عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
رغمَ الأنوفِ لكلِّ الألوفِ: البنتُ كالابنِ حظّاً، حكماً منَ اللهِ الرؤوف

ما هيَ الاعتباراتُ الصحيحةُ اليقينيّةُ المدخَلةُ إلى قولِ اللهِ تعالى: "يوصيكُمُ اللهُ في أولادِكُمْ للذكرِ مثلُ حظّ الأنثييْنِ فإنْ كنَّ نساءً فوقَ اثنتيْنِ فلهنَّ ثلثا ما تركَ وإنْ كانتْ واحدةً فلَها النصفُ..." التي تأسّسَ عليْها الحكمُ بأنَ حظّ الذكرِ (الابن)، هوَ مثلُ حظِّ الأنثى (البنت)؟


 ومن قبلِ التبيينِ لهذهِ الاعتباراتِ، لا بُدّ منَ التعرّفِ على كيفيّةِ بدايةِ فهمي أنَّ حظّ البنتِ يساوي حظّ الابنِ.

 صدقاً، كانَ ذلكَ منَ انتباهةٍ خاطفةٍ في تلاوةِ الآيةِ (7) من سورةِ النساءِ: "لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِّمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا"؛ إذْ أدركتُ لمحاً أنّ كونَ "نصيباً"- هو في الإعرابِ- حالاً مشتركاً بينَ نصيبِ الرجالِ، وبينَ نصيبِ النساءِ- أدركتُ أنّه يعني أنّ النصيبيْنِ متماثلانِ تساوياً. وبالتالي، تيقنتُ أنّ جملةَ "للذكرِ مثلُ حظّ الأنثى" لا بدّ أن تفيدَ نفسَ الحكمِ، وإلّا كانَ القرآنُ الكريمُ مشتملاً على تناقضٍ. وحاشَ للهِ سبحانهُ أن نجد في كتابِهِ العزيزِ أدناها أثارةً من شبهة التناقضِ أو أيّ أمارةٍ للاختلاف.

وعلى كلّ حالٍ، فإنّ الآيةَ السابعةَ وحدَها كافيةٌ للدلالةِ القطعيّةِ على أنّ حظّ الذكرِ (الابن أو الأخ) هوَ مثلُ حظّ الأنثى (البنت أو الأخت)، وذلكَ من مجرّدِ أنَّ حالَ نصيبِ الرجالِ وحالَ نصيبِ النساءٍ قد اتّحدا في الحديثِ عنهما بحالٍ واحدةٍ، أو حتّى ولوْ بتمييزٍ واحدٍ، أو بتخصيصٍ واحدٍ؛ فالحظّانِ المتحدانِ حالاً هما بالضرورةِ متساويانِ مالاً.

ومعَ أنَّ كلّ استدلالٍ آخرَ بجانبِ ما قطعتْ بهِ الآيةُ المذكورةُ من التماثلِ مساواةً بين حظّ الذكر وحظّ الأنثى، ما هوَ إلّا من نافلةِ الإثباتِ، فلا بأسَ من مزيدٍ من البرهنةِ استئناساً وتثبيتاً.

فما هيَ الاعتباراتُ المدخَلةُ إلى قولِ اللهِ تعالى: "يوصيكُمُ اللهُ في أولادِكُمْ للذكرِ مثلُ حظّ الأنثييْنِ فإنْ كنَّ نساءً فوقَ اثنتيْن فلهنَّ ثلثا ما تركَ وإنْ كانتْ واحدةً فلَها النصفُ..." التي تأسّسَ عليْها الرأيُ بأنَ حظّ الذكرِ (الابن) هوَ مثلُ حظِّ الأنثى (البنت)؟

1-    اعتبارُ أنّ لفظَ "الأنثييْنِ"، هوَ مثنّىً مؤنّثٌ مجازيٌّ، ذو دلالةٍ عدديّةٍ مبهمةٍ، أيْ: إنّهُ إمّا يدلُّ على أنّ المرادَ هوَ الأنثيانِ كلتاهُما، بوجودِ قرينةٍ، وإمّا يدلُّ على أنّ المقصودَ من "الأنثييْنِ" هوَ إحداهُما؛ لأنّ المثنّى المجازيّ التغليبيَّ مؤلّفٌ منْ فردينْ غيرِ متوافقيْنِ، غير متماثليْنِ؛ فالأبوانِ، مثلاً، هوَ مثنّىً تغليبيٌّ يَعني: الأبَ والأمَّ، وكذلكَ "الوالدانِ": "ووصّيْنا الإنسانَ بوالديْهِ إحساناً، إمّا يبلغَنَّ عندَكَ الكِبَرَ أحدُهمــــا أوْ كلاهُمـــا فلا تقلْ لهُما: أفٍّ، ولا تنهرْهُما، وقُلْ لهُما قولاً كريماً، واخفِضْ لَهُما جناحَ الذُّلِّ منَ الرّحمةِ وقُلْ: رَبِّ ارْحمْهُما كما ربّياني صغيراً".

2-    وبالتالي، اعتبارُ أنَّ "حظّ الأنثييْنِ" لا يفيدُ حظّاً مشتركاً بينَ اثنتيْنِ، ولا يعني: حظّيْنِ اثنيْنِ لأنثييْنِ اثنتيْنِ، إلّا بقرينةٍ.

3-    اعتبارُ الفاءِ في "فإنْ كنَّ" للعطفِ، وليْسَ للاستئنافِ، وأنها تفيدُ "الترتيبَ الذّكْريَّ"، فيكونُ ما بعدَها: "فإنْ كنَّ نساءً فوقَ اثنتيْن فلهنَّ ثلثا ما تركَ وإنْ كانتْ واحدةً فلَها النصفُ..." تفصيلاً للمجملِ الذي قبلَها الواردِ في جملةِ "للذكرِ مثلُ حظّ الأنثييْنِ".

4-    وبالتالي، اعتبارُ أنَّ جملةَ "للذكرِ مثْلُ حظِّ الأنثييْنِ" مرتبطةٌ بقولِ اللهِ تعالى: "فإنْ كنَّ نساءً فوْقَ اثنتيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تركَ وإنْ كانتْ واحدةً فلها النصفُ"، وأنّ العلاقةَ بينهما هي علاقُةُ التفصيلِ بالإجمالِ.

5-    وبالتالي، اعتبارُ أنَّ مرجعَ الضميرِ في "كنَّ" وهوَ نونُ النّسْوةِ، هوَ لفظُ "الأنثييْنِ"، وكذلكَ اعتبارُ أنّ مرجعَ الضميرٍ في "كانتْ" هوَ لفظُ "الأنثييْنِ" نفسُهُ. ورجوعُ ضمير الجمعِ على مثنّىً أو على اثنينِ أو اثنتيْنِ هو من أساليبِ اللسانِ العربيّ المبين كما في قولِ اللهِ تعالى:"لا تسجدوا للشمسِ ولا للقمرِ واسجدوا للهِ الذي خلقّهنَّ"(فصّلتْ: 37).

6-    اعتبارُ أنّ "فَوْقَ" تعني: عِدْلَ أو وِفاءَ، أوْ كِفاءَ؛ وأنّ معنى "نساءً فوقَ اثنتيْنِ"، هوَ في المحصّلة: بنتانِ اثنتانِ فقطْ.

قد جاء في معجمِ "لسان العرب" لابنِ منظورٍ في مادة "وفق" - جاءَ قولُهُ:

وتقولُ: هذا وَفْقُ هذا ووِفاقُه وفيقُه وفـــــــــــــــوقُه وسِيُّـهُ وعِدلُــــــهُ واحدٌ" أيْ: إن هذه الكلماتِ الستَّ تفيد معنىً واحداً هو التساوي مقداراً أو عدداً، أو تفيدُ المماثلةَ بينَ الشيئيْنِ في الكمّ والوصفِ.

 

7-     وبالتالي، ونتيجةً للاعتباراتِ الثلاثةِ الأخيرةِ (4، و5 و6) فقد تمّ اعتبارُ أنَّ قولَ اللهِ تعالى: "فإنْ كنَّ نساءً فوْقَ اثنتيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تركَ" هوَ حظُّ بنتيْن اثنتيْنِ، وذلك عندَما يكونُ معهنّ الذكرٍ، فيكونُ لكلِّ واحدٍ منَ الثلاثةِ الثلُثُ.

 وكذلِكَ، فإنّهُ قد تمّ اعتبارُ أنَّ قولَ اللهِ تعالى: "وإنْ كانتْ واحدةً فلها النصفُ" هوَ البنتُ الواحدةُ عندما تكونُ معَ الذكرِ المذكورِ في "للذكر مثلُ حظِّ الأنثييْنِ".

8-    وبالتالي، فإنّهُ في حالةِ الذَّكَرِ الوارثِ، سواءٌ مع البنتيْنِ أوْ معَ الواحدةِ، يكونُ هناكَ استغراقٌ لكاملِ التركة، التي يمثلُها حسابيّاً الواحدُ الصحيحُ، فلا لزومَ عندئذٍ لإدخالِ غيرِ الأولادِ، أيْ: لا محلَّ للعصبةِ مطلقاً، وينتجُ أنّ حظّ الذكرِ (الابن) يساوي حظَّ الأنثى (البنت).

أجلْ، لقد افترى الأئمةُ والفقهاءُ على اللهِ كذباً في المواريث، ولقد آنَ الأوانُ أن تعودَ العدالةُ الربّانيّةُ إلى حقوق الأنانيث، وأنْ يستيقظَ المسلمونَ فيدفنوا "خراريف" علم الفرائض بأقوى المحاريث.


من كتاب "مواريث عطية

hamed   searching the male 1   March 7, 2021 5:13 PM
When the person is free he acquire the ability to transform some of the circumstances through his attitude, because he acquire experiences and knowledge during his work, when these are transformed into his mind instruments to evolve and to create new ideas which will push his society to climb new horizons and introduce new mechanism of communication and relation in his society ,while the conformist persons get no benefit from the experiences and the acquired knowledge during their work ,this society whose intelligentsia is conformist no try to dig in their mind to construct something new but repeat the same memorize structure previously written and known since centuries automatically used generation after generation, also they are unable to decide because no new information are incorporated to their conscious to form part of their daily chores , It is impossible that our scientists have no noticed that the new discovery and the machine don`t produced change in the society and the relation between its members? It impossible that pedagogues don’t noticed that the actual subjects of letters and humanities are drawn to crystallize and precipitate the selfishness the individualism and to consider the other his enemy

hamed   searching the male 2   March 7, 2021 5:14 PM
the subject taught in class to our students and the methods s don’t develop the critical and the self-critical faculty unable to develop the imagination faculty mother of the creative new ideas, Our religious pedagogues and their fellows the civil which fall over them the responsibility to form and build active and cooperative citizens , don.t noticed yet to indoctrinate the society over the refusal and the hatred of the other as the vengeance develop in the society the distrust ,the weakness v and the cowardice to end fracturing the society¡¡, It is impossible that our judges the civil/religious don’t noticed yet the religious laws are ambiguous discriminative and unfair where they produce real disastrous consequence where a mother and her daughters pass from a dignified life to misery life in case the death of her husband who have no male sons, or during his life his chromosomes no permit the formation of male he search woman after another for maybe he get male delivery .The human being is social by nature, he is part of a community. His level of happiness increase when the condition of the social well-being is higher








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز