د. محمد توفيق المنصوري
al-mansourimt@hotmail.com
Blog Contributor since:
08 November 2007

كاتب كندي من اصل عربي من اليمن حاصل على درجة الدكتوراه في مجال الاقتصاد والعلوم الزراعية له ابحاث عديدة متخصصة في مجاله نشرت في مجلات عربية وعالمية باللغة العربية والانجليزية والبولندية

 More articles 


Arab Times Blogs
ثالوث العرب الكنديين في تعدد الثقافات

 بُعْد العادات والمأكولات  يجسد ويوضح عادات وتقاليد العرب واصالتهم وصداقتهم للشعوب ومبادئهم المكتسبه والموروثة  من  الخالق الحنيف القائل لكم دينكم ولي دين  وكذلك  الناس سواسية كأسنان المشط. كما يوضح أن الانسان العربي قادر عبر العصور علي  كسر الحصار والجليد التى تصورهما الالة والانسان الصهيونيان وكذلك أعوانهم المغررون.  وايضا دوائر الحكام العرب الذين يطاردون الانسان العربي ليمنعوه من الاختلاط والتاثير والتأثر  ببقية  الشعوب والذين يحتكرون المال والجاه والكلام .  كذلك توضح بطولة الانسان العربي واستراتجيته وتكتيكه لتحقيق أمله المنشود . فيبدا بالحديث البسيط : دعونا نعيش وناكل ونشرب ونؤمن بالتوحيد ونبتعد عن الاساطير ونقول الحق ونعترف بحقوق شعب سلبت أرضه وأنتهك عرضه و سفك فيه دمه وسلبت حريته دعونا نترك الدعاية الخادعة والمضللة.
 الحماس للعمل التطوعي ملحمة تجسد حماس واخلاص العربي للعمل التطوعي من أجل البناء والتجديد والتخلص من شوائب الماضي .
الهوية  تجسد شخصية الانسان العربي واعتزازه بجذوره وقيمه الاخلاقيه العاليه وحبه الشديد لوطنه الجديد واخلاصه له ويظهرذلك من محاكاته وتأمله للكون ببشره وطبيعته واشياءه  بأختصار الثالوث يتحدث عن أصالة عادات العرب وتقاليدهم   المتمثلة في الاخلاص والوفاء والجد والاجتهاد وكذلك اكتساب   كل ماهو جديد ومفيد واضافة الجديد.فالمحادثة تبداء وكأنها بين الزوج والزوجة المشاكسة أو الزوج المشاكس.  و الزوجة المشاكسة هي : دولة الكيان الصهيوني واعوانها والحاكم العربي المتخاذل فيبداء الحديث: أعصدي (اطبخي أو حضري الأكل)  من بقية الطحين (الدقيق ) , وأسكبي قليل من الحقين (من مشتقات ألألبان) , وعندما تأكلين سمي بالخالق ارحم الراحمين, وتعوذي من الثلاثة الشياطين. وهنا ايضا تجسيد للحالة الاقتصادية وغيرها من العوامل المرتبطة بها. طبعا الحل هو الطلاق ( الحرب ) لانقاذ الانسانية وضمان عيشة كريمة للجيل القادم  وكذلك السلام العادل والكامل وسنصل بعدها كعرب لحقيقة حتمية وهي ان الحق سينتصر ويسود اذا عملنا من اجله. بُعْد العادات والمأكولات وكذلك الابعاد الاخرى عبارة عن كلام لغوي بسيط يحمل  في طياته الدروس والعبر بأبعادهما النسبية  الثلاثة وكذلك البعد الرابع للكاتب والقارئ وهو الفهم  النسبي ومابعد النسبي لأن الفهم متغير  وليس ثابت. 
 (1). عادات و مأكولات
 أعصدي  من بقية الطحين  , وأسكبي قليل من الحقين  , وعندما تأكلين سمي بالخالق ارحم الراحمين, وتعوذي من الثلاثة الشياطين. أما أنا فلديا أصدقاء من تجار الفلافل والبهارات الهنود والسيرلانكيون' ومن أهالي المطاعم والمقالي الصينيون والفيتناميون' وصانعي التويوتا اليابانيون' وخبازي مطاعم الأتراك والتركمان والأيرانيون' وشاربي الفودكا البولنديون والروسيون' ورعات البقر الهنود الحمر والأمريكيون' وراقصي السامبا البرازيليون' ومغني الريجا الأفريقيون. وأحباء من وأدي النيل ومن جبل الشيخ وسهل البقاع وراقصي الدبكة اللبنانيون والفلسطنيون والسوريون وجيرانهم العزرايلئون. .أنا انسان عربي من أرض ذي يزن الفارس، ولكن كلنا كنديون.
(2). الحماس للعمل التطوعي
يالله نعمل شقلبان على سوسن السعدني وقيس اليماني .شقلبان فيه الأمان والأماني .نولع الشمعة ونحطها على الشمعدان .ونخرج الأيادي التي امتدت للعقل بالبهتان .ونمنع تكميم الأفواه الذي اصاب الأمة بالخرسان .فتراثنا ونشاطنا ايها السادة قصائد للخنساء والحسان ابن النعمان .وأغانينا وطربنا كان يا ماكان وزمان يازمان .وحضارتنا وقفت منذ حزيران .فهى غنوا وقولوا أمان امان .فالمحاضرات صارت كشهر رمضان .شهر التوبة والغفران  .أحقا نحن بشـر مبدعون أم من نسـل الـسعدان  .

(3). الهوية الكندية

 من انا؟ .انا كندي عربي من الصحراء .عمري هنا عمر الخيول والصخور من انا؟ . انا المعلم الذي في الارض اصول واجول انا كندي  .انا الريح والهواء والعواصف والمطر .انا كندي قوي بارادتي كجسر معلق يربط البراري والسهول بالرواسي الشامخات . مساحتي خضراء وشاسعه تسعد العاشق الولهان انا كندي عربي خيولي اتت قبلي لتستوطن سهول ساسكاتشوان والبرتا لتكتب . لي مكان في الوجود دعوني سادتي في حالي فانا اعشق الحريه ولكن باصول واعشق الفن واكتب اسم بلدي كندا على .الاوراق والزهور, لتبقى خالده على مر العصور .انا ذلك العصفور المغرد في الحقول, ارفرف عاليا فوق الاشجار باشواكها واغصانها والسبول .

 

 

The Trinity of Arab Canadians in Multiculturalism


 

(1). Customs and Food


 

I said to her “To cook the traditional meal from the rest of flour and to pour the little amount of milk on it, and when she starts eating appeal by the name of the Lord, the most merciful of mercies. Moreover, seek the protection from the God against the rejected devil.” However, I have Indian and Srilankian businessmen friends of seasoning. Chinese and Vietnams friends of frying food and frying restaurants. Japanese friends, the makers of Toyota. Bakeries friends of the Turkish, Turkoman and Iranian restaurants. Polish and Russian friends, the drinkers of Vodka. I have also Red Indians, Cowboys and Americans friends, Brazilian friends, the dancers of Samba, African friends, the singers of Riga. Moreover, I have loving friends from the Nile Valley, Sheikh’s Mountain and Bekaa Valley. In addition to that, I have Lebanese friends, the dancers of Dabka, and friend of their neighbourhoods Syrians and Israelis. I am Arab Canadian from the land of the knight Dhi Yazin, yet we all are Canadians.

(2). An Enthusiasm for  Volunteerism 


 

Let us revolve against the bureaucrats of intellectualism. The revolution, which possess the securities, hopes, wishes, happiness and inspirations. Let us t light the candles and put them on the candlestick, get out the hands that spanned to the brains by wrong, quantify and prevent the muting of mouths, which struck the nation with dumbness. Our heritage and activities SIRS, become poems of Al-Hansa and Al-Hassan Ibn Al-Newman, and also our songs, tunes, raptures and melodies are “it the affairs of an earlier age and time”. Moreover, our civilization has stopped since the Calamity of June. Let us sing and say “secure, secure and safety and safety”. In addition, the lectures become as the month of Ramadan, the month of repentance and forgiveness. Is it the true that we are creative humans or we are descent of the monkeys?

(3). The Identity

Who am I ? I am Canadian Arab rooted to the desert. My age here is the age of horses and rocks. Who am I? I am that teacher, who is touring and reigning in the earth. I am Canadian; I am the wind, air, storms and the rain. I am Canadian strong with my will, ambition and struggling like a hanging bridge connecting the prairies and plains with tall and high mountains, my area is green and wide, which satisfies the care lover. I am Canadian Arab, my horses came before me to inhabit Saskatchewan's and Alberta's plains and in order to write and record for me a place in existence. Leave me alone my SIRS, I admire the freedom, but with respect. I admire also the art and writing the name of my homeland Canada on the leaves and flowers to eternity through the ages. I am that twitter sparrow bird in the field, which spread, fly high and flapping wings over the trees with their thorns, twinges and inflorescences.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز