذاك ؟ و لماذا لم يعرفوه ألناس مثلما عرفوا " عمر أبن ألخطّاب" ,و "عثمان ابن عفّان" , و عمرو أبن ألعاص" , و " معاوية أبن أبي سفيان" ؟؟؟ لأنّ " زياد أبن ابيه " كان وليد زنا و صدفة في صدر ألأسلام ... فما رأيكم أيّها ألمتعصّبين ألمحافظين ألرجعييّن ألمتخلّفين؟ و تكملة للكلام عن "زياد أبن ابيه" فقد أستطاع بعد مشوار طويل من عمره ألخلاص من وصمة ألعار تلك ألّتي كان هو ضحيّتها و لم يكن سببها , اذ قامت عائلة " أميّة " , مكافأة لزياد على صدقه وأستقامته و أتقانه و اخلاصه في عمله لللأموييّن , بألحاقه بالعائلة ألأمويّة حيث أصبح اسمه ألرسمي : زياد أبن أميّة ... !

اذن كان "زياد أبن أبيه" وليد صدفة و أبن غيرشرعي في صدر ألأسلام ... يا سلام!

و يقول مثل آخر : ما أجتمع رجل وامراة على أنفراد الاّ و كان ألشيطان ثالثهما.

و ليس باستطاعتي سرد احصائيّات موثوق بها عن أعمال ألزنا و ألعهر وألفجور وألفسق والفحش عبر عهود ألتاريخ لأنّ خير ألكلام ما قلّ و دلّ ...!

و لست أنوي هنا مناقشة أو اجراء جدل حول امكانيّة تعدّد الزوجات للرجل الواحد في مذهب ألدين ألأسلامي . مهما كانت تفسيرات فقهاء ألمسلمين لهذه ألميّزة ألّتي سمح بها ألأسلام للزوج فانّني لن أترددّ في ألتعبير عن رأيي أنّه يبدو و كأنّه حطّ من قيمة ألمرأة و عدم مساواتها مع ألرجل و وضعها في مرتبة أقلّ شأنا بكثير من ألرجل !

و هل سمعتم ب "ليالي هرون ألرشيد" و قصوره ألّتي كانت مليئة بألجواري ؟

و هل سمعتم ب "مريم ألمجدلانيّة" ألّتي كانت عاهرة في عهد عيسى أبن مريم ثمّ طلبت ألرحمة من ألنبي عيسى ؟

و هل سمعتم بهيكل ألملك ألنبي سليمان ( أبن ألنبي داؤد) ألّذي كام مليئا بألأسطبلات و حجرات ألجواري ؟ أليس واردا في ألقرآن أنّ ملكة سبأ زارت ألنبي سليمان ( ألّذي كان يعرف لغات ألحيوانات وألطيور) في هيكله(قصره ألفخم) و شمّرت عن ساقيها ظنّا منها أنّ ألبلاط ألأزرق في ألهيكل كان بركة سباحة وأستجمام ؟

اذن ألفسق وألفجور وألعهر وألزنا وألفواحش كانت موجودة في أيّام ألأنبياء والرسل ... صحّ أم لا ؟؟؟

و هل سمعتم أنّ مستشار ألمانيا ألغربيّة سابقا , في ألسبعينات," فيللي براندت", انّما كان ابن زنا و صدفة ؟؟؟

و هل سمعتم أنّ رئيس فرنسا ألراحل ألأشتراكي " فرنسوا متران " كان له عشيقة/جارية بألأضافة ألى زوجته ألشرعيّة , و أنّه كان له من عشيقته أبنة غير شرعيّة ؟

و هل سمعتم أنّ ألقسّ ألأمريكي ألزنجي " جيسي جاكسون" تبيّن في أواخر ألتسعينات أنّه كان هو ألآخرله عشيقة/جارية بألأضافة ألى زوجته ألشرعيّة, و أنّه له ابنة غير شرعيّة من عشيقته ؟

فلنكن صريحين ألآن مع أنفسنا : ألانسان , سواء كان ذكرا أم أنثى , مخلوق و في نفسه ألكثيرمن ألغرائز ألّتي لا بدّ له/لها أن يشبعها بطريقة أو أخرى. و من أقوى تلك ألغرائز ألجنس , و الحسد , والغيرة , و حبّ ألأستطلاع ( ألفضول ).

و عندما تهيج غريزة ألجنس ( كثيرا ما تهيج ألغريزة ألجنسيّة تلقائيّا ) لا بدّ للأنسان أن يشبعها و يخلص من همّها حتّى ولو الى حين . وهناك و سائل ألأستحلام , وألممارسات الجنسيّة ألشرعيّة و غير ألشرعيّة, وألأساليب ألأخرى ألّتي يعتبرها "علم ألأجتماع " , و"علم ألنفس " أساليب منحرفة و غريبة عن ألمألوف ( و لا داع لأن أسرد تلك ألأساليب رغم أنّي قرأت بغزارة عنها من مختلف ألمصادر ) ... !

و انا بألتاكيد أتذكّر ألآية ألقرآنيّة : و اذا بليتم فاستتروا ... ! وهذه ألآية في حدّ ذاتها تبلغنا ضمنا على ألأقلّ أن أعمال ألرذيلة وألفجور وألفسق وألزنا واردة في أيّ لحظة و لكن على ألأنسان أن يبتلي في مكان مستور ... !

و في ألختام آمل من ألعرب وألمسلمين أن يحاولوا معالجة موضوع " جرائم ألقتل للشرف" بطريقة متحضّرة و انسانيّة و عقلانيّة و معقولة و أن يمرّنوا أنفسهم ألمتعصّبة و عقولهم ألمتحجّرة لكي يمرّوا في مراحل ألتطوّر ألأخلاقي وألأجتماعي ألّذي ممكن أن يسمح لأشباع ألغريزة ألجنسيّة في حدود ألمعقول للذكور وألأناث بدون تهوّر ولا أندفاع قد يسببّ فضيحة تعطي فرصا هائلة للناس لكي يزايدوا و يناقصوا في ألكلام ألمهين جدّا .

أمّا أن يحاول أحد قتل ألغريزة ألجنسيّة لدى ألأنسان فذاك يكون قمّة ألجنون وألرجعيّة و ألتهرّب من ألحقيقة و ألأمر ألواقع ... !







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز