غريب المنسى
gelmanssy@msn.com
Blog Contributor since:
18 April 2007

صحفي مصري مقيم في امريكا
ورئيس تحرير صحيفة مصرنا
www.ouregypt.us

 More articles 


Arab Times Blogs
منتهى البخل

التقى الرئيس الأمريكى جورج دبليو مع نظيره العاهل السعودى عبد الله فى مزرعة الأخير خارج الرياض وكانت الجلسة بينهم مغلقة وذلك لمناقشة البيزنس بهدوء وفى جو مناسب. وقد صدر بيان عن البيت الأبيض لاحقا يؤكد أن العربية السعودية ستزيد من انتاج البترول اليومى 300.000 برميل يوميا فقط لاغير حتى تساعد على انتشال الولايات المتحدة من حالة التضخم الحالية. وأعلنت محطة ال بى بى سى البريطانية أن الولايات المتحدة ستتكفل عسكريا بحماية المنشأت البترولية السعودية !!!!!!

 

وخرج جورج دبليو غير راض عن هذه الكمية الهزيلة من الزيادة البترولية وكأن لسان حاله يقول " منتهى البخل !! " فالزيادة لن تكفى اتويبسات مدارس الأطفال فى العاصمة واشنطن!!  فالرئيس الأمريكى كان يتوقع زيادة فى الحصة الأمريكية تتراوح مابين مليون الى 2 مليون برميل يوميا ولاسيما أن موسم الصيف قد بدأ وحاجة مواطنيه للبترول تزداد مع موسم العطلات الصيفية.

 

وحاليا تضخ العربية السعودية حوالى 9.5 مليون برميل يوميا وقدراتها العادية وصلت فى بداية الحرب العراقية الى 11 مليون برميل يوميا ويرى الخبراء أنه من السهل وبدون الحاجة الى ضغوط تقنية أن يكون الضخ 13 مليون برميل يومى وهذا من شأنه أن يجعل الحياة أكثر سهولة فى الولايات المتحدة. ويرى خبراء البورصة فى نيويورك أن سعر المداولة سيصل الى 126 دولار للبرميل خلال هذا الصيف وستستمر حالى التكلس الاقتصادى على ماهى عليه .

 

من جانبها قامت الحكومة الأمريكية بخطوة رئيسية وهى عدم زيادة الاحتياطى الاستيراتيجى لها من البترول خلال أشهر الصيف وهذا من شأنه أن يوفر 70.000 برميل يوميا للسوق المحلية ولكن مع وصول سعر الجاز الى حوالى 4 دولارات للجالون سيكون هناك لاشك غصة فى حلق الولايات المتحدة التى كانت تتوقع كرم من حليف وعميل لها من الطراز الأول. ولم تكن هذه هى المرة الأولى التى طلب جورج دبليو من السعودية زيادة الانتاج ففى شهر يناير من العام الحالى كان هناك طلب مشابه ولكن الطلب قوبل بصمت وابتسامات دبلوماسية !!

 

كان من الممكن الا تحتاج الولايات المتحدة للبترول السعودى ولاسيما أن البترول العراقى غزيرا ولكن لأن قطاع البترول العراقى سيحتاج الى عدة سنوات واستثمارات ضخمة لاعادة تأهيله فلقد أثرت المقاطعة الدولية للعراق قبل الغزو على هذا القطاع وتجهيزاته بالكامل .

 

ومع قلة الضخ العراقى وبخل السعودية الشديد أصبح الوضع شديد السخونة وبدأ المراقبون فى التوقع بأنه قد يكون هناك اتفاق خفى لزيادة حصة الولايات المتحدة اليومية بعيدا عن الشوشرة ؟ فليس طبيعيا أن تخذل العربية السعودية الولايات المتحدة فى ظروف اقتصادية بالغة الصعوبة كالتى تمر بها هذه الأيام وبالذات فى عهد الملك عبد الله المعروف بكرمه الحاتمى .







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز