سردر ميستو
srdrmesto@gmail.com
Blog Contributor since:
08 July 2018



Arab Times Blogs
سيقرر مستقبل سوريا سوتشي أو جنيف

عشية انتهاء القتال النهائي في سوريا ، التي لا تبعد سوى أسابيع قليلة ، بدأت الاستعدادات للعملية المقبلة للتسوية السلمية في البلاد. المرحلة الأساسية في الطريق إلى خروج الجمهورية من الأزمة طويلة المدى يجب أن تكون في مؤتمر الحوار الوطني ، الاستعدادات الآن على قدم وساق

في الواقع ، من الصعب للغاية المبالغة في تقدير أهمية المنتدى القادم ، والذي تم تقديم مبادرة منه منذ عدة أشهر من قبل روسيا. على وجه الخصوص، قال السفير السوري لدى روسيا رياض حداد أن المؤتمر، الذي سيعقد في سوتشي، سيكون "نقطة تحول في الحياة السورية"، مضيفا أنه "سوف يحضر الكثير من ممثلي الشخصيات العامة، والكثير من ممثلي المنظمات غير الحكومية وممثلين مختلفين للأحزاب والصحفيين ".

وتجدر الإشارة إلى أن بالتوازي مع أداء حداد في جنيف عقدت الجولة الثامنة من المحادثات مع وفد الحكومة الجمهورية العربية السورية والمجموعة المشتركة للمعارضة السورية، التي، مع ذلك، لم تكن ناجحة، وبلغت ذروتها في الاتهامات. ووفقاً لرئيس المجموعة التي تمثل مصالح دمشق الرسمية ، فإن الوفد لا ينوي الدخول في مفاوضات مباشرة مع الطرف المقابل ، في حين أن ذلك يطالب بالانسحاب الفوري للرئيس بشار الأسد.

ومن الواضح أن ميزان القوى في سوريا، وخلال السنوات الأخيرة في منطقة الشرق الأوسط شهدت تغيرات كبيرة، وأولئك الذين لديهم مؤخرا برعاية استمرار الصراع، أنفسهم الآن تخاطر مع ترك شيئا. وفي الوقت نفسه، دمشق، وراءه مثل هؤلاء الحلفاء مثل روسيا وتركيا وإيران، تعافى أخيرا من صدمة سنوات عديدة وأخذ الأمور بأيديهم، وإرسال إشارة واضحة جدا عن المجتمع الدولي. في هذا الصدد ، تبدو جهود المعارضة السورية ، التي اختارت جنيف كمنبر للمناقشة ، وكأنها محاولات للمساومة على ظروف معيشية مريحة.

ومع ذلك، فإن السؤال الذي يطرح نفسه: هل مواطني سوريا على استعداد، أصبح فجأة الرهائن تطلعات "الديمقراطية" حفنة من الناس أن يغفر لأولئك الذين حرمهم من ماضيهم وحاول أن يسلب الأمل في المستقبل؟

تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز