اضحوي الصعيب
mhmdalsyb@gmail.com
Blog Contributor since:
03 March 2019



Arab Times Blogs
عام التسامح

أطلقت الإمارات على هذا العام عنوان ( عام التسامح ) لتشهر نفسها في العالمين دولةً عصرية تحمل قيم الغرب ، خصوصا وأنها تتمتع أصلا ببعض تلك القيم كالإباحية والساميّة . فاستقبلت البابا وشيدت كنائس ومعابد هندوسية وبوذية ، وزارت واستقبلت الاسرائيليين ، واستحدثت وزارة للسعادة . ولم يبق الا ان يعترف لها العالم بهذا الفضل . لكن الرياح جرت بما لا تشتهي سفنها . إذ حل فيها الفريق القطري كاللعنة ، وأطار عن وجهها قناعا زائفا حاولت الاستتار به . فانطبق عليها قول بدوي الجبل :

أغضبْ صديقك تستطلعْ سريرتهُ

للسر نافذتان : السكرُ والغضبُ

ما صرّح الحوض عما في قرارتهِ

من راسب الطين الا وهو مضطربُ

فقد غضبت الإمارات بجنون وصبت جام غضبها على المشجعين الرياضيين كاشفةً عن نوع من الكراهية داعشي المعدن . ونسيت في سورة الغضب ان تميز بين الضحايا فارتكبت الخطيئة التي لا تغتفر عندما حشرت بين الذين حشرتهم في المعتقلات مواطنا بريطانياً كان يرتدي علم قطر ظناً منها انه عماني . فأهين وعُذب مع المغضوب عليهم ، ولم ينتبهوا لطينته الا بعد فوات الأوان . فأطاح اعتقاله بالجهود المضنية والمليارات المهدورة على تحسين الصورة المتسامحة للإمارات وحكامها .

الذي يهم الإمارات من كل هذه المظاهرة الصاخبة ليس رضا العمال الهندوس والبوذيين والأفارقة ، ولا مسيحيو مصر ولبنان والأردن .  يهمها فقط الغرب وإسرائيل . وبالنظر لعدم وجود يهود في الإمارات شعر أهل التسامح ان مهرجانهم منقوص . ولسد هذا النقص قاموا باستيراد ثلة من اليهود ، وجهزوا لهم بطاقات الإقامة قبل وصولهم ، وشيدوا لهم كنيساً في دبي كي تكتمل الفرحة والتسامح . ومن يدري فربما يصبحون عما قريب مكوناً أصيلا من مكونات الشعب الإماراتي ويتسنم أحدهم جهاز المخابرات !!






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز