أمين شرنوبي
aminecharnoubi@gmail.com
Blog Contributor since:
19 July 2017



Arab Times Blogs
مال و سلاح
بعد نفادِ البترول و استهلاكِ كل مخزوناته .. ماذا سيتوجَّب على الدول العربية المنتِجة للبترول فِعله إذا ما انفصلت تماماً عن المنظومة الاجتماعية و الاقتصادية العالمية الحالية؟ هل ستنجح في استغلال مَورد آخر للثروة؟ ربما. إنما يبدو أن معظم الدول العربية المنتِجة للبترول لها خطط سياسية غير سليمة تنهجها منذ عام 1992، بحيث إنّ كل حاكِم، أو أمير عربي، أو مُرشد شِيعي، يعلَم أن البترول ثروة محدودة زمنياً، و يسعَون كلهم إلى تكديس المال و السلاح بسبب إدراكهم لاحتمال أنهم سيقاتلون مستقبلاً فيما بينهم، فكل فرد منهم سيرغب أنْ يسطوَ على ثروات إضافية تخوّل له القوة المادية و البقاء في الحكم مدة أطول، و بالتالي سيحارب كل فرد منهم جيرانه في محاولة فاشلة حتماً للسيطرة الوحدانية على كل الدول العربية دفعةً واحدةً، و ستكون هذه المحاولة هي نسخة هتلر العربية. هذا الحدث تَتوقعه الدول الغربية، و لا تَتكلم عنه كثيرا لأنها تَتوقع أنها غير قادرة على منع حدوثه، و مِن نتائج نسخة هتلر العربية هي نهاية مفهوم الدولة و الأمة، و ظهور ميليشيات متعددة و منفصلة، و لن ينتهي الصراع عند هذا الحد، بحيث يُتوقع أنْ يستمر الصراع بين القبائل فيما بينها حتى الفناء. الدول الغربية لا تهتم كثيراً بهذا الانهيار الشامل في الشرق الأوسط و شمال أفريقيا، بل تهتم بعدم حدوثه، لأنّ عدم حدوثه سيسبب لها مشاكل كبيرة، و أهم هذه المشاكل المتوقعة هي هجرة العرب و التدفق الهائل نحو الدول المتقدّمة. و بِقدر ما تنمو الدول الغربية اقتصادياً، تنمو إرادة الحكام العرب في البقاء في الحكم و تسخير كل موارد الدولة لهذا الهدف، و لو على حساب مستقبل الأجيال التالية






تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز