مقبل الميلع
mokbelalmaylaa@gmail.com
Blog Contributor since:
22 August 2018



Arab Times Blogs
ابتلاء الوطن

ابتلاء الوطن

    كان المفكرون والأدباء وكبار الفنانين وكل من يعمل بالفكر من ألد أعداء الحكام الذين يخافون المعرفة ويخشون من اثرها في المجتمع فهم قلقون منهم باستمرار فاعتبروهم فيروسات معدية تنتشر بسرعة وهم مرض تحت الجلد يجب التخلص منهم لهذا كانوا يحاكموهم بتهم جاهزة غالب الأحيان بتهمة الكفر (الزندقة ) تارة والخروج عما هو معلوم من الدين تارة اخرى ومن ينجون من هاتيين التهمتين يلاحقون وتضيق عليهم سبل العيش والمحظوظ منهم يوضع في السجن هذا اذا ما نجا من حكم الاعدام والتاريخ حافل بسجلات هؤلاء العظماء بدءا من جاليلو عبورا بسقراط ذاك الفيلسوف الحكيم ومرورا بديكارت وسبينوزا وكانط واللائحة تطول اذ كانت محاكم التفتيش لهم بالمرصاد واتهامهم بالهرطقة ومصادرة مخطوطاتهم وكتبهم بمنع طباعتها ونشرها.

    أما في العالم العربي والاسلامي فحدث ولا حرج فقائمة الأسماء لا تتسع لها عشرات الصفحات مثل ابن المقفع والسهروردي ، الكندي والفارابي ، ابن سينا وابن النفيس الخ..  وقد مورست بحقهم شتى انواع الملاحقة والتنكيل والتعذيب جلدا بالسياط حينا او تعليقا على جذع شجرة في مرات عديدة والعجلة تدور واسألوا العسس وزنزاناتهم وما يدور هناك تشيب له الغلمان من قصص وحكايا لا يتسع المجال لذكرها في هذه العجالة .

    كثر الفساد وتشعبت طرائقه ، قمعت الحريات وكممت الأفواه وصودرت الأراء حتى صار الانسان يكلم نفسه ويخشى أن تكون المخابرات قد زرعت له جهاز تسجيل في دماغه بحسب رواية ( مذكرات في زمن ما..) للمفكر السوري الأديب سهيل الذيب ورأى الصحافي البريطاني المبدع جورج اوريل في روايته (1984 ) كيف تمنع الحكومة الحب وممارسة الجنس من خلال الكاميرات المزروعة في كل مكان .

    وستبقى الحالة من سيء إلى أسواء ما لم تتغير الاحوال فالطريق شاقة وطويلة فيها تعب وعقبات وهي مسؤولية المثقفين أولا ومن ثم يأتي دور الدولة مساندا فالقضاء على الجهل وتأمين الحياة الكريمة للمواطن بإيجاد فرص العمل ورعاية الطبابة والشيخوخة هي فرض صلاة وتعتبر من المسلمات البديهية لتجذير المحبة والولاء للوطن والفرصة الملائمة للحاق في ركب الحضارة

 

                                                                                                                                                                                                                               مقبل الميلع          

 

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز