kazem naser / د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
التعاطف الشعبي الأمريكي مع الفلسطينيين وقضيتهم

شهدت السنوات القليلة الماضية تحولات مهمة في أنشطة التضامن مع الفلسطينيين وقضيتهم في الولايات المتحدة الأمريكية؛ فقد حقق المتضامنون مع فلسطين انتصارات جيدة ضد إسرائيل، خاصة في حملات المقاطعة السياسية والأكاديمية والثقافية ورفض الاحتلال التي شارك فيها مئات الفنانين والكتاب وأساتذة الجامعات والعاملين في مجالات الثقافة والرياضة، ودعمتها العديد من الجمعيات الوطنية والأكاديمية والمنظمات الطلابية والكنائس.

فعلى الصعيد السياسي التزمت إدارات البيت الأبيض السابقة وإدارة جو بايدن الحالية والكونغرس بانحياز واضح لإسرائيل، والأغلبية الساحقة من أعضاء الكونغرس الحالي بمجلسيه النواب والشيوخ موالية لها وداعمة لاحتلالها وسياساتها العنصرية التوسعية، ولا تخفي عداءها للشعب الفلسطيني؛ وفي المقابل توجد أقلية بين أعضاء الكونغرس الحالي تمثل التنوع الديموغرافي لجيل سياسي أصغر سنا، وتطالب بتبني سياسات غير متحيزة لإسرائيل ومنصفة للفلسطينيين.

لكن المجموعة الأكثر عداء لإسرائيل ودعما للفلسطينيين، وتعرضا لهجومات المنظمات الصهيونية الأمريكية، هي تلك التي يطلق عليها اسم "الفريق The Squad "، وهو اسم غير رسمي يطلق على أعضاء الكونغرس الستة المكونين للفريق وهم جمال بومان، وكوري بوش، والكساندريا أوكاسيو - كورتيز، وإلهان عمر، وأيانا بريسلي، ورشيدة طليب الذين يقومون بدور هام في كشف الوجه البشع لإسرائيل ومعارضة احتلالها للأراضي الفلسطينية؛ ولأول مرة في تاريخ الكونغرس الأمريكي، وبفضل جهود " الفريق "، أرسل 12 من أعضاء الكونغرس رسالة إلى وزير الخارجية أنتوني بلينكن، طالبوا فيها الإدارة الجديدة بالالتزام بسياسة خارجية تدعم حقوق الشعب الفلسطيني وكرامته، وشددوا فيها على ضرورة معارضة إدارة الرئيس جو بايدن لجميع أشكال الضم الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة، واعتبار المستوطنات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية غير شرعية، وطالبوا بإلغاء خطة الرئيس السابق دونالد ترامب المعروفة باسم " صفقة القرن."

وبالإضافة إلى الفريق توجد على الساحة الأمريكية منظمات فاعلة تحاول توضيح الحقائق للشعب الأمريكي، وحققت نجاحا لا يستهان به ومن أهمها " حركة مقاطعة إسرائيل، أو ما يعرف ب" بي دي إس BDS " التي تنامت بشكل سريع، وتدعو أمريكا ودول العالم لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها؛ وحركة " طلاب من أجل العدالة في فلسطين " وهي منظمة ناشطة للطلاب تم تأسيسها في جامعة بيركلي بكاليفورنيا ولها ما يزيد عن 200 فرع في الولايات المتحدة وكندا ونيوزلندا، وتحظي بتأييد أعداد كبيرة من طلاب وأساتذة الجامعات في الولايات المتحدة وفي مناطق مختلفة من العالم، وتقوم بتنظيم نشاطات ومحاضرات وحملات لمقاطعة الجامعات الإسرائيلية والشركات التي تتعامل مع دولة الاحتلال، ونظمت فعاليات تتهمها بارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي وإبادة جماعية ضد الفلسطينيين.

وعلى الصعيد الديني بعثت 28 كنيسة أمريكية رسالة للرئيس بايدن طالبته فيها باستئناف العلاقات الدبلوماسية مع السلطة الوطنية الفلسطينية بما في ذلك إعادة فتح المكتب الدبلوماسي الفلسطيني في واشنطن والقنصلية الأمريكية العامة في القدس الشرقية، واستئناف تقديم الدعم المالي للسلطة الوطنية والأنروا، وأكدت في الرسالة عدم شرعية الاستيطان ومعارضتها له.

وطبقا لتقرير " غالوب لاستطلاعات الرأي Gallup Poll  " الأخير الذي نشر بتاريخ 16/ 3/ 2021، فإن نسبة الأمريكيين المتعاطفين  مع الشعب الفلسطيني ارتفعت من 19% في نهاية عام 2018 إلى 25% في بداية عام 2021، بينما انخفضت نسبة المتعاطفين مع الإسرائيليين خلال تلك الفترة من 64% إلى 58%.

لا شك أن الجهود التي تقوم بها المنظمات والشخصيات الفلسطينية والعربية الأمريكية، وحركة مقاطعة إسرائيل، وحركة طلاب من أجل العدالة، والمنظمات الأكاديمية والدينية، ومؤسسات المجتمع المدني الأمريكية، وبعض الساسة وأعضاء الكونغرس حققت نجاحا متواضعا ومهما في زيادة التضامن الأمريكي مع الفلسطينيين؛ هذا التقدم المتواضع المهم الذي تحقق يشجع على بذل المزيد من المال والجهد للتصدي للنفوذ الصهيوني العميق الجذور في المجتمع الأمريكي؛ لكنه لا يعني التغلب عليه في المستقبل القريب، بل يشير إلى إمكانية تحديه، والتأثير عليه سلبا بإيصال أصوات المدافعين عن الحق الفلسطيني لأعضاء الكونغرس وصناع القرار في واشنطن، ولأبناء الشعب الأمريكي في جامعتهم وكنائسهم ومدارسهم ووسائل إعلامهم، وتحقيق المزيد من التأييد للقضية الفلسطينية!

hamed   sympoathize also with nawal causes 1   March 25, 2021 1:10 PM
Rest in peace nawal born in octubre 1931 kafr tahla death 21-03 -2021
Adviser for the united nation in woman´s program in Africa and Middle east from 1979 t0 1980
Honest combative and committed women writer
She was persecuted and imprisoned by the political authorities because of her progressive ideas ,the struggle for freedom and socio-political rights ,The islamists parties and their obscurantists ,dark and terrorists groups also persecute her even in her married life for her feminism break taboos and her demand the empowerment of the women , struggle against the sexism and the gender bad treatment , they deny to ask her the mercy after her death ,They consider her demands unbelief =apostasy
The punishment of the apostasy among others is the death
The consider her infidel
For the following reason
1- she refused and struggle against the sexism and the the religious one. In a wishful thinking she asked so why god is not a woman, so as to say “ Say that god SHE is one”, instead of”” He one”” At any rate they ignore in our Mesopotamia civilization the High god was goddess ISHTAR mother of all the gods

hamed   sympathize with nawal causes 2   March 25, 2021 1:11 PM
2-,They accuse her unbelief in her doubt and denial of known and necessarily norms and obligation in religion as veil and Alhajj ”pilgrimage to Mecca” respectively ., ,They neglected other civilization blindly think that all begin and end with the islamic religion nothing before after or outside, .Alhajj to Mecca was a religious ritual before the islamic appearance who call them infidels, in meca were statues for all religions , The veil was a Roman custom(BEFORE CHRIST”an imposed obligation by the Roman king (before the roman empire)over the female priests called vestals charged to maintain the sacred fire burning even their ,””the vestals”” punishment was stoning and whipping publicly when the vestals committed certain infractions belong to that time,” later was used by the jewish” The veil in alislam .IBN SAAD narrated ””,some fools wait the slaves””ALIMA”” in the streets to rap them” , ,The veil was indicated to the free woman to differentiate her from slaves. Perhaps they consider now a woman without veil is slave is object to be fornicated, The veil denounce a woman presence , measures should be to tie the stallion sexual attack

hamed   sympathize with nawal causes 3   March 25, 2021 1:13 PM
3-They condemned her by apostasy for her refusal the polygamy and her opinion that the marriage is not necessary ,while alimam at the end of the ceremony declare to the groom “I authorize you to fornicate her” WATCH” don’t authorize the common fornication,, They condemned her refusal to the violence against the woman, questioning and refusal the competence of the man guardian and superiority over the woman,as her demands of inheritance equality between men and women as the equality of testimony , ,They ignore the position of the Messenger´s wives like –Um salma – who asked to participate in war so as to share equally the war exploit in the exploit. Perhaps they consider the woman foolish and half-minded et . in their sentences they resort ibn Taymiyyah positions :”when a person allows what is prohibited by unanimous agreement, or prohibits what is permitted by unanimous consensus, or changes the agreed law, he is a disbeliever" "blasphemous" and an apostate ,, unanimously. " Majmo 'al-Fatawi (3/267).
Nawal ALSAADAWI and her causes are worthy to be remembered Some lines are need from our responsible and committed writers not the silence of the events¨ lovers ,


المغربي     March 30, 2021 2:57 PM
تريد من الولايات المتحدة أن تدعم الفلسطينيين في قضيتهم التي تعود لبداية القرن المنصرم
و في المقال التالي تلوم دول الخليج على ربط العلاقات مع الولايات المتحدة و تشيد بالصين و إيران
تريدون العلاقات مع الولايات المتحدة أن تكون لكم وحدكم
مواقفكم متناقضة







Design by Arab Times ... All rights reserved
Materials published by Arab Times reflect authors' opinions and do not necessary reflect the opinions of Arab Times