ناجي امهز امهز
naji1122@hotmail.com
Blog Contributor since:
06 November 2009

 More articles 


Arab Times Blogs
خطورة القرار البريطاني على حزب الله والطائفة الشيعية.

خطورة القرار البريطاني على حزب الله والطائفة الشيعية.


منذ عامين حذرت من هذا اليوم الأسود حيث كتبت بمقال · السيد نصرالله يعلن الحرب وجها لوجه على المسيح الدجال بقلم: ناجي امهز.

ورغم أن البعض أعتقد بأني أبالغ بالتكلم عن نظرية المؤامرة، الا ان ما قام به نتنياهو بعد شهر من نشر المقال حين استضاف ترامب على العشاء في القدس المحتلة، كان واضحا جدا اني محق بكل كلمة كتبتها بمقالي، لان نتنياهو عندما وضع أطباق الطعام كان عليها رمز الاعور الدجال وهي رقعة الشطرنج التي كان تكلم عنها السيد نصرالله قبل شهر(2017)،

 

ورغم صدق ما جاء بالمقال إلا اني لم الحظ بأن أحدا سألني عن رأي او تصوري لما يجري وماذا يرسم بالعالم لنا كطائفة شيعية ومنها ومعها المقاومة، ومع ذلك لم اتوقف وتابعت انشر واحذر حتى اني ذهبت لانتج افلام قصيرة بجهد فردي لتوضيح صورة النظام العميق، حتى صنفت منصة يوتيوب قناتي من فئة باء لسرعة انتشارها.

وأيضا لم يسألني احد،

 

وبعدها بدأت أصاب بالإحباط، وصدقا لم اشعر بهذا الإحباط حتى عندما أغلقت صحيفتي بسبب الاوضاع المالية علما اني ضحيت بكل شيء كنت أملكه كي لا تتوقف هذه الصحيفة عن الصدور كي لا يقال (بيوم من الايام) ان ناجي امهز الذي كرم السيد نصرالله أغلق صحيفته التي قدمت درعا عليه صورة السيد نصرالله وشعارها.

 

اليوم وصلنا إلى ما كنت أخشاه هو تحرك الكتلة الأكبر بالنظام العميق حيث أبناء الأرملة الذين غيروا وجه العالم بمخطاطاتهم التي فتكت بالمجتمعات ومزقت الدول ورسمت الحدود واسقطت الديانات والكيانات، وانشات استعمارا وخلقت الكيان الاسرائيلي الغاصب ومعه نظاما عالميا جديدا، (اقتصادي اجتماعي ديني) .

 

قد يقول أحدهم (خير ان شاء الله أمريكا وضعت حزب الله على لائحة الإرهاب) وماذا تغير، أمريكا شيء وبريطانيا شيء مختلف كليا، لا توجد دولة بالعالم تتخذ من الدستور الامريكي موادا أساسية بدساتيرها، إنما بريطانيا التي كانت الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس هي امبراطورية استعمارية، وحتى ان أعطت هذه الدول استقلالها إلا انها ما زالت تمتد على مساحة الجغرافيا الانجليزية بدأ من شكسبير الذي سيطر على المسرح الفني حتى تشرشل والمسرح السياسي وهنا لا نتكلم عن الف سنة من الاستشراق والدسائس ورسم المؤامرات نتكلم عن عبارة نقشت على مدخل القصر الملكي البريطاني من الداخل( من هنا تخرج سياسة العالم) .

 

لقد أردت من هذه المقدمة الطويلة ان اقول شيئا وأرجو ان يسمعني أحد علنا نقوم بردة فعل يكون لها تداعياتها الايحابية، لان ما جرى بالأمس خطير جدا وقد نجد بوقت قصير بأن كل دولة تتخذ من الدستور البريطاني دستورا لها أو بنت دستورها على اساس الدستور البريطاني ستسارع بوضع حزب الله على لوائح الإرهاب وخاصة في الدول الإفريقية مما يعني بان الطائفة الشيعية في لبنان والتي تشكل البيئة الحاضنة للمقاومة قد تصبح محاصرة عالميا.

 

لا يمكن الكتابة أكثر او الشرح أكثر دعونا ندعو إلى خلية عمل او مؤتمر تدعي إليه النخب الشيعية ربما ننجح بإيجاد فكرة ما تنقذنا مما يحاك لنا فالوضع خطير جدا.

 

الرجاء الرجاء إيصال هذه الرسالة.







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز