عباس ردايده
a020870s@gmail.com
Blog Contributor since:
14 April 2017



Arab Times Blogs
عميد الأعلام العربي و الغربي يواجه لعبة دبي بكافة أبعادها

قال الله عز و جل

'... يا أيها الذين أمنوا ان تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد أيمانكم كافرين...'

 صدق الله العظيم

و بهذا الكتاب نؤمن فنحن مؤمنون ,و قد تعلمنا على أيدي من علمنا بأننا شعب واحد لا شعبين ,تعلمنا من أساتذتنا بأن فلسطين داري و درب انتصاري ,و بلاد العرب اوطاني ... و غيرها ,و عليه اقول للعزيز الغالي الدكتور اسامه فوزي (الخالدي ) عميد الأعلام العربي و الغربي , أنا عميل لك و أنت عميل لي , فأن كنت أردنيا فلسطينيا فأنا فلسطينيا أردنيا , و أن كنت فلسطينيا أردنيا فأنا أردنيا فلسطينيا, و ليس كوني أردنيا او فلسطينيا او من بلاد الشام الغاليه على قلوبنا بل كوني عربيا أقول سنستمر و سنبقى نقول لعنة الله ستحل على كل من خان و تلاعب و ما زال يتلاعب بقضايانا ,طموحاتنا ,أحلامنا ,علاقاتنا و أهدافنا ,  لأننا عرب كنا و ما زلنا نتلقى دروسا مستوحاة من الواقع المرير ,

و كم اثلجت قلوبنا يا أبا نضال بأطلالتكم الرائعه الأخيره , حيث كان الملايين من شتى الأقطار ينتظرونها , كنت و ما زلت و ستبقى صاحب الكلمة القويه, الصادقه ,الهادفه و الجارحه للأنظمة العربيه و حاشيتهم و عملائهم الخونه الجبناء , السارقين و المارقين , و ليعلم جميع العرب الشرفاء ذكورا و اناثا أن ما حدث من مؤامرات و اتفاقيات فقد حدثت , و نقول على جميع أعضاء اللعبه العمل بأيجاد المخرج لتلك المصائب التي حصلت و اوقعتم شعوبكم بها أن كنتم قادرين  , و على جميع الشرفاء أن يتصدوا لأي مشروع من شأنه التأثير على الفكر العربي و خاصة ما يرتبط بالقضيه المركزيه و التصدي لأي افكار جديده من شأنها التاثير أو من شأنها ان تزيد الطين بله , فالصفقات,المعاهدات و المقاطعات التي تبرم سريا او علنيا ( لم يعد اي شيء سريا بفضل الرحمن الرحيم )لأي مشروع يتعلق بالارض سواء كان صغيرا أم كبيرا له تأثير كبير على القضيه .

عجبا لحال الأمه العربيه و الأسلاميه و ما حل بها و يبقى التساؤل من هم المسببين لهذا الوضع , هل هم ثلاثة دول أم اربعة دول أم خمسة دول , فلعنة الله على الماكرين و الخائنيين للشعوب العربيه و الاسلاميه .فقد بات واضحا بأن ما حدث و يحدث يصب لمصالح شخصيه و جهويه للدول الخليجيه ,مصر , الأردن و المغرب و غيرها التي ما زالت انظمتها عارا على بلادها و شعوبها , و المصيبه ما زالت تعمل لألحاق الضرر ببقية الشعوب العربيه و الأسلاميه , فالمتاجره البشريه عن طريق القتل و التجويع,الظلم, القهر , التهجير و النزوح لهو من اشد الظلم و غيرها كلها ثمار لعبه حقيره تسمى بلعبة دبي Dubai Game , و التي رسمت معالمهاو أهدافها قبل و بعد أرتباط أبن راشد أل مكتوم ببنت حسين بن طلال , فأحصنتكم و جحشاتكم لا تعني العروبه و الاسلام بشئ ,وجميعهم أباء و أحفاد تلاميذ بمحفل معادي للشعوب العربيه محفل يصب دائما لأستمرارية كراسي الأعضاء و الحفاظ على المصالح الماديه و الجهويه و الشخصيه للحكام و حاشيتهم لا غير.و على غرار ما حدث و يحدث لكثير من الدول العربيه و الاسلاميه سنقول بأن الانظمه الملكيه و الأميريه و من على شاكلتها في طريقها الى الزوال لا محال, و قبل رحيل هذه الانظمه سيكون كامل الحق للشعوب بمحاسبتهم فما هم الا سارقين و مارقين و متلاعبين بالشعوب العربيه و الأسلاميه,

و يعلم الجميع بأن العروبة و الأسلام براء منهم, فبعد أن أصبح الشعبين شعوبا , ماذا بقي بحوزتكم من أفكار و مؤامرات و ألاعيب و قد أفلستم سياسيا و بدأت الاعيبكم الجديده مكشوفه للجميع ,فالعراق قوي بقياداته و شعبه و سوريا قوية بقيادتها و شعبها , و أن اعتقدتم يا أيها الملوك و الملكات و الأمراء و الأميرات و الشيوخ و الشيخات بأنكم سوف ستمكثون , فلتعلموا بأنكم تحفروا قبوركم بأيديكم , فالشعوب و أصدقائها من كل الاقطار لا محاله ستصحى من غفوتها و تتصدى لكم فوالله العدو و الذي ليس بعدو أرحم و أفضل من أنظمتكم الباليه, فأنتم من جعل الشعوب الصديقه تنظر للعرب و الأسلام نظره عدائيه , من أجل سياساتكم و فضائحكم و أفكاركم بالتوسع و التقسيم . فأسرعوا لمحاسبة أنفسكم أفضل أن ترحلوا , أهربوا فأنظمتكم أفلست , أنظمتكم عجزت , وما زلتم تنظرون لأنفسكم بأنكم أعلى و أجل من الأخريين . و أخيرا من كل جوارحي أقول ليحفظ الله تعالى عميد ألاعلام العربي و الغربي الدكتور أسامه فوزي و زملائه في عرب تايمز على جهودهم الدائمه و المستمره بالتصدي بالأدله و الأسلوب و التحليل و بكافة المجالات لكل ما من شأنه أن يضر بالقضيه المركزيه و الشعوب العربيه و الأسلاميه و يمدكم بالصحه و العافيه







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز