عطية زاهدة
attiyah_zahdeh@hotmail.com
Blog Contributor since:
04 October 2013

كاتب من فلسطين

 More articles 


Arab Times Blogs
أصحاب الفصوص: تركي الحمد، نديم قطيش، فجر السعيد، مبارك المهدي ... الخ

أصحاب الفصوص: تركي الحمد، نديم قطيش، فجر السعيد، مبارك المهدي ... الخ

 

 وأخيراً اكتمل النقل بالزعرور، وجاء الخنَّ ممعوطُ الذنب منتوفاً ريشُه، إذ خرج نديم قطيش على غفلةٍ مفصّصاً.

ولقد سأل تلميذٌ شيخَه وكان من الساخرين:

لماذا أراد بنو إسرائيل من موسى ثوماً وعدساً وبصلاً بدلاً من المن والسلوى؟

فأجاب: أحبّوا أن يفصّصوا.

قال عجائزنا: من ليس له صيت فلْيفصّصْ في المسجد.

وقالت عجائزنا: من ليس له صيت فلْيُضرُطْ في الحرم.

فالفص في دارج الكلام هو صوت الريح إذْ تنفخها الاست وقد مسّها الطربُ فكأنما هو صفير.

ومن تصنت للمراحيض أهدته الفصوص!

وكلَّ يومٍ يخرج علينا "أبو فصّ" جديدٌ (تركي الحمد مثالاً) أو "أمّ فصّ" جديدة (فجر السعيد) .

وقائمة أصحاب الفصوص طويلة وهم قوم يتافصصون جهاراً نهاراً كما كان قوم لوط يتضارطون في ناديهم متنافسين أيهم أشدُّ ضرطاً وأكثر فصوصاً.

 ومن ضرط استبشر بالخراء!

وسيعلم  دعاة التطبيع المنضبعون أي منقلب سينقلبون، وأي أكلة سيأكلون!

أجل، من ليس له صيت فليفصص في المسجد، فيتناقل الناس أن فلاناً ضرط في المسجد – ويا بنت قولي لأمك - فيعرفون اسم الضارط فيقولون عنه: "فلان أبو فصّ". وقد تفعلها امرأة من النساء أيضاً فتصبحُ في نسوة المدينة "أمَّ فصّ".

ولقد درج العجائز على وصف كل من يزدرونه مقاماً ويستحقرونه نفساً ويسترذلونه سلوكاً أنه: "أبو فصّ". وقد يُقال: فلان "أبو ضراط"، أو كما يقولون عنه: مُضريطة!... والمُضراط في لغتنا العامية هو المريء، ومن كان في مكانته كالمريء فلا مروءة له؛ فإن المريء لمما يرمي الجزّار إلى الكلاب والبسس.

وإن الفضيحة لتصنع للعائب المستزيد شهرة.

وفضائح بنت الهوى دعاية مجانية.

إنها تأتيها بكل فحّاشٍ لحّاس زنيم.

وبئس من حسب الفجور سعادة.

ومَنْ يفرّط يصبح يضرّط.








تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز