Blog Contributor since:

 More articles 


Arab Times Blogs
يتصبَّب بذخاً حين مضت أُمَّـة

 

أرفض هذى الشكوى

حين الرؤية تمتد إلى الحاجب

تسقط  عرضاً

كصلاة ِ استسقاء ٍ دموية

لأجل طيور الرق

التشهد أن هناك بطوناً كبرى

تنتظر موائمة التفريخ

طوعاً كان

وقسراً

وقيامة

صفير الروح يجادلنى بحراً

ويمتد كصدع ِ القهر ِ

غـروبْ

ويناطح منذ توقف للتشريح ِ

بخيلْ

تهاليلٌ ورقـيِّة

تمتد كعرض يسوع

حين تناكرت الأنظار شظايا الأكل

وأجراس الذات الملحاحة

لخراف الليل المبهورة بالتصفيق

نداءٌ غجريٌّ

وتوحُش

يسابق شيطان التأجيل دمامة

ولكن تثليث الأخماس إلى نصفين ِ

يُشيب اليأس

ويبقيه شِـراكْ

لا يجرؤ هذا المَوتور

أن يلمس نار اليقظة

أو يفتح أبواب التجميل لماء العيدْ

ويعيد

درب الأشواق إلى نبتة

فصدر النشوة إستغباءٌ فطريٌّ

والعجز جهامة

تسرق عفو الكون وتوحى بالتحريم

دعابة بومْ

قد تسقط  عذراً فى أنف ِ التنجيم

كبشارة ليل

صِـيغت من جرب ِ الشهوة

ونمنمة الأطراف السادية خلف الكون

ولأن سُـبات اليوم علامة صلب

ومحو الذات  شتيمة تاريخ ٍ عضلي

ترانا نبتاع اللحظة عَـرَضاً

حتى لا نتضور والأطفال وسمك الليط  !!

شهيقٌ أبديٌّ وقمامة

وبعض صكوك البرق الشتوية

تستعدى الأسفار

وتغازل مركبة الأيامْ المحمولة بالتأويل

لا تقرب تلك المزحة يا مشحونْ

فخفايا التوقيت البحرية

تستجمع صفو حواريها

وتردد كالأموات ِ

نشيد الموت بلا تأنيب

مهمة تنميل ٍ أخرى صوب الريح

تمتد بغيضة

تمهل يابن سحيق

فأنت وذاك الطير

بين الثأرين ِ ذبيح

تـَـفـَـكـّـرْ ثم أعيد

فطاولة الإخماد التترية كاللغو ِ بدينة

حوافيها تـتصيّد أرقاماً إثنية ْ

تزحف خجلى كخطوط  الطول

مقايضة كبرى

وعقاب

موشومٌ بالتزييف

ولأجل قميص الإغماء المتهتك منذ الأمس

وذاك اللؤم على الأبراج المنقولة بالتقسيط

أكاد أشير إلى الأقدار جحيظ  العين

برىء الأطراف كقصص الليل

سفورٌ قدسيّ

يتثاءب عرضاً كحياض التبريك المنغلقة

فى وجه البسطاءْ الناجم عن زر التأمينْ

أما فِـرق الموت الماسية

تختال

وتسلب أفقاً

وتعود لتستلب الآفاق بفتوى التحنيط

حسبى إنّ الأمر مريب

فأمصال التجريم على الأرفف

تباع بشرف الفقر المتيبس يا أمس القديس

وتشتعل بأيام الإغراء الشرقية

منذ تسابقت النعمة صوب العار

لذاك النائم جهراً منذ قليل

يهش بمكحلة الترغيب المنتصبة

نوايا الرفض

ليشد براغيه السفلية كى يحيا الألفية فحلاً

تحت نداء النسوة للتتويج

بطلاً

يتصبَّب بذخاً وعفونة

وينسى حين مضت أمّة

تشاطر نمل الأرض كساءَ  الأحزان

وأشلاء التغييب

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز