د. حسن أحمد عمر
hassanomar75@yahoo.com
Blog Contributor since:
19 February 2007

كاتب وشاعر مصرى

 More articles 


Arab Times Blogs
دراسات قرآنية : إستنباط معنى كلمة ( لبث ) من القرآن الكريم

يعتقد كثير من الناس (إعتقاداً لا ينبنى على تأسيس قرآنى ) أنهم عندما يموتون فإنهم سيشعرون بفترة موتهم وبالقرون الطويلة التى تمر عليهم والتى قد تصل لآلاف القرون فهل هذا صحيح أم ضرب من ضروب الخيال البشرى والوهم الإنسانى ؟ من خلال آيات القرآن العظيم ( الكون المقروء ) سوف نتدبر تلك المعانى الهامة والتى تؤرق معظم – إن لم يكن كل – البشر منذ وعيهم على الحياة الدنيا وإدراكهم لكنههم وتأكدهم من قدوم موعد موتهم إن آجلاً أو عاجلاً . وسوف نمر فى عجالة على كلمة ( يلبث – لبث ) نتدبر معانيها من كتاب الله تعالى ثم نبدأ كلامنا عن الموت الذى لا يستغرق فى الحس البشرى الإنسانى ( عند لحظة البعث ) أكثر من 24 ساعة . جزء أول : إستنباط معنى كلمة ( يلبث – لبث ) من آيات الذكر الحكيم : كلمة لبث تأتى فى القرآن الكريم بمعانٍ فرعية شتى ولكنها تأتى بمعنى ثابت فى كل مرة وهو البقاء أو المكوث فى مكان ما سواء كان الإنسان حياً أو ميتاً أو نائماً كما يلى :-

 (1) يلبث بمعنى يحيا أو يعيش : * قوله تعالى عن الرسول الخاتم ص (قُل لَّوْ شَاءَ اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )يونس 16 ويفهم منها أن الرسول الخاتم ص كان يعيش بينهم قبل الرسالة فلم يكن يقرأ ولا يكتب حتى بعثه الله فيهم نبياً ورسولاً . * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله إبراهيم ص (وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُواْ سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ) هود 68 ويفهم منها أن نبى الله ورسوله إبراهيم ص بقى بعيداً عن ضيوفه ولم يرجع لهم إلا ومعه العجل السمين المطهى لأنه ص كريم ويعرف كرم الضيافة ولكنهم لم يأكلوا منه ولم تمتد أيديهم إليه لأنهم فى الحقيقة ملائكة لا يأكلون ولا يشربون . * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله يوسف ص (وَقَالَ لِلَّذِي ظَنَّ أَنَّهُ نَاجٍ مِّنْهُمَا اذْكُرْنِي عِندَ رَبِّكَ فَأَنسَاهُ الشَّيْطَانُ ذِكْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِي السِّجْنِ بِضْعَ سِنِينَ ) يوسف 42 ويفهم منها أن نبى الله ورسوله يوسف ص عاش وبقى فى السجن عدة سنوات حتى تذكر صاحبه الذى كان مسجوناً معه وخرج ليعمل ساقياً للملك خمراً فلما تذكر يوسف بسبب رؤيا رآها الملك تم إخراج يوسف على أثر ذلك من سجنه والقصة معروفة . * وقوله تعالى عن نبى الله ورسوله موسى ص (إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَن يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى ) طه 40 ويفهم منها أن موسى عاش مع أهله فى مدين عدة سنوات وهى المدة التى عمل فيها لدى صهره كمهر لإبنته التى تزوجها موسى وبعد قضاء هذه الفترة ( من 8 إلى 10 سنوات ) عاد ومعه زوجته من مدين إلى مصر . * وقوله تعالى عن موسى أيضاًُ على لسان فرعون (قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ ) الشعراء 18 ويفهم منها أن الفرعون يبكّت موسى ويعيره بأنه عاش وتربى فى قصره قبل ذلك قبل أن يقتل نفساً ويهرب من بطشهم إلى مدين بعد أن تاب الله عليه وغفر له ذنبه . * ويقول تعالى عن نبيه ورسوله نوح ص (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ) العنكبوت 14 ويفهم منها أن نبى الله ورسوله نوح ص عاش فى قومه وبين ظهرانيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً يدعوهم لعبادة الله الأحد ولكنهم حاربوه وهددوه وعاندوا حتى أغرقهم الله بكفرهم .

 (2) يلبث بمعنى يموت : * يقول الله تعالى عن ذى النون ( يونس ) نبى الله ورسوله ص (لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ ) الصافات 144 ويفهم منها أن الله تعالى لو لم يرحم يونس ويغفر له ذنبه لمات ومكث فى بطن الحوت حتى قيام الساعة ولكن يونس استغفر ربه وأناب إليه فتاب الله عليه وأمر الحوت أن تلقى به إلى الشاطىء وبقية قصته عليه السلام معروفة . * وقوله سبحانه وتعالى (يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً ) الإسراء 52 ومعنى لبثتم هنا هو متم أى مكثتم فى قبوركم ميتين حتى لحظة البعث. * وقوله تعالى (وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ) الروم 56 وكلمة لبثتم هنا معناها متم وقبرتم فى الأرض حتى بعثكم الله تعالى والآيات فى هذا المعنى كثيرة جداً

 (3) لبث بمعنى نام : يقول تعالى عن أهل الكهف الذين ناموا فى كهفهم عدة قرون : (وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُم بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُم بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا )الكهف 19 وكلمة لبثتم هنا معناها نمتم حتى لو كان نومهم يشبه الموت ولكن الله كان يقلبهم ذات اليمين وذات الشمال ويجعل الشمس تزاور عن كهفهم ذات اليمين وتقرضهم ذات الشمال .

 جزء ثانى : ســـــــ24ـــــــاعة موت : أولاً أحاسيس الأموات الذين بعثوا من موتهم فى حياتهم الدنيا وماذا قالوا :

 (1) يحكى القرآن العظيم عن أهل الكهف وكلنا يعرف حكايتهم فهم مجموعة من الشباب كانوا يعبدون الله تعالى وحده بلا شريك ورفضوا وثنية قومهم وشركهم بربهم فلما شعر بهم الناس وشعر بهم ملوكهم بدءوا فى البحث عنهم لمحاكمتهم على جريمة عبادة الله وحده , فما كان منهم سوى أن فروا بجلدهم من بطش المجرمين وحقد الكافرين وأووا إلى كهف فى أحد الجبال وعندما ناموا من شدة التعب والشقاء الرهيب والخوف المميت رحمهم ربهم سبحانه فضرب على آذانهم فى الكهف ثلاثمائة وتسعاً من السنين ثم بعثهم ليريهم آياته فيهم فقاموا من نومهم الطويل ( موت مؤقت) سائلين كم لبثم فقال أحدهم : لبثنا ( نمنا ) يوماً أو بعض يوم فرد آخر : ربكم أعلم بما لبثتم . وما يعنينا فى إستنباطنا هنا هو التقدير البشرى الإنسانى للموت لحظة الخروج منه وهو ( يوم أو بعض يوم) مما يؤكد أنهم لم يشعروا بأكثر من ثلاثة قرون مضت عليهم وهم نيام أو أموات , ولأن اليوم منذ بدأ الخليقة هو 24 ساعة فإن القرون الثلاثة مرت على أهل الكهف كأنها 24 ساعة أو أقل وهذا هو ما يهمنا . وقد يسأل سائل : ولكن أهل الكهف كانوا نائمين ولم يكونوا ميتين فنرد عليه بأن النوم موت مؤقت وقد أثبت الله تعالى ذلك فى قرآنه العظيم حين قال جل شأنه ( الله يتوفى الأنفس حين موتها والتى لم تمت فى منامها ) ويفهم من هذا أن النوم موت مؤقت , كما أن الله تعالى حين أيقظ أهل الكهف سمى ذلك الإيقاظ ( بعثاً ) لقوله تعالى ( وكذلك بعثناهم ليتساءلوا بينهم قال قائل منهم كم لبثتم ) .

 (2) يحكى القرآن العظيم عن رجل كان يمتطى حماراً ويذهب لبعض غرضه وفى طريقه مر على قرية مدمرة وبيوتها مهدمة على من فيها وقد بدا له من هذه القرية بعض جثث الموتى وجثث الكائنات التى كانوا يستأنسوها فى حياتهم ورأى العظام النخرة فتعجب قائلاً ( أنى يحيى هذه الله بعد موتها ) .. وهو سؤال عابر قد يسأله أحدنا إذا مر على جثث وعظام بعض الموتى فى أى مكان ولكن الفرق شاسع بين من يسأل هذا السؤال وهو متأكد من قدرة الله تعالى على إحياء الموتى فى أى وقت , وبين من يسأل نفس السؤال وهو متشكك ومذبذب ولم يصل بعد إلى مرتبة اليقين , ويبدو أن صاحب القصة كان من النوع الأخير فجاءته آية ربه على الفور بالموت الفجائى ( فأماته الله مائة عام ) ولأن الله تعالى يعلم الخير وطهر القلب وحسن السريرة فى هذا العبد فقد أراد له الخير ووضعه الله فى إختبار رهيب فبعثه بعد موته ( ثم بعثه قال كم لبثت ) ؟ فرد العبد الطيب ( لبثت يوماً أو بعض يوم ) فقال له مولاه تعالى ( بل لبثت مائة عام ) ثم أثبت له بالبرهان الربانى العملى وأراه طعامه وشرابه الذى ظل على حاله مائة سنة ( لم يتسنه ) بتدبير رب العزة ثم أراه حماره الذى مات وتحلل ثم أراه كيف يحيى الموتى ورأى عظام الحمار تتكون أمام عينيه ثم تكسى لحماً ( وانظر إلى العظام كيف ننشزها ثم نكسوها لحماً ) واللحم هو العضلات وألأعصاب وألأوعية الدموية وخلافه , فلما تبينت الحقيقة جلية أمام الرجل قال ( أعلم أن الله على كل شىء قدير ) , والقصة كلها رائعة كما كانت قصة أهل الكهف رائعة وكلها منابع لتقوية إيمان المؤمنين والربط على قلوبهم , ولكن يهمنا هنا أن المائة سنة التى مرت على الرجل وهو ميت قد عبر عنها بحسه البشرى الإنسانى بعد بعثه بأنها ( يوم أو بعض يوم ) أى 24 ساعة أو اقل. ثانياً : تمر القرون على الإنسان وهو ميت ثم يشعر بها عند البعث يوم القيامة كأنها يوم أو بعض يوم : والآيات القرآنية فى ذلك كثيرة جداً تؤكد أن الإحساس البشرى بالزمن ينقطع بمجرد الموت ( بالنسبة للميت نفسه ) يستوى فى ذلك كل الناس ما عدا من استثناهم ربهم من هذه الرحمة والنعمة وهم فرعون وملؤه وقوم نوح وسوف نحاول التوضيح :

 (1) عندما يبعث الله سبحانه وتعالى الخلائق يوم القيامة يسألهم ( كم لبثتم فى الأرض عدد سنين ) فيكون الرد الطبيعى التقليدى والذى علمه لنا القرآن الكريم هو قولهم : ( لبثنا يوماً أو بعض يوم ) .. ولكن المؤكد أن أولى العلم يعلمون أن كل من مات لبث فى الأرض إلى يوم البعث ولكنه فقد الشعور بعامل الزمن ( البعد الزمنى ) فيقول الله تعالى : ( وقال الذين اوتوا العلم والايمان لقد لبثتم في كتاب الله الى يوم البعث فهذا يوم البعث ولكنكم كنتم لا تعلمون ) الروم 56 , ويحكى ربنا جل شأنه عن بعض المجرمين بعد بعثهم وقد سأل بعضهم بعضاً عن الفترة التى لبثوها ميتين فيقول تعالى : (يَوْمَ يُنفَخُ فِي الصُّورِ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا *يَتَخَافَتُونَ بَيْنَهُمْ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ عَشْرًا * نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ إِذْ يَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِيقَةً إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ يَوْمًا )طه 102- 104 ومن هنا نفهم أن أقصى تقدير بشرى لمرحلة الموت هو عشرة أيام وأدنى تقدير بشرى إنسانى للفترة البرزخية هو يوم واحد أى 24 ساعة أو أقل لقولهم المتكرر ( أو بعض يوم ) والبعض أقل من الكل فيكون التقدير البشرى الإنسانى ( طبعاً لمن مات وبعث ) لفترة الموت البرزخى – وهى الفترة المحصورة بين لحظة الموت ولحظة البعث – هو يوم أو بعض يوم أو بتعبير حسابى 24 ساعة فأقل . وهناك آية كريمة تقول ( ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة ) وهذا تقدير بشرى إنسانى آخر يؤكد أن بعض البشر من المجرمين حين يبعثوا سيقسمون ( لتأكيد وجهة نظرهم ) أنهم ما لبثوا ( ماتوا ) غير ساعة واحدة رغم مرور الزمن عليهم والذى قد يتخطى مئات الألوف من السنين . والتقدير البشرى بالحس الإنسانى للفترة البرزخية يتكرر فى آية أخرى يؤكد البشر فيها أنهم ما لبثوا غير ساعة وذلك فى سورة يونس 54 (ويوم يحشرهم كان لم يلبثوا الا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين ) وأرى أن هذه الآية الكريمة تتحدث عن فترة حياة الإنسان على الأرض وأن الإنسان بعد البعث يشعر أن حياته الدنيا – مهما طالت – كانت كأنها ساعة من النهار يتعارف فيها على الناس أى أن هذه الآية الكريمة تتحدث عن مكوث الإنسان حياً على الأرض ولا تتحدث عن مكوثه ميتاً فى قبره .

 (2) يستثنى القرآن العظيم بالإسم من هذه الرحمة والنعمة وهى نعمة عدم الإحساس بالبعد الزمنى أثناء الموت يستثنى المولى عز وجل قوم نوح وفرعون وملأه فيقول تعالى : * عن قوم نوح : ( مما خطيئاتهم أغرقوا فأدخلوا ناراً ) ويفهم منها فقدانهم للشعور بأى عامل زمنى يفصل بين لحظة غرقهم ولحظة إلقائهم فى جهنم ( يعنى أقل من فمتو ثانية ) وذلك بما كفروا وعصوا وأجرموا وحاربوا رسل الله تعالى وكتبه , وقوم نوح قصتهم معروفة فقد لبث فيهم نبى الله ورسوله نوح عليه السلام قرابة ألف عام يدعوهم لعبادة الله الأحد فسخروا منه وحاربوه وهددوه بالقتل والطرد , ومن العجب أنه عاصر عدة أجيال كانوا يولدون ثم يكبرون فيتوسم فيهم الخير ثم يفاجأ بكفرهم وتشبههم بآبائهم المجرمين دون أى اختلاف يذكر حتى اضطر النبى أن يدعو ربه ( رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا * إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجراً كفاراً ) فاستجاب له ربه وأمره بصناعة الفلك بوحى الله وعلمه سبحانه فكان قومه يسخرون منه وهو يصنع الفلك فوق الرمال ولا يوجد ماء يسبح فيه فيقول لهم نوح ( إن تسخروا منا فإنا نسخر منكم كما تسخرون ) ..ثم جاء أمر الله تعالى وفار التنور وأغرقهم الله بظلمهم ونجى نوحاً ومن معه من المؤمنين قليلى العدد ( وما آمن معه إلا قليل ) .. ثم ألقاهم الله فى جهنم حيث أفقدهم عامل الإحساس بالزمن الفاصل بين لحظة غرقهم ولحظة دخولهم جهنم .

* وعن فرعون وملئه يقول تعالى ( النار يعرضون عليها غدواً وعشياً ويوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب ) , وقصة فرعون الملعون معروفة فقد جعل من نفسه إلهاً يعبد وقتل من يرفض ذلك وقسم الناس إلى شيع يستضعف طائفة منهم يذبح ابناءهم ويستحيى نساءهم إنه كان من المفسدين وقد طغى وتجبر وتكبر وعلا فى الارض ظلماً وجوراً ونشر فيها الفساد , ولقد ارسل الله له رسولين هما موسى وهارون عليهما السلام فسخر منهما وتكبر عليهما فأرسل الله عليه الكثير من العبر والآيات ( مثل الجراد و القمّل والضفادع والدم والطوفان ) عله يتعظ هو وقومه ويثوبون إلى رشدهم ويتبعوا الرسل ولكن هيهات فقد حقت عليه كلمة العذاب فأغرقه الله وقومه كما أغرق كفار قوم نوح ( نفس العقوبة ونفس طريقة الموت وهى الغرق ) ولكن الله تعالى قرر له ولملئه الكافرين عذاباً نفسياً رهيباً مخصصاً لهم وهو أنهم يرون موقعهم فى جهنم صباحاً ومساءاً اثناء وجود الحياة الدنيا وأما فى الآخرة فلهم شأن آخر والعياذ بالله تعلى منهم ومن كفرهم . نجد فى قوم نوح أن الله تعالى أفقدهم عامل الزمن الفاصل بين الموت والعذاب بشكل قطعى نهائى ( أغرقوا فأدخلوا نارً ) أما فى حالة فرعون وملئه فإن عذابهم النفسى يطول ويطول ( يعرضون عليها غدواً وعشياً ) ويمتد أثناء الحياة الدنيا بطولها ثم يوم القيامة مصيرهم جهنم وبئس المصير بما كفروا بالله وملؤوا الأرض ظلماً وجوراً وكفراً وعصياناً وطغياناً . وقد يسأل سائل : ألم يأت بعد قوم نوح وبعد فرعون وملئه ظلمة مثلهم ومجرمون يستحقون نفس العذاب لأنهم ظلموا وبطشوا وتجبروا وملؤوا الأرض طغياناً وفساداً ؟ أقول نعم جاء ظلمة ومجرمون عذبوا الخلائق ونهبوهم وظلموهم وأجرموا فى حقهم ولكن شخصاً واحداً فى التاريخ نازع الله تعالى فى الألوهية فقال لقومه أنا ربكم الأعلى وقال لهم ما علمت لكم من إله غيرى ,,,,لم يفعل تلك الجريمة البشعة فى حق مالك الملك سوى الفرعون الملعون ..فاستحق هذا النوع المخصص من العذاب أعاذنا الله منه .

 (3) ثم يستثنى القرآن العظيم صنفاً عظيماً من البشر وهم الذين ضحوا بأنفسهم فى سبيل الله تعالى من أجل إعلاء كلمة الله والدفاع عن دينه ضد المعتدين الآثمين فكان مصيرهم القتل فى سبيل هذا الغرض النبيل ولذلك فإنهم لا يموتون بل يخلدون ولا يذوقون طعم الموت وينتقلون لجنة الخلد بمجرد موتهم فلا يذوقون موتاً ولا يشعرون بفترة برزخية يقول تعالى عنهم ( ولا تحسبن الذين قتلوا فى سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ) وأخيراً ومن خلال آيات القرآن الكريم نفهم أن الفترة البرزخية – وهى الفترة الزمنية المحصورة بين لحظة الموت ولحظة البعث- تمر على الإنسان كأنها 24 ساعة أو أقل وذلك بحسه البشرى الإنسانى وباعترافه شخصياً بعد بعثه , يستوى فى ذلك الذين أحياهم الله من موتهم فى الدنيا ( أهل الكهف والذى مر على القرية الخاوية ) والذين يبعثهم الله تعالى يوم القيامة بعد فترة موت قد تصل لآلاف القرون , وليس هذه وحسب بل يستوى فى هذا الإحساس الإنسان الصالح والإنسان الطالح وقد رأينا كيف يقسم المجرمون – وهم أحق الناس بالعذاب – أنهم بعد بعثهم ما لبثوا ميتين فى قبورهم أكثر من ساعة ...والله تعالى من وراء القصد . سؤال يسأل نفسه بإلحاح : أين يوجد عذاب القبر فى كل ماسبق لو كانت هذه هى الحقائق القرآنية الواضحة الجلية ؟ .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز