ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
خطاب السيد نصرالله والنووي الامريكي وانهيار النظام العالمي.


كما اخبرتكم بأن آخر دقيقة من خطاب السيد نصرالله حول المصارف تعادل هبوط مركبة الفضاء على كوكب المريخ، لان السيد نصرالله أصاب في هذه اللحظة "السيستم" وانا لا اقول بان السيد لا يصيب، ولكن هذه المرة أدخل كلمة السر في تلك المنظومة التي تتحكم وتسيطر على العالم، لذلك تحركت كافة الوكالات الدولية من رويتر وغيرها ونقلت هذه النقطة تحديدا من الخطاب.

وهل تذكرون عندما كتبت أن السيد نصرالله لأول مرة يواجه الأعور الدجال، مع العلم ان سماحته منذ أربعة عقود ومن معه يقودون حربا لا هوادة فيها ضد الاستكبار العالمي، بكل ما يملكون من قوة وامكانيات، ولكن عندما تكلم السيد نصرالله في يوم الجريح عن أحجار على رقعة شطرنج، أصاب السيستم، هز النظام العالمي، مما جعل القارة الأمريكية تتحرك نحو الشرق الاوسط.

هذه الجملة أحجار على رقعة شطرنج جعلت ترامب رئيس أكبر وأقوى دولة بالعالم يحرك اسطوله البحري والجوي وان يقطع مسافة آلاف الأميال ولعشرات الساعات، ليصل إلى القدس التي تعتبر رقعة الشطرنج وان يتناول العشاء فيها مع نتنياهو وهو عشاء عبارة عن طعام وحلوى على شاكلة رقعة شطرنج، فقط من اجل الرد على السيد الذي اصاب السيستم.

نعم القضية بالكلمات السحرية، فالنظام العالمي الجديد يقوم على قدرتك أن تدخل الباسورد وتبدأ بالتحكم بما يجري حولك أو اقله تشاهده بالصوت والصورة على حقيقته، اما تلك الاضاليل من النظريات الاستراتيجية والتحليلات الهملونية فإنها فقط مضيعة للوقت.

فالنظام العالمي يراقبك وانت تحاول تفكيك العبوة التي زرعت بتكوين وطنك الأساسي، والتي أعدت بطريقة معقدة للغاية وقد بنيت من المتناقضات ووضعت في أضعف نقطة، حيث عندما يتم تفجيرها ينهار نظام وطنك بطريقة تجعل إعادة تركيبه وتجميعه في غاية الصعوبة أو من المحال.

لذلك انا منذ اربع سنوات وأنا اقول دعونا نحاول أن نبني أو أن نضع نظام قادر أن يتعامل مع السيستم قبل أن يفعل بنا كما فعل بناجازاكي وهيروشيما، لاننا اذا أخذنا السلم التكويني بالنظام الشيعي في الترتيب تجده شبيه بالنظام الياباني على مستوى الاحترام ومكانة الرمز، مما يعني بأنه لا يوجد أمام اعدائنا إلا توجيه ضربة كبيرة للغاية كما وجهت الى هيروشيما، مما يجعل الرمز الشيعي يتوقف او يطالب بانهاء الحرب مع السيستم كما حصل مع امبراطور اليابان التي قصفت لانها كانت تحارب السيستم.

ولكن وضعنا اصعب من الوضع الياباني، فإن سمح للشعب الياباني بإعادة بناء نفسه ومنظومته الاقتصادية والصناعية والتكنولوجية، فذلك لانه بعيد عن مركز السيستم اي انه بعيد عن القدس التي تعتبر هي الأساس في سيستم النظام العالمي الجديد اما نحن الشيعة لقربنا من السيستم بل نحن بداخله لن يسمحوا لنا بإعادة بناء نفسنا من جديد بل سيتم العمل بكل قوة وفعالية على اقتلاعنا منه وابعادنا عنه أو مطاردتنا حتى القضاء على آخر واحد منا كما فعل بالهنود الحمر ويفعل اليوم بالشعب الفلسطيني.

انا لا أقول بأنه من المحتمل أن يستخدم النووي ولكن اقارب المثل القائل بأن كلمة بتحنن وكلمة بتجنن.

 

وانه علينا أن نكون حذرين وان لا ندخل شيفرة خطأ في السيستم والا سينفجر بنا كما تنفجر العبوة بحال فشل تفكيكها، الوضع دقيق للغاية.

لذلك نحن بحاجة لفهم هذا النظام الذي وضع قبل اربع مائة عام للسيطرة عليه وتفكيكه أو أقله جعله يفهم بأنه غير قابل للحياة هنا بالشرق الاوسط، من خلال:

البحث عن علوم الكابالا

وفهم الرموز الماسونية

واعادة قراءة معمقة لمؤتمر هرتزل

وتحليل بروتوكولات حكماء صهيون، بناء على المتغير العالمي،

واسقاطهم على الواقع السياسي والاقتصادي لاي بلد من اجل تحليل الشيفرة التي من خلالها نجبر عدونا اما ان ينصاع لنا أو يتجنبنا بسبب كشفنا مشروعه.

لذلك منذ سنوات وانا اطالب الإعلام المقاوم الممانع أن يطور أسلوبه ويغير مرادفاته لخلق منظومة دفاعية من خلال صناعة راي عام محلي واقليمي ودولي ممانع بالاضافة الى تحقيق مكاسب لا تقل عن اعلام اعرق الدول حسب التصنيف الدولي الحديث.

ولكن المشكلة نحن أمة لا تهتم والا كان هناك من سأل كما يحدث كل يوم في امريكا والغرب وحتى الجانب الآسيوي من العالم، الذين يقيمون البرامج بكلفة مئات ملايين الدولارات للبحث عن كل كلمة أو فكرة أو حتى حلم قابل لتحقيق لمواكبة التطور والتغيير العالمي من حولنا وفي الكون.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز