مياح غانم العنزي
mayahghanim6@hotmail.com
Blog Contributor since:
07 December 2010

كاتب عربي من الكويت

 More articles 


Arab Times Blogs
ما بين ..وارسو وسوتشي ضاعت لحانا




في الاسبوع الثاني من فبراير لهذا العام 2019 حدث ما يمكن ان نسميه نكسة عربيه اخرى تضاف الى انجازات العرب من النكسات وعلى راسها 67 ، وبإختصار نسرد ذلك كما نراه متكئين على مبادئ راسخه منطلقين من الانتماء القومي والاسلامي

كل من يستعمل عقله يعلم تماما ان مؤتمر وارسو جاء بمثابة دفعه قويه لباب التطبيع والذي سبق ان تم فتحه على مستوى الثلث تقريبا، وذلك لكي يفتح على مصراعيه الامر الذي يقضى على الخجل والاحراج من زيارة تل ابيب وحضور المؤتمرات والفعاليات بأعلى المستويات واقامة العلاقات بصوره رسميه وربما ستكون اكثر دفئا من علاقات العرب بالعرب،وقد تحقق هذا الهدف من الساعات الاولى للمؤتمر حيث وصف الامريكان والاسرائيليين ان جلوس محتل اراضينا وقاتل اطفالنا (نتن ياهو) وسط الوزراء العرب وكسر الخبز معهم وتبادل الاحاديث بصدقيه وود بحدث تاريخي،الغريب ان بعض العرب يجلسون مع قاتل اطفال اشقائهم وحارق بيوتهم وسارق اراضيهم، ومن ذوق الفلسطينيين حياة الجحيم، ودنس اغلى مقدسات المسلمين، حفر تحته ونخر اساسه،ويكسرون الخبز معه يبتسمون ويكادون يطيرون من الفرح ،في الوقت الذي بعضهم يحاصر قطر الشقيقه المسلمه ويقطع ارحام الشعوب وارزاقها يحارب عملتها ويفعل المستحيل لسحب تنظيم كأس العالم منها يتجسس عليها ويشتم ويسب الاعراض والانساب يخطط لزعزة امنها ويشيطنها،ترك المحتل والشيطان الحقيقي وصب جام العداء للشقيقه قطر ، تارة يعادي دولة عربيه وتارة اخرى مسلمه،تحقق الهدف من مؤتمر وارسو قبل البيان الختامي اضف لذلك تم التمهيد لصفقة القرن ومناقشة الفخ الكبير لما يسمى الناتو العربي،في هذا الاسبوع الاسود ايضا فشل الفسطينيين في موسكو بسبب اختلافهم على من الذي يمثل فلسطين وكان المفترض يتفقوا لمواجهة اجندات مؤتمر وارسو التي تستهدفهم بالدرجه الاساس،وتم بكل اسف اضافة المزيد من الدول العربيه للقوائم السوداء التي تتهاون في مكافحة الارهاب وتبييض الاموال ،وفي امر محزن متصل لا زال ترامب يهين ويبتز ولم يرد عليه احد،وفي سوتشي يجتمع الروس والايرانيين والاتراك بشأن مصير شعب ومستقبل دوله عربيه شقيقه ولا وجود للعرب بهذا الاجتماع لكن كان لهم وجود واضح في الحرب والدمار الدائر هناك ،في سوتشي يعرض اردوغان على طهران برنامج تجاري على غرار البرنامج الاوروبي للإلتفاف على العقوبات الامريكيه ويعزي روحاني والشعب الايراني بضحايا التفجير الانتحاري،وعلى ذكر ايران هناك امور ملفته نود ذكرها فيما يخص ايران اولها ان امريكا قبل40 عام تقول ان نظام طهران ينهار وبعد تطور صناعته النوويه والصاروخيه والعسكريه وكثرة حلفائه وتمدده وبعد 40 عام بذكرى الثوره الاسلاميه تقول في مؤتمر وارسو ان نظام طهران ينهار،الملفت ايضا ان اسرائيل قصفت المفاعل النووي العراقي وهو قيد الإنشاء عام 79 لكنها لم تحرك ساكنا وهي ترى ايران تبني ترسانتها النوويه

وتجري تجاربها الصاروخيه حتى اصبحت قوه اقليميه كبيره،ايران دائما تهدد بمسح اسرائيل من الخريطه لكننها لم نسمع امريكي او اسرائيلي يقول انه سيمسح ايران من الخريطه او حتى يتجرأ على القول اننا سنهاجم ايران مباشره،أمر ملفت اخر في زمن امريكا ترامب ،كوريا الشماليه تهدد ترامب بالنووي وانصاع للجلوس معها والحوار بل واصبح كيم صديق حميم،طالبان تفجر وتهدد قوات ترامب وجلس معها وحاورها بعد سنوات من الحرب،امر ترامب بالحوار مع الحوثيين بعد سنوات من القتال والحرب،إلا ايران يدعو لمواجهتها وليس الحوار معها،من هذه النقاط يبدو للوهله الاولى للقارئ انها اشبه بالكلمات المتناقضه المتقاطعه

لكنه لو ركز وتمعن سيستخلص ان امريكا بالنسبة لهم ايران دولة كالجوكر يمكن استثمارها في كل التطورات ،منحت شرطي الخليج ايام الشاه ثم اصبحت بعبع الخليج فجلبت

الحليب وتسويق السلاح وتارة تصبح جاره يجب الحوار معها كما تم توقيع الإتفاق النووي وما بين

وارسو ..وسوتشي ضاعت لحانا

بقلم : مياح غانم العنزي







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز