د. محمد توفيق المنصوري
al-mansourimt@hotmail.com
Blog Contributor since:
08 November 2007

كاتب كندي من اصل عربي من اليمن حاصل على درجة الدكتوراه في مجال الاقتصاد والعلوم الزراعية له ابحاث عديدة متخصصة في مجاله نشرت في مجلات عربية وعالمية باللغة العربية والانجليزية والبولندية

 More articles 


Arab Times Blogs
عجائب العبادات السبع العصرية (4) الدار الإسطبل

  

 وفي المساء قررت الذهاب إلى الدار الإسطبل لبنت جحش للتعبد والتأمل فدخلته في أمان وسلام رأيت هناك المخبر السري تارة يجلسُ وتارة يقفُ.

هناك المخبر السري تارة يجلسُ وتارة يقفُ .فهناك في الإسطبل تصاغ التقارير وتدار العراقيل والمصائب والمتاعب.

عبّ المخبر روائح تبغه التي نسجها في داخله وفي طقوسه الدينية ثم طردها باستهزاء واشمئزاز كما تطرد الأجيال

الجديدة من  بلداننا الشرق أوسطية.

 ثم سبح بعدها موهما نفسه بأنه حرر كل بلاد الشرق والغرب العربية.

ثم صرخ مناديا: عاشت القدس حرة عربية!

 شعر بعدها بالعناء والتعب فاسترخى بجوار صوت اسطوانته اللمصنوعه  في البصرة أو الجولان العربية.

 ثم نام وأبقى صوت مذياعه وشخيره ليزعج كل أطفال ونساء البشرية.

 

The Seven Wonders of the Modern Worships (4). The Stable House

 

At evening, I decided to go to the stable house of McGahsh and I  safely entered in peace. I saw the secret agent sitting for some time and then stood up. There at the stable, all reports were written and all obstacles and hardship were planned.

The agent inhaled the smoke of his cigarette in his own way, kept the smoke for a while and exhaled with disfavour and disgust; exactly the same way as new generations are expelled from their Middle Eastern countries.

Then he proclaimed, in his own imagination, that he freed all Arabic countries from the east to the west. Then he cried out loud “ Long live free Jerusalem Arabia”.

After that, he felt tired, fatigued, and he rested listening to a musical record, which is neither made in Basra nor in Syrian Golan.

Then he slept beside his radio while the music was playing and his snoring kept annoying all the children and women of the World.

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز