الطيب آيت حمودة
aithamoudatayeb@maktoob.com
Blog Contributor since:
17 July 2010

 More articles 


Arab Times Blogs
الداي حسين ... والملوك الذين لا يستسلمون .

 

الداي  حسين ...    والملوك   الذين  لا  يستسلمون .

 

°°أحيانا  بعض  المماراسات  تأكد  لنا  بأننا ننتمي   لأمة   تمجد  جلاديها   ،  أمة  مصابة   ب (متلازمة   ستوكهولم )  ،  الأمة  التي  قال  مالك  بن  نبي   بأن  لها ( قابلية  للإستعمار ؟)

 

°°نظامنا  يغذي    تلك  القابلية  أحيانا  ،   فهو  يمجد   الأشخاص   على  حساب   الشعوب  ، ويخصص  ميزانيات  سخية  لأنتاج   أفلام   تشجع ُ  الإنبطاح  .

°°فالشخصيات   التي  يُعالجها   فيلم   [الحاج  أحمد   باي ] شخصيات  [ لا  تعبر  بملامحها  وأفعالها   ومواقفها   عن  الشعب  الجزائري ] ،  فالتاريخ   يحدثنا   عن  انبطاحات  واختلالات   وقعت   زمن  حكم ( الداي حسين)   خاتمتها   تسليم   مفاتيح   [البهجة ]   لقائد  الحملة   الفرنسية (الكونت دوبورمون  في  5جويلية   1830 ) مقابل    تخصيص  سفينة  لتهجيره   وأسرته   وحاشيته  بما  خف   وزنه  وغلا  ثمنه    تاركا    الشعب   في  (حيص  بيص)  مع جيش  الإستعمار الغاشم  ،  الشعب الذي  راهن  على  مقدراته  الذاتية  ملتفا  حول    زعمائه  الشعبيين    مثل ( ابن  زعموم ) و(الحاج  سيدي  السعدي)  و(الحاج  محي  الدين  بن المبارك)  ...

°° الحاج  أحمد   باي   مقاوم  شرس   حاول   تجسيد    الشعبية   في  تنظيم  المقاومة  باعتباره  وريثا  للسطة  العثمانية    لكنه  له  أخطاؤه الإستبدادية  والإبادية  ضد    الأهالي  الجزائريين ،  واصطدم   بقوة  شعبية   أكثر  وطنية   تمثلت  في   قوة ( دولة  الأمير  عبد  القادر)  ،  فالصراع  بينهما على  الزعامة     استغلته  فرنسا   بذكاء  في  (الإطاحة  بهما  معا )،  وبقي  الشعب  بقيادات   جهوية   منقسمة  سهل  على  فرنسا   ابتلاعها .  

 

  °°°   فعظماء  الأمة [ الجديرون   بالأفلام ]     هم  الذين   استشهدوا   في  ساحات    الوغى    (وسلاحهم   بين  أيديهم ) ذوذا  عن  الوطن  ،     ك(علي  لبوانت ) ،   و (العقيدان  عميروش  وسي  الحواس)    اللذان  سقطا  في  ميدان  الشرف  والسلاح  بين  يديهما   ،   و المقاوم   محمد  المقراني   الذي  لفظ   أنفاسه    في  ساحة  المعركة   مع  العدو  بعد أربعين  سنة    من  هروب   حسين  داي ،     الأجدى   الأخذ  بنصيحة    ملكتنا  العظيمة [  ديهيا  ]  التي  قالت [ الملوك   لا  يستسلمون . ]

    

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز