الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
فيلم العربي بن مهيدي ... ومقص الرقيب .

 

فيلم العربي بن  مهيدي  ...  ومقص  الرقيب  .

 

أرشيفات   الأمم   تُفتح   صناديقها ،   وأفعال  شخوصها   و زعمائها  وأبطالها    لتخضع    للبحث  والنبش  والتقييم كل  نصف  قرن  من  حدوثها ،   فأحداث  ثورتنا  وتفاعلاتها   الإيجابية   والسلبية  محل  جدل   في  الآونة  الأخيرة   تترجمه   مذكرات  الفاعلين   في  الثورة ،  والنقاشات  الحادة   في  وسائل  الأعلام   المختلفة .

°°ألفنا  مشاهدة أفلام  الثورة  التي  تبرز   الجانب   البطولي   للثورة  كالتي  انتجها   أحمد   راشدي    كالأفيون  والعصا  مثالا   ،   فهي  أفلام  مقيّسة  وموزونة    خضعت   لكثير  من   التجميلات    التي   تستبعد   الجوانب  المظلمة  من  تاريخنا  .

انتاج  الفيلم   يحتاج  إلى   إمكانات  مادية  وبشرية   وسناريو محكم    التنزيل ،  تقرأه  اللجنة    الممولة   لتصادق  عليه   وفق  أهداف   له  مرسومة  مسبقا ،  ويمكن  متابعة  انجازه   و تقييمه   قبل  عرضه  في  القاعات .

فمُمول   الفيلم   هو    الذي  يحدد  الغاية  منه  ، إن  كان  عسكري  ،  أم  سياسي ، ...... تلخيصا  لا  يمكن   السير  في  دروب  مظلمة  بلا  أهداف  .

 

معضلة فيلم  العربي  بن  مهيدي  .

 

°°استغرق  العمل  في  انجازه  وتصويره   خمس  من   السنوات  ،   وصرفت   من  أجله  الملايير  ،   وكان  من  المتوقع  عرضه    للمشاهد  الجزائري   خلال  هذا  الشهر  ( سبتمبر 2018)    غير  أن  رياحا   قد  هبت    وعرقلته  ،  فاللجنة  التي  شكلتها   وزارة  المجاهدين   رفضته  ومنعت  عرضه  في  الداخل  والخارج   لأسباب   تتمحور  على  عدم  مطابقته  للنص  الأصلي  ،  قصر  فترة  الطفولة  مقارنة  بالجانب   السياسي  الذي  طغى  على  حساب  الفعل  الحربي  ،  مع  غياب  المشاهد   التي  تبرز  العمل  الوحشي  الهمجي  في  استنطاق  واغتيال  الشهيد  الرمز  ،  وإظهار  الخصومة  بين  قيادات  الثورة  بين  الداخل  والخارج   هي  كلها أخطاء   وجب   تلافيها .  

مخرج  الفيلم  بشير   درايس  bachir.derrais  انتفض   وقال  بأن  الفيلم   مطابق  للعقود   المبرمة   مع  وزارة  الثقافة   صاحبة  الفيلم ،   وأن   المخرج    له  صلاحياته  التي  يخولها  القانون  في  إظهار  الحقيقة  ،  وفيلمه  سياسي  وليس  حربي  ، وأن  ابراز  اغتياله   ومختلف  وسائل  التعذيب  التي  تعرض  لها  البطل    تحتاج  إلى  دلائل   ثابتة  مؤرشفة   ويقينية ثابتة  ،  ورفع  المخرج  دعوى  قضائية  ضد  وزارة  المجاهدين   لجبر  الضرر  ،  وأنه  ساع    في  دعواه حتى  النهاية ،  ووعد   الجمهور  الجزائري  بمشاهدة   الفيلم .

 

أخطاء  الماضي ...  وأخطاء   الحاضر  .

نظامنا   الحاكم   نظام  شمولي   يتحكم   في  كل  الشيء  ،   فكل  شيء  خاضع   للرقابة    حتى  الثقافة  سيَّسوها  وأدلجوها    و  صبغوها  باللون  الذين  يريدون .

فإن اخطأ  ثوارنا    بأن  أبانوا  لبعضهم   العداء    حتى  وصل  حد ( التصفيات  السياسية )  تنافسا  على  السلطة  والمكانة  ،  وهي  ميزة  كل  الثورات   ،  فالثورة   الفرنسية  الوهج ،   زمن  روبيس  بيير  Robespierre  كان   شعارها   مرعب   ،(  أرسل   خصمك  للمقصلة  قبل  أن  يرسلك  إليها ) ،  فثورتنا   ليست  استثناء  فما  يمنع في  الفيلم    موجود  حقيقته  في  الكتب   ووسائل  السمعي  بصري   بتنوعها ،  فالأموال   جزائرية   يجب   صرفها   في  خدمة  [الثقافة  والحقيقة ]   وليس  خدمة   لأديولجية   نظام   حكم   جثم  على  البلاد  بوجه   تعسفي   منذ  فجر  الإستقلال   إلى  الآن .

  لماذا   الخوف  من  الحقيقة ؟ ....

طرح   الفيلم   لقضايا  الإختلاف  بين   الداخل  والخارج   الظاهر  في  علائق   (لجنة  التنسيق  والتنفيذ )   و ( الوفد   الخارجي)    الذي   وقع  تحت سيطرة    عبد  الناصر    هو  السبب  في  اغتيال  الفيلم  وتعطيله  ،  فالمشهد   الخطابي  بين  بن  مهيدي  وبن  بلة [شربت قهوة مع عبد الناصر شفت روحك شاف ، ومعلم كبير ]هو  القنبلة  المخيفة   للنظام   الذي  بنا  شرعيته   على  الوهم  الناصري  ،    فجماعة   وجدة   المسيطرة  على  دواليب   النظام   لحد  الآن   هي  صنيعة  جمال  عبد  الناصر  وهو  ما  يبرزه  المخابراتي  المصري    (فتحي  الديب)  في  كتابه   عبد  الناصر  وثورة  الجزائر .

  فتعطيل  الفيلم   لدواع   أو   لأخرى   هو  هدر   للمال  العام  ،   وتبذير للجهد   الذي  استغرق  5  سنوات  ،    فما  منع   وزارة  الثقافة    تقييم   العمل    قبل  نهايته  ،  ولماذا    لم  يُكتب  سيناريو  الفيلم   والموافقة  عليه     قبل  مباشرة  العمل  .

°°اخفاء   الحقاق  والسكوت  عن   الأخطاء   جريمة    لا  تغتفر  في  حق  أجيال  الحاضر  والمستقبل ،   لأن  تربية  الأمة  على  ) الفنطازيات  و المجد  الزائف (  سرعان  ما  يتبخر  أمام   الحقيقة    التي  يصطدم  بها  المتلقي  ،    فالأحسن  معالجة  أخطائنا   بأنفسنا  ،  قبل  أن  يفجرها   أعداؤنا   في  وجوهنا  وقد  الشدة   والأزمة ؟ !

 

 

°°فنانو   اليوم   أكثر  انفتاحا    على  العوالم  الخارجية   المؤثرة  ،   وهم  أقل   استجابة  للأوامر  والتوجيهات ،يُدركون  مآلات   الرغبة  في  تدجين   الأعمال  الفنية   لتطابق  سياسات   الأنظمة  ،  و صراع  المخرج   بشير  درايس   مع  وزارة  المجاهدين  أبانت    بأن   الدولة    تحتكر لصالحها ( الكلمة،  والصورة ،  والكتاب ) وبأموال  العامة ،    لعل   الصراع  بادرة   خير  سيفضي   إلى تحرير   الثقافة   والفن   من  المهيمنين  ،     

°°°نحن  فعلا  نعيش   أزمة   ذاكرة  .    فلكل  جماعة  ذاكرتها   الخاصة .

 

 

 

 

 

 

 

  







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز