نارام سرجون
serjoonn@yahoo.com
Blog Contributor since:
25 April 2011

كاتب من سوريا

 More articles 


Arab Times Blogs
الرؤوس التي أينعت في ادلب وحان قطافها .. الأسد يبدأ موسم الحصاد الأخير

لاأظن ان الرئيس التركي (أبو بلال السلجوقي) في أحسن احواله اليوم وقد أخذ على حين غرة بزيارة الأسد الى ادلب .. ويجوز فيه قول امرئ القيس الشهير:

بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه .. وأدرك انّا لاحقان بقيصرا

فصاحبنا أردوغان في سوتشي أدرك انه وصل الى اللحظة التي لامفر منها ولامهرب .. وهي لحظة الخروج من ادلب واعلان نهاية الثورة السورية التي حملته بأحلامه المريضة الى الجامع الأموي .. فاذا به يكاد يفقد أياصوفيا في رحلته الى الجامع الاموي .. يحق لأبي بلال ان يبكي بين يدي القيصر بوتين وهو يرى ان تعب 9 سنوات من الارهاب وزراعته وسقايته ورعايته قد صدر قرار باتلافه ومصادرته .. وأن أيام الزعرنة واللصوصية وقطع الطرقات لسرقة النفط والقمح والأعضاء البشرية والمعامل والبشر قد وصلت الى خط النهاية .. وتم ابلاغه القرار في قصر القيصر .. واستطاع ان يرى القرار الروسي السوري في معنى زيارة الاسد الى ادلب .. وفيها التحدي الكامل والاحتقار الكامل لكل تركيا العثمانية وأحلامها ومواثيقها الملية ..

ولاشك ان أبا بلال يتحدث في سوتشي وعقله ليس معه وجوارحه منشغلة عن الكرم الروسي في استقباله وأكواز البوظة .. فعينه واذنه في ادلب .. الصيدة التي ضاعت منه (على رأي هوميروس العرب حمد بن جاسم آل جبر) .. فقد فهم أبو بلال من صورة الاسد في ادلب أن سوتشي هي لقاء بوتوكولي استعراضي وان قمة سوتشي الحقيقية قد تم تنفيذها بين الاسد وبوتين وأثمرت عن رسالة ادلب الواضحة والصريحة حيث شوهد الأسد يصل الى ادلب ويضع رسالة واضحة في بريد اردوغان الارهابي ويرسلها الى عنوان كتبه الأسد ف منطقة الهبيط .. فقد كتب الأسد على الظرف الذي رماه في ادلب وأخذه الجولاني مسرعا وسيعطيه الى حقان فيدان الذي سيدخل الى قصر اردوغان ويقرع الباب عليه في غرفة نومه مع امينة ليوقظه من نومه في منتصف الليل ويعطيه الظرف الذي كتب عليه الأسد : (الى اللص الذي يسرق المعامل والقمح والنفط والأرض .. اللعبة انتهت ..) .. وطبعا لاداعي لأن يقرأ أبو بلال ارسالة ولاأن يفتحها .. ففيها ورقة بيضاء .. وكل الرسالة مكتوبة على الظرف (الى اللص الذي يسرق المعامل والقمح والأرض) .. فالمكتوب مقروء من عنوانه .. فاللص سيلاحق ويسترد منه كل ماسرقه بالقوة .. وهو سيبقى مطلوبا للعدالة الشعبية السورية الى آخر يوم في حياته .. وسنأتي بالعدالة اليه لتنفذ قرار المحكمة الشعبية والتاريخية للشعب السوري الذي سرق منه اللص حياته وماله وأبناءه ورفاهه ومستقبله وأمانه .. ولاصلح معه ولااتفاق ..

يستحيل ان يكون توقيت زيارة الاسد الى ادلب عشوائيا وان لم يتم اتنقاؤه بعناية فائقة ليتوازى مع قمة سوتشي .. وغالب الظن انه تم بالتنسيق بين بوتين والاسد ليفهم اردوغان في سوتشي ان هذه القمة هي قمة النهاية للحرب السورية ونهاية الوجود التركي في الشمال السوري .. فلا وجود للصدف في التحركات السياسية للكبار والعمالقة .. الأسد وبوتين كانا يوزعان الأدوار بينهما .. القيصر يلتقي ابا بلال في سوتشي ليبلغه القرار الروسي السوري .. والأسد يصل الى الميدان لتاكيد الرسالة والقرار من ادلب .. وأن لامزاح في هذا الشأن ولاتسويف ولامماطلة .. وعلى أردوغان ان يقرر ماذا يريد في اللحظات الأخيرة قبل ان تهدر محركات الدبابات والطائرات وتسحق أنف اردوغان في ادلب .. فلم يبق من اردوغان في ادلب الا انفه الذي ستسير عليه سلاسل الدبابات وتسويه بوجهه ..

ويبدو ان مقررات قمة اردوغان وبوتين قد بحثت قبل ايام من انعقادها حيث وصل مبعوث الرئيس الروسي الى دمشق لا حاملا رسالة من بوتين بل ليأخذ رسالة الأسد الى سوتشي لينسق خطواته مع شريكه وحليفه الرئيس الروسي بوتين .. ولاشك ان الحليفين اتفقا على ابلاغ اردوغان في سوتشي ان وقت معركة ادلب قد أزف وان رؤوسا فيها قد اينعت وحان قطافها .. الرؤوس التي زرعها اردوغان وسقاها وحماها حتى آخر لحظة قد جاء من يحصدها ويجنيها .. وكان الكرّام والكرّامون يجتمعون حول الكرم الادلبي .. الأسد والجيش السوري .. وضعوا اللمسات الاخيرة على خطة انزال النورماندي ..
وسيكتب جاويش اوغلو عن هذه اللحظات الصعبة بين سوتشي وادلب وهو يرى سيده الخليفة الذي كان يحلم ان يصلي في الأموي فكاد يفقد اياصوفيا .. جاويش سيكتب لأبي بلال قائلا:

بكى سيدي لما رأى الدرب دونه .. وأدرك اّنا مذعنان لقيصرا

زيارة الاسد لادلب غالبا هي الزيارة التي ستسبق زياره الى الرقة والجزيرة السورية لاعلان نهاية الحرب على سورية .. وهي ماتعني ان توقعناه جميعا ان عام 2020 لن ينتهي قبل ان يكون كل ماضحينا به قد أثمر وأينع .. واعطانا الحرية الحقيقية التي فديناها بأرواحنا وشبابنا ورجالنا ونسائنا .. هذه هي الحرية التي تستحق ان يقال انها حمراء وأن لها بابا بكل يد مضرجة يدقّ ..

باب الحرية الحمراء فتحناه .. ولن نسمح لكائن من كان ان يسرق منا حريتنا وكرامتنا وأرضنا وقمحنا .. وسنقطف له رأسه .. فنحن لسنا من يضع العمامة الارهابية ةالعثمانية ليعرفه الخصوم .. بل نحن اذا ماوضعنا الخوذة العسكرية فالعالم كله يعلم أننا سنقطف رؤوس الخلفاء .. ونقطف الكروم .. ونعيد حقول القمح والزيتون ..

Image may contain: shoes






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز