مقبل الميلع
almayla@yahoo.com
Blog Contributor since:
27 February 2019



Arab Times Blogs
الدين والاسترزاق

    حبا بالاقامة في أرض " دلمون "  ارض الخلود حسب السومريين أو الفردوس لدى المسيحيين والجنة كما يسميها  المسلمون يحرص الاخوة المؤمنين على أداء الصلاة باستمرار عزاء للنفس علها تحصل على هذه الاقامة المريحة حيث لا ينعق فيها غراب ولا يرف فيها طائر الموت ويحسب اليوم فيها بشهر ليس هناك حسد ولا بغض لا تعب ولا مرض الخ ...

    ونظرا" للازدحام الشديد على هذا الطريق ارتأت بعض المراجع الدينية الكبرى ان تؤمن للراغبين تسهيلات واغراءات  مهمة تساعدهم في الوصول الى الهدف والامثلة كثيرة على اتباع مثل تلك الاساليب وقد لفت انتباهي ما حصل في كنيسة القديس " جان الموراني " في احدى مدن الخطيئة الامريكية انها كنيسة تابعة مباشرة لأعلى سلطة كنسية تخدم اربع جاليات مختلفة ( العربية- البرازيلية – الفيليبينية – اضافة الى قداس باللغة الانكليزية لمن يرغب ) وتسير الامورفيها على خير ما يرام مع كل الجاليات عدا الجالية العربية فنحن العرب مختلفون في كل شيء حتى في العبادة والتقرب الى الله نحن مختلفون .

    ابتدأ الخلاف بتعيين البطركية كاهنا جديدا ذكرني بما قرأته عن بطليموس الثالث عشر والد كليوباترا الذي كان يلقب بالمزمار لانتفاخ خدييه غير ان الفرق بينهما ان بطليموس كان اسمر البشرة اما الكاهن المزمار الجديد فهو حليق الرأس احمر اللون وهو غير متزوج .

    نقلت البطركية الكاهن القديم الذي كان قبل بطليموس الجديد الى كنيسة صغيرة فلم يعجبه الحال وتعاطف معه فريق من المصلين واخذ فريق اخر رأيا مغايرا" حبا بالاختلاف ووقفت غالبية من المصلين على الحياد تنتظر المنتصر على طريقة النأي بالنفس فانقسم المصلون الى قسميين منذ اليوم الاول وتفاقم الخلاف بعد بضعة اشهر حين ابتدأت مؤنة الجبنة تتناقص من بيت المونة  فاتهموا بطليموس الجديد أنه وراء مصيبتهم فقد كان الوضع مختلفا مع الكاهن القديم وعلى الفور باشر الفريق المتضرر بالحفر للكاهن الأحمر للتخلص منه وأحس المزمار بما يحاك ضده فتحرك الفريق المناصر له ضد الفريق الاخر بالدفاع عنه بالقول لهم انه ليس بيهوذا اي اذهبوا وابحثوا عن القطع الفضية في مكان اخر وصار الخلاف بين المصلين علنا" فتذكر فريق الجبنة  ذاك السلاح القاتل سهم "ابولو" كتابة التقارير الى الاجهزة الكنسية العليا فأردوا بالمزمار منقولا" بفرمان كنسي الى كنيسة في مدينة ايلي القديمة التي لا يتجاوزعدد سكانها ال 970+ وهكذا ربح الاسترزاق وخسر الايمان .

   بعد صدور هذا الفرمان شعرت مجموعة الكاهن بالهزيمة فانتفضوا بداخل الكنيسة ورد عليهم الفريق الاخر بالسباب والشتيمة  وتكرر الموضوع أكثر من مرة حتى أنه في احدى المرات استدعيت الشرطة لفك الاشتباك وصار كل فريق يتهم الفريق الاخر بالكفر وعدم الايمان كأن كل واحد منهم لديه " ترموميتر" يقيس فيه نسبة الايمان لدى الاخر وقد نسوا أن الله لا يحب المنافسة ووصلت الأخبار إلى الاسقف فأصدر فرمانا جديدا" باغلاق الكنيسة للجالية العربية حتى اشعار اخر وعلق اخرون اين سنصلي ومن خلال تجربتي المتواضعة وجدت أن أكثر الأماكن التي يصلي فيها الناس هي في مدينة "لاس فيغاس " لقد رأيت أحد المؤمنين يصلي بخشوع  وحرارة وهو يقامر خلف الماكينة وكان الشيطان يجلس خلفه فقلت للشيطان دعه يصلي عساه يربح عله يعوض شيئا" من خسارته فأجابني الشيطان بتبجح قائلا" : حين يذكر الله أذكر معه فقلت : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

قال : أرأيت ثم انصرف .      


   

                                                                   مقبل الميلع







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز