ابو الحافظي
mm.vegeta@yahoo.fr
Blog Contributor since:
17 September 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الهندسة الاخلاقية في المعارضة الجزائرية .. امير ديزاد نموذج

ليس صحيحا ان الجمال نسبي كما نسمعه كثيرا , ولكن الجمال هو معادلات وزوايا رياضية يستسيغها ويستعذبها العقل حتي لو لم يستوعب مكنونها العددي وطريقة عملها الرياضي. 

أبو حامد محمد الغزّالي يقول "من لم يحركه الربيع وأزهاره ، والعود وأوتاره ، فهو فاسد المزاج ، ليس له علاج" ..  فالربيع والازهار والموسيقي هي ايضا معادلات رياضية يستعذبها العقل حتي لو لم يفهم سلمها وصيغتها الرياضية .. العقل الفطري السليم يشبه وعاء والرياضيات تشبه سائل يأخذ شكل الوعاء.

الرياضيات لم يتم اختراعها بل تم اكتشافها , لهذا نجد في كل الحضارات نفس الدورة الرقمية من 1 الي 9 حتي لو اختلفت رموز الارقام ,  والارقام تعتبر كحروف الرياضيات كما هي حروف اي لغة في العالم.

متوالية "فيبوناتشي" سمحت لنا قليلا بفهم الاشكال الحلزونية وزهرة الفَرْبَيون و مخروط الصنوبر  وغيرها  من روائع الطبيعة والصور الكونية المذهلة ذات البعد الجمالي اللغزي , ثم نقلها القدماء الي الهندسة المعمارية مثل هرم خوفو ومعبد البارثينون  وبعض الرسومات القديمة.

وطبقها اخرون علي حركة الاسواق والمجتمعات  فاكتشفنا ان هذا العالم يسير وفق دوامة من العلاقات والمتواليات الرياضية المنظمة والغير منتهية vortex of math

نفس الامر ينطبق علي الاخلاق , فهي ليست سفسطة كلامية وانما هي ايضا معادلات رياضية روحية يستعذبها العقل الفطري السليم حتي لو لم يفهم طريقة عملها الرياضي  , ولا اعتقد ان هناك من يمتلك عقل فطري سليم يمكن له ان يمتدح الكذب والتظليل والخداع والخبث والغدر والخيانة وشبيهاتها من الصفات المماثلة .

 

في الحوار الذي جمع المناضل الثائر امير ديزاد مع زميله المناضل الثائر الاخر معتز مطر ..  "عين الحق" لا يمكن لها الا ان تحتقر هذه المعارضة التي تروج لهذا المخادع السافل المنحط المدعو امير ديزاد.

المناضل الثائر امير ديزاد كان يقرا من ورقة وواضح ان الحلقة تم التحضير لها مسبقا , ومستحيل (خط عريض تحت كلمة مستحيل) للمناضل الثائر امير ديزاد ان يتغلب علي عنصر المفاجأة في السؤال والتحدث بتلك الليونة والسلاسة مع الحفاظ علي طلاقة لسانه وهو التافه الذي لا يستطيع تكوين جملة مفيدة.

https://www.youtube.com/watch?v=lBsiBnNfZe4

 

 

الثائر الاممي امير ديزاد كان يقرا من تقرير معد مسبقا , والذي يشتغل في حقل الاعلام يعرف هذه الاساليب وكيف يمكن للإعلام المظلل ان يصنع من شخص تافه  ليصبح "محلل استراتجي" و"باحث اكاديمي" و"مفكر عربي" وغيرها من الالقاب التشريفية التي ترسيها الفضائيات العربية علي ضيوفها وما اكثرهم  هذه الايام.

 

كلنا قلنا ان المعارضة العراقية هي معارضة تافهة وغبية وها نحن نري حال العراق اليوم , وبعد ذلك تأكد لنا ان المعارضة الليبية لا تقل عنها غباءا وتفاهة والتي اكتشفنا معها ان حلف الناتو مسلم ويُحب المسلمين , ثم راينا في سوريا معارضة حقيرة بكل ما تعنيه الكلمة , لكن صدقوني لا يوجد في هذا العالم احقر ممن يطلق عليهم  بالمعارضة الجزائرية.  

 

الهندسة الاخلاقية في السياسية احيانا ترسم لنا اشكال مشوهة لطبع الانسان وسلوكه , وكثيرا ما نسمع ان السياسة مصالح وليست اخلاق , لكن في "عين الحق" السياسة اخلاق ويجب ان تكون كذلك , والاعلام ايضا اخلاق ويجب ان يكون كذلك , لان العقل الفطري السليم لا يستطيع ان يمتدح الكذب والتضليل والخداع وما شابهها من صفات.

 

والاخلاق الراقية في السياسية الثورية الحقيقية هي التي ستأخذ الانسان الي الرقي والازدهار والتطور وستنتصر في يوم من الايام علي هذه الترهات  "السياسة مصالح" التي اصبحنا نرددها بطريقة ببغاواتية بدون اي ادراك.  

المعارضة التي تتبني هذا التافه المنحط المدعو امير ديزاد لا يرجي منها خير , ولا يمكن للعقل الفطري السليم ان يثق في اهدافها , ولو كان لأبو حامد محمد الغزّالي كلمة في هذه المعارضة لقال "الجهة التي تتبني امير ديزاد هي فاسدة المزاج ، ليس لها علاج"

راي حر   من انت ولمن تعمل   December 10, 2018 2:07 PM
..لو فرضنا حقيقة ان رايك هو الاصوب والصحيح لكن من حقنا ان نسال ايضا لاي جهة تعمل انت ،فالواقع الاعرابي المؤلم هو من اوجد مثله ومثلك فنا الذي انتجه هذا للناس بل ولنفسه ،وما الذي اتيت به انت ،هو خسر نفسه ومجتمعه لكنك كسبت اكيد دريهمات والدراهم مراهم،اترك شان الشعوب لربها ولا تتاجر باسمها كما يفعل الكثير ممن يشبهونك

جزائري غير مثقف   للجهل فنون عند المثقفين   December 10, 2018 11:26 PM
مرة اخرة مقالك يؤكدلي ماكنت اقوله منذ سنين طويلة ان مشكلة الجزائر تكمن في الطبقة المسماة زورا بالنخبة او المثقفين.
ليس هناك عقول واعية ومثقفة تستطيع ان توصف ما يحدث في الجزائر باسلوب بعيد عن السب والقذف حتى اصبحت متاكد انه لابد من مركز لمحو الجهل لهذه النخبة التي كسرت رؤوسنا بمبادئ لا تؤمن بها.
وخير دليلا مقالك الذي استعنت بابي حامد الغزالي للتتهجم على حصة تلفزيونية انت تجهل كيفية ادارة حوار فيها.ففي اي تلفزيون في العالم لما يطلب من الضيف الحضور يكون على علم مسبقا ما هو الموضوع المدرج في الحوار وبطبيعة الحال هذا الاخير سوف ياخذ رؤوس اقلام.
المهم اعلم جيدا انك يا صاحب المقال سوف تركز في ردي على بعض الاخطاء الاملاءية وسوف تسبني او تتهمني باي شئ ولن تتقبل ردي ولن تفكر في غير ذلك.
اما بالنسبة لامير dz فحاله لا يختلف عن حال اي معارض او السلطة من حيث محدودية الفهم فالكل يسبح في مستنقع واحد.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز