د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
تطبيع واستسلام بلا شرعية شعبية

بدأ التطبيع والخنوع العربي للإرادة الصهيونية بتوقيع معاهدتي السلام المصرية الإسرائيلية عام 1979، والأردنية الإسرائيلية عام 1994، " وفرطت المسبحة " كما يقول الفلسطينيون، ودخل التطبيع منعطفا استسلاميا مخزيا جديدا بتوقيع اتفاقيات سلام مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب خلال الأشهر الأربعة الماضية كرست التنازل عن حق الشعب الفلسطيني في وطنه، وتضمنت اعتراف تلك الدول رسميا بوجود إسرائيل، وقبولها كدولة ذات سيادة، وإقامة علاقات دبلوماسية واقتصادية معها.

الصهاينة وحكام الدول العربية المطبعة أطلقوا على اتفاقيات الاستسلام الإماراتية البحرينية اسم " اتفاقيات إبراهيم " أو " الاتفاقيات الإبراهيمية "، ونسبوها بذلك إلى أبي الأنبياء إبراهيم، النبي والرسول الذي له مكانته واحترامه المميز في الديانات الموحدة الثلاث، وينسب إليه اليهود والعرب عن طريق ولديه إسحاق وإسماعيل؛ وذلك لإضفاء الصبغة الدينية عليها، وخداع الجماهير العربية بالقول نحن العرب واليهود أبناء عمومة تربطنا علاقات دينية واجتماعية منذ أيام ابراهيم عليه السلام، وتجاهلوا الحقيقة وهي ان الأغلبية الساحقة من الصهاينة الذين يحتلون فلسطين هم غرباء ينحدرون من أصول أوروبية لا علاقة لهم بفلسطين وإبراهيم واسحاق واسماعيل، وإن نسبة كبيرة منهم من الملاحدة الذين لا يؤمنون بالله.

وكذب حكام الامارات والبحرين والسودان " وإمام المؤمنين " ملك المغرب الذي يرأس" لجنة القدس " على أمتنا العربية كعادتهم بالقول إنهم طبعوا خدمة للفلسطينيين ومصالح الأمة العربية، وانهم ما زالوا يدعمون حق الشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال وحل الدولتين!" ونحن كشعوب عربية نقول لهؤلاء المطبعين ومن لف لفيفهم كفاكم كذبا علينا وخيانة لأمتنا ونسألهم: كيف تتنازلون عن فلسطين وتعترفون بحق الصهاينة فيها وتزعمون بانكم تؤيدون الفلسطينيين وتدافعون عن قضيتهم؟ هل أنتم أغبياء إلى هذه الدرجة، أم تتغابون وتصدقون أن الشعوب العربية لا تعرف أكاذيبكم؟

 نحن الشعوب العربية نقول لكم بصراحة ووضوح ان توظيفكم للكذب والخداع والنفاق في محاولاتكم لتسويق التطبيع مع الصهاينة وإضفاء صفة الشرعية الشعبية عليه ستفشل. وإننا ما زلنا وسنظل نرفضه ونؤمن بعروبة فلسطين وحق شعبها في العودة، وستظل إسرائيل عدوتنا حتى إذا انبطحتم .. جميعا.. واستسلمتم لها، ونذكركم بان جميع الحكام العرب وغير العرب الذين خانوا شعوبهم وأوطانهم كما تفعلون أنتم، كانت نهايتهم مأساوية، واحتلوا مواقع مميزة في مزابل التاريخ!

لكن ذلك لم يحصل، وليس هناك ما يشير إلى إمكانية حصوله في المستقبل القريب لعدة أسباب منها: ان الدول العربية التي طبعت مع إسرائيل دول تسلط دكتاتورية لا تمثل شعوبها، ويحكم كل منها رجل واحد فاقد للشرعية الدستورية والشعبية وصل للحكم بالوراثة أو على ظهر دبابة، وبيده جميع السلطات، وله الحرية المطلقة في اتخاذ قرارات السلم والحرب والمتاجرة بمصير الشعب والوطن دون مساءلة، ووفقا لمصالحه ورغباته وأهوائه، أو تنفيذا لما تمليه عليه الدول الأجنبية التي نصبته وحمته.

إسرائيل تدرك جيدا أن وجودها ونجاح مخططاتها يعتمد إلى حد كبير على تعطيل عملية بناء الإنسان العربي، ومحاصرته وإبقائه جاهلا فقيرا منشغلا بالحصول على رغيف الخبز. ولهذا فإنها تحارب قيام أنظمة ديموقراطية عربية تعتق الانسان، وتعطيه حرية وكرامة وثقة بالنفس واستقرارا سياسيا وازدهارا اقتصاديا، وتعتقد ان تعاملها مع أنظمة عربية دكتاتورية، ومع حكام فاقدين للشرعية الدستورية والشعبية يخدم أهدافها ويجعلها في مأمن من المواجهة مع الشعوب، ويعزز دورها في حماية أصحاب العروش العربية المتهالكة الذين تلتقي مصالحهم ووجودهم مع مصالحها ووجودها؛ فهل ستنجح إسرائيل في الحصول على الشرعية الشعبية للتطبيع معها؟ وهل الشعوب العربية ستستمر في الصمت والانصياع لإرادة جلاديها الطغاة؟

إسرائيل نجحت في تحقيق التطبيع الرسمي مع ست دول عربية، وفشلت في التطبيع مع الشعوب العربية في مصر والأردن بعد مرور عقود من إقامة علاقات معهما، وستفشل أيضا في التطبيع مع شعوب السودان والبحرين والإمارات؛ لكنها لن تتوقف عن التخيط والعمل الجاد المنهجي للحصول على شرعية شعبية عربية تمكّنها من التأثير على الرأي العام العربي، ومن التغلغل في الأقطار العربية لخداع المواطنين العرب، والتأثير على حياتهم اليومية من خلال السياحة والتجارة والنشاطات الثقافية والرياضية لأن ذلك في حالة حدوثه، سيمكنها من استغلالنا سياسيا واقتصاديا وتحقيق أهدافها التوسعية والهيمنة على الوطن العربي.  

hamed   we have options 1   January 7, 2021 8:33 PM
Dear kadhem There are no direct or indirect personal critic in my comment, it is about a phenomenon that I observed throughout a lot of time reading articles for our respectful writers ,They dedicate their time to write articles about the political events inside or outside of our countries, specially of the outside, as if they form part of them , their provided information is in the daily media within the readers´ reach , but they add their emotional elucubration and inclination . They write articles spreading the published news ,their articles contain no ideology neither philosophy approximation but repetition drawn as their emotions, So what new information or objective focusing they provide to enrich the human knowledge and to aware the society, and what is the benefit? The majority of time unwillingly they spread the enemy policy free propaganda These repetitive news become the subject of a trivial gathering talk , ,the people talk about what they know sympathize/dislike with what touch their needs or lack for .They write no essay ,subjects which should be written as a response to a question or proposition ,which need citation , references and research

hamed   we have options 2   January 7, 2021 8:35 PM
,Our writers sometime add wood over the fire and divide the society with /against, example ;among a lot;, the invasion of Iraq it was focused with/against Saddam while both sides don´t take in consideration the intention to destroy Iraq “,the homeland of both,” patriotism is cornered “,, We have a lot of serious of problems, such as poverty , bad distribution of wealth ,education system is out of time, corruption,, absence of freedom, closed society controlled by tyrants through outdated tribal tradition and senile religious laws and norms which submit and repress the society ,they demonize the freedom and the right of the political citizenship,, The personal “”I”” is inhibited afraid to be recriminated or separated from the society , “herd psychology””, stagnated in time and place where the new generation born senile condemned to ruminate their predecessors, security public health is poor and fragile , Meanwhile these problems remain untouchable rummaging the society , PERHAPS our intellectual find themselves comfort in the actual condition or unwilling to run against the current or to strive themselves to dig in the society to put her problems on the surface, this is the honest responsibility

hamed   we have options 3   January 7, 2021 8:35 PM
,Our writers sometime add wood over the fire and divide the society with /against, example ;among a lot;, the invasion of Iraq it was focused with/against Saddam while both sides don´t take in consideration the intention to destroy Iraq “,the homeland of both,” patriotism is cornered “,, We have a lot of serious of problems, such as poverty , bad distribution of wealth ,education system is out of time, corruption,, absence of freedom, closed society controlled by tyrants through outdated tribal tradition and senile religious laws and norms which submit and repress the society ,they demonize the freedom and the right of the political citizenship,, The personal “”I”” is inhibited afraid to be recriminated or separated from the society , “herd psychology””, stagnated in time and place where the new generation born senile condemned to ruminate their predecessors, security public health is poor and fragile , Meanwhile these problems remain untouchable rummaging the society , PERHAPS our intellectual find themselves comfort in the actual condition or unwilling to run against the current or to strive themselves to dig in the society to put her problems on the surface, this is the honest responsibility

hamed   to arab times   January 10, 2021 11:51 PM
paragraph is the repitition of nomber 2, so please if it posible to publish the third one which i´ll sent now
sorry and many thanks

hamed   option 3   January 10, 2021 11:52 PM
Whatever I refuse to accept that our intelligentsia are lack for sociology philosophy and ideology , or they are all fundamentalists enemies of change ,renewal and clean the society from thick and deep spots accumulated during centuries, Their responsibility is the use of their critical faculty to provide the society with the necessary tools and reasoning to struggle for their proper freedom ,to awake the social critical faculty to question the society and the authorities in order to live better. The love of wisdom (philosophy) consists of trying to live a little less stupid, a little more intelligent, to be happier ”. Socrates (470 BC-399 BC) , What our writers are doing is demonstrated doesn´t give the desired result”” if there are target” ,but provoke more popular neutralization and tedium , sinking in their comfort and indifference .We have to be creative and committed ,and to stop inventing the same wheel at each new event, ,We have to learn to overcome ourselves, the change is not sufficient, we have to reinvent ourselves, it is more deeper than a mere change, it has greater consequences, it needs a high dose of determination and courage, Options we have







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز