محمد كوحلال
kouhlal@gmail.com
Blog Contributor since:
28 November 2007

كاتب عربي - امازيغي

 More articles 


Arab Times Blogs
حرب كبرى تشنها إسرائيل وأمريكا بمباركة سعودية إماراتية مصرية، واحتمال غزو قطر من دول الحصار، وتركيا سقطت في الفخ الكردي في سوريا.

محمد كوحلال " تخمينات "

1 : إسرائيل تعد حرب كبرى في المنطقة، لضرب "حزب الله" في لبنان و الانتقام منه. وقد سبق وإأن نبهت العام الماضي، ان لبنان في خطر، بغض النظر عما وقع للحريري، وذلك أمر آخر.. لكن ما اقصده هو شن حرب على " حزب الله " في الجنوب اللبناني لسببين :

أولا: الانتقام لهزيمة 2006 .. ثانيا : شل حركة الحزب، وتقليب الرأي العام اللبناني عليه، قياسا بوجود عدد كبيرمن السياسيين موالين للسعودية. و النتيجة: عودة الحرب الطائفية اللبنانية، كما كان عليه الأمر في أعوام الثمانينات..

2 : التربص بالمفاعل النووي الإيراني لقصفه..

أما في الداخل الفلسطيني، فقد جمعت إسرائيل بطريقة جهنمية الإخوة الأعداء فتح و حماس ليس حبا فيهما،بل لسحقهما لاحقا .. فبدل فتح جبهتين واحدة فالقطاع و أخرى فالقطاع. إسرائيل تفضل فتح جبهة واحدة. حيث ان حماس بجناحها العسكري،  فتح سوف يتكتلان في جبهة واحدة ضد إسرائيل. فالعدو يسهل هزيمته ان أتته الضربات من نواح عدة، و قد يغلب إن كانت جبهة واحدة تحاربه .. أي نعم ..

بين مزوجتين: بالمناسبة وجب التنبيه القراء إلى فكرة سبق لي طرحها تتعلق بزيارة أبو مازن، إلى الرياض على عجل من طرف ولي العهد محمد بن سلمان.. وأظن ان الأمر له علاقة بقرار ترامب خاص بالقدس. حيث ان السعودية و الإمارات و مصر، شجعوا ترامب على قراره الزفت بخصوص القدس...

3: الأمريكان شيدوا قاعدة عسكرية عملاقة بإسرائيل، وحاملة الطائرات الأمريكانية على شطوط الأبيض المتوسطـ.. ترى لمن توجه كل هذه الآلة العسكرية العملاقة لإسرائيل؟ .. كلى وألف كلى .. بل ضد العرب لسحقهم، وإعادة رسم خريطة جديدة " شرق أوسط جديد " أو كما سميته مرات عدة "سايس بيكو 2.."

و أمريكا سوف تدعم الصهاينة عسكريا و استخباراتيا لسحق إيران المارقة، والخارجة عن طوع الصهاينة،و الأمريكان. كل هذه الكوارث للعرب خارج المنطقة الشرق أوسطية، نصيب المؤيد فيها على سبيل الذكر لا الحصر الدول السالفة الذكر أعلاه .. السعودية الإمارات .. بالاضافة الى مصر و السودان ..

سؤال : هل يتوقع جهابذة مصانع السياسية، والتنظير السياسي، و الاستخبارات الزفت، ان ضرب ايران و حزب الله. قد يمر مرور العجوز من حديقة الحي .. انهم واهمون ..بكل تأكيد  .. أي و الله .. فالمقاومة العراقية " الحشد الشعبي "  و " كتائب حزب الله العراقي،"  والمتطوعون من اليمن ودول عربية اخرى سوف يخلقون عنصر المفاجأة.. وستكون سوريا ممرا لهؤلاء أي " ترانزيت " كما كانت تركيا بلد " ترانزيت " للدواعش إلى سوريا و العراق. لأن ما خططوا له لضرب الشرق الأوسط. بداية من العراق، واستنزاف جيش سوريا و حزب الله جروه الى سوريا ففشل فيه الدواعش وباقي القطعان الإرهابية التكفيرية. وهذا سبق لنا ان أكدناه: ان داعش مشروع فااااشل بميزة حسن جدا .. أي و الله ..

4: تركيا سوف تسقط في حرب شرسة مع أكراد العراق شمالا، وأكراد سوريا على حدودها.. وكم من مرة نبهت السلطان العثماني، انه سقط في فخ كبير نصب له من طرف الأمريكان والإسرائيليين، عندما مولوا الأكراد لإلهاء تركيا وساعدوهم " أي الأكراد " حتى ينقضوا على داعش في تلك المنطقة، ويحسب لهم النصر العسكري بدل جيش سوريا والمقاومة، وبالتالي سوف يكون لهم الحق بالمطالبة بالاستقلال وجلهم قدموا  من العراق. و من ناحية أخرى سوف يستنزف الأكراد جيش أردوغان الذي عانى الويلات من ضربات حزب الأكراد في العراق. ثم المنطقة التي يتواجد فيها الأكراد في سوريا قريبة جدا من حدود تركيا. وقد نبهنا اردوغان انه ساقط في الفخ لا محالة، لأن داعش سوف تنقلب عليه ذات مرة، وهذا ما حصل خلال تفجير مطار اسطنبول. و حينها قلنا لا داعي ان يدخل عسكر تركيا إلى سوريا لمؤازرة العصابات الإرهابية لإسقاط الدولة السورية. فالسحر دوما ينقلب على الساحر. وها هم الأكراد صارت لهم حظوة وعتاد وجيش مدرب على حرب العصابات على حدود تركيا.

 أما الإرهاب الداعوشي فسوف يعود حالما تأذن بذلك أمريكا وشقيقتها الصغرى إسرائيل. مؤسف فكريزما مريضة. حيث ان اردوغان يحب الخطابات، وإظهار فحولته السياسية، ولكنه في الواقع إنما يجر الخراب على بلده و شعبيه..بلسانه ..

وقفة لابد منها: إذا كان كوحلال أهبل، فالأهبل توقع انتصار اليمن، و خسارة الناتو العربي، تحت لواء عاصفة طز، او عاصفة حزم .. والأهبل توقع خسارة مشروع داعش في سوريا و العراق. ايضا توقع الأهبل إرهاب داعش بأوروبا..اكتفيبهذا القدر ..

 أكرر ما قلته العام الماضي، أن شمال إفريقيا سوف تعرف بلبلة ليس بالضرورة إرهابا، بل ثورة شعبية منسوجة الخيوط مثل العنكبوت، تحركها أيادي العملاء بالداخل والخارج، من خلال منظمات تحمل شعارات البحث العلمي، ومراكز البحث البطيخي ومنظمات الباذنجال للأقليات و حقوق العصافير..الخ.. ولكن في الحقيقة كل هذه التشكيلة الزفت، ما هي إلا مطبخ الاستخبارات الصهيونية والانجليزية والهولندية والأمريكية. وهنا اقصد المغرب والجزائر تحدييييدا..

 أما المغرب فنحن للخونة بالمرصاد و السياط. أما الشقيقة الجزائر، فنطلب منهم توخي الحذر، ونبد الخلافات مع المغاربة، وربط أصول التعاون الأمني، والاستخباراتي من أجل شعبينا الشقيقين..

خامسا وأخيرا:  لا أستبعد غزو قطر من طرف دول الحصار، وستكون تركيا مجبرة على الدفاع عن قطر حيث هناك اتفاقية عسكرية تجمع البلدين، نفسها بين سوريا و روسيا.. 

 يتبع إلى اللقاء  

 كاتب مدون ناشط حقوقي مستقل،محلل سياسي مهمش المغرب ..







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز