نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
حرب الأفيون الثالثة في الشرق الاوسط .. حرب السوشيال ميديا

لن أقول نصف الحقيقة .. بل الحقيقة كلها حتى آخر قطرة وآخر قطعة صوت أخرجها من حنجرتي .. لأنني لاأحب الأنصاف والاجزاء .. ولاأومن بالاشياء الناقصة حتى لو كان البحر ناقصا قطرة واحدة .. ولو كان الكون ناقصا نجما او مذنبا .. ولااحب من الشيء بعضه بل كله .. لذلك فأنا لاأحب أنصاف الآلهة .. ولا أنصاف الرجال .. ولاأنصاف الحلول .. ولاأنصاف الأوطان .. ولاأنصاف الزعماء .. ولاأنصاف الحرية .. ولاأنصاف السلام ..

اذا اردت ان أقول ان سلاح اميريكا الذي لايزال يتغلغل في أجسادنا وقلوبنا هو سلاح وسائل التواصل الاجتماعي بكافة اشكالها فانني لااقول نصف الحقيقة بل كلها .. واذا كان في التاريخ حرب مشابهة فهي بلا شك حرب الأفيون التي شنها البريطانيون والفرنسيون على الصين حتى استسلمت لهم واعطتهم مايريدون .. فمن يقرأ التاريخ يعرف ان الصين عاندت فكرة التجارة الحرة مع الغرب وقال امبراطورها للبريطانيين "لسنا بحاجة الى سلعكم كي نشتريها .. فيكفينا مالدينا ولن ندفع مدخراتنا من الفضة ثمنا لبضاعة البرابرة" .. فما كان من البريطانيين الا ان أقاموا مزارع الافيون في الهند وبدؤوا بتصديرها للصين التي صار شعبها مدمنا وصار الصينيون الذين لايشترون من البرابرة بضائعهم بل صاروا يشترون منهم الأفيون .. وانتقلت مدخرات الصينين من الفضة الى جيوب البرابرة لشراء الأفيون الذي دمر المجتمع الصيني دمارا هائلا لأن عدد المدمنين الصينيين عام 1850 قدر بما لايقل عن 120 مليونا .. وهذا الرقم في ذلك الزمان ربما كلن يمثل معظم سكان الصين او نسبة ساحقة منه .. وخسرت بسببه الصين هونك كونغ ووصل الفرنسيون والبريطانيون الى بكين وأحرقوا قصر الامبراطور بعد نهبه وهو من أجمل قصور الدنيا ..

حرب الافيون لم تنته الا عام 1911 .. ولكن الغربيين الذين تفننوا في زراعة الافيون وتسويقه لتدمير الشعب الصيني الذي تحول الى شعب من المدمنين المخدرين لعشرات السنين .. هؤلاء الغربيون زرعوا أفيونا جديدا في العالم العربي وزعته الحكومات العربية وتداوله الناس حتى أدمنوه وهم لايدرون انه يدمرهم ويدمر مجتمعاتهم .. انه الافيون الجديد وهو وسائل التواصل الجتماعي التي دمرت البنية الاجتماعية للمجتمعات العربية لأنها لم تكن مضبوطة ولاتستوعبها قوانين كما في الغرب الذي يسطر على كل مفارق الطرق في السوشيال ميديا ولايسمح بتداول قضايا خطرة تهدد السلم الاجتماعي ..

السوشيال ميديا العربية هي مزارع الافيون التي يزرعها الغرب على حدودنا وفي بيوتنا وفي عقولنا ويوزعها مجانا في الطرقات .. فنجد هذا الشعب المصاب بالهلوسة والجنون من تداول صورة او خبر .. ونجد ان الربيع العربي هو نتاج شعب الافيون الجديد .. ومانراه اليوم من صور مجنونة في العراق ولبنان ومصر عن الثوار الذين يريدون حقوقهم وملء جيوبهم وملاحقة الفاسدين وهم لايدرون اين يسيرون ولاكيف يتوجهون الا الى ساحات يأخذها اليهم خبراء السوشيال ميديا .. وأحس ان كل من يتحدث ويردد الشعارات مخدر لأنه لايقدر عواقب الفوضى التي يثيرها وهو لا يعرف خطة اليوم التالي الا ماتردده السوشيال ميديا وتلقنه اياه .. أحس ان كثيرين منهم صادقون فيما يريدون لكن كأنهم مخدرون لايقبلون نقاشا ولا جدالا .. وكما نزلوا الى الشوارع عام 2011 فانهم لايزالون ينزلون الى الساحات رغم ان هناك قناصين ومندسين يريدونهم ان ينزلوا ليقتلوهم ويتاجروا بصور دمائهم وأجسادهم .. ولافرق بينهم وبين ملايين الصينيين الذين كانوا تحت تأثير الافيون الذي تبيعه لهم السفن البريطانية ومراكز التوزيع القادمة من مزارع الهند البريطانية .. يشترونه وهو دمارهم ..

كنت أعاني كثيرا عندما أجادل المؤمنين بالربيع العربي وشعاراته .. وأجد ان من المستحيل ان أقنع أحدا ان مسرحيات الكيماوي في سورية هي فبركة وان اسرائيل وتركيا منغمستان في كل تفاصيل الحرب الجهادية واستيراد القاعدة وتصنيع داعش لتدمير سورية والعراق .. بل كان المؤمنون يناقشونني وكأن في القرآن آيات تقول ان النظام السوري هو الذي صنع داعش بالتعاون مع اسرائيل وهو الذي قتل الناس بالسلاح الكيماوي .. نقاش مع عقل شرب الافيون .. وآراء نشم منها رائحة الحشيش والهيرويين .. لايوجد تفسير علمي لهذه الحالة الهستيرية التي أصابت المجتمعات العربية من الجنون والتناقضات الهائلة بحيث انها تنتقل من أقصى اليمين الى أقصى اليسار الا انها تحت تأثيرات مسمومة .. فهي مرة تنتج ربيعا اسلاميا شديد الدموية والعنف .. نساؤه منقبات ومجاهدات نكاح .. ورجاله ذباحون ومجاهدون اسلاميون تحت راية الناتو "الصليبي" وراية لوبيات اسرائيل .. وبعد ذلك تطلق موجة ربيع مجنون آخر في لبنان من الراقصين والراقصات والخليعين والخليعات وحفلات التعري في ثورة جنسية من نوع آخر .. لايوجد تفسير لهذا التناقض في منتجات المجتمعات بهذه الاختلافات السريعة الا اننا نعيش حرب الأفيون التي تتغلغل في بيئاتنا ومجتمعاتنا حتى تخدر الناس وتشل تفكيرهم وتقودهم الى أقدار خطرة كما تفعل المخدرات .. ولكن الافيون هو تلك التي نسميها وسائل التواصل الاجتماعي التي توجهها في بلادنا بخبث فائق مكاتب خبيرة بتدويخ الناس بالاشاعات والتحريض على كل شيء وتجميل كل شيء قبيح .. وتقبيح كل شيء جميل .. ولذلك كانت كل عمليات التجنيد والترويج أو الترهيب والترويع للقاعدة وداعش تقوم على وسائل التواصل الاجتماعي قبل كل شيء .. وتقوم فضائيات الخليج بعملية تحلية واضافة منكهات وأصباغ لما صنعته وسائل التواصل الاجتماعي .. واذا كانت حرب الافيون اصابت 120 مليون صيني اي معظم الأمة الصينية فان افيون التواصل الاجتماعي اصاب 300 مليون عربي بدمار نفسي ..

الصين التي هزمت حرب الأفيون الاولى التي دمرتها تنبهت لحرب الأفيون الثانية التي كانت وسائل التواصل الاجتماعي فأغلقتها جميعا ومنعتها .. ووضعت وسائل اتصال خاصة بالصين منضبطة ومراقبة ولايمكن لأي تاجر أفيون غربي ان يمرر بضاعته وشائعاته وصوره العنيفة وخدعه الى الشعب الصيني .. وحذت روسيا حذوها في برامج كومبيوتر مضادة لوسائل التواصل بحيث انها صارت تستعمل ذلك الافيون للتسلل الى مجتمعات الغرب وتثير الكثير من المشاكل في معسكر الخصم ..

لذلك يجب علينا ان لانترك هذا الافيون من وسائل التواصل يتابع عملة تدمير المجتمع دون ضبط او سيطرة لأننا لانملك وسيلة التحكم به وبمنتجاته وطرق توزيعه للنظريات والاراء والشائعات والخبرة على التحريض وتدمير العلاقات الانسانية او بناء عالم من الاوهام عن الحرية القادمة من الناتو .. وعن الكرامة القادمة من اسرائيل ومخيمات اللجوء .. وان الفساد يتلاشى من العالم اذا سقط حزب الله ودحرت ايران وسقط النظام في سورية .. لن تندموا اذا ما استفدتم من حرب الافيون الصينية ووصل الامر الى حد قطع هذه الشجرة الملعونة الافيونية من شروشها .. شجرة أفيون التواصل الاجتماعي حيث الجيوش الالكترونية وحيث الذباب الالكتروني .. فتواصلنا صار افيونا لأنه تواصل مع العدو بشكل غير مباشر .. وهو بمثابة اعطاء أوردتنا لمن لانعرفه تحت قناع الطبيب الجراح .. يحقن هذا الجراح المقنّع في اوردتنا وشراييننا الافيون .. ونذهب في حفلة هلوسة دموية مدمرة .. مرة نسميها ربيعا عربيا .. ومرة نسميها ثورة كرامة .. ومرة نسميها أم الثورات .. وثوراتنا الحالية في الحقيقة هي من بنات الافيون .. هذه هي الحقيقة وليست نصفها .. الحقيقة التي لم أنقص منها قطرة .. ينقص البحر ويتبخر .. ولاينقص من حقيقتي قطرة ..

Image may contain: 1 person, sitting
Image may contain: 2 people, people sitting
Image may contain: 2 people, people on stage and crowd
Image may contain: one or more people, people standing, crowd and outdoor






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز