د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
الله لا ينصر الأمّة الإنهزاميّة التي تستسلم للطغيان والذل ولا تدافع عن كرامتها

الأمم تنتصر بوحدة وإرادة شعوبها، ونوعيّة إنسانها وقياداتها، وقوّة وعدالة دولها، وتماسك وحداثة مؤسّساتها المدنيّة والعسكريّة، وعلومها وآدابها وفنونها، وإصرارها على الإستمرار في البناء والعطاء، وتضعف وتتخلّف وتنهزم في معاركها مع أعدائها عندما يسود فيها الفساد والإستبداد والجهل، وتحارب التغيير والعقل وتستسلم للذل، ويقودها حكام متسلّطون فاشلون وفاسدون، ويهيمن على ثقافتها رجال سياسة ودين منافقون يحلّلون ويحرّمون حسب رغبة ولي الأمر، وليس لأن الله كتب عليها الذلّ والمهانة لأن الله عزيز يحبّ العزّة والكرامة، ولا يقبل الذلّ لمن يدافع عن حقوقه وإنسانيته ووطنه .

لقد انتصرت الإمبراطوريات الرومانيّة والفارسيّة والإسلاميّة والعثمانيّة والبريطانيّة واحتلت دولا كثيرة وتحكّمت بمواطنيها وثرواتها، عندما كانت تلك الإمبراطوريات متماسكة وقوية وتملك أسباب الإنتصار، لكنها فقدت نفوذها وانهارت عندما انغلقت وفسدت وأهملت تطوير شعوبها ونظمها السياسيّة والإقتصاديّة والمعرفيّة.

الدول التي كانت مستعمرة حصلت على استقلالها واستعادت كرامتها عندما تمرّدت شعوبها وتصدّت للمستعمرين  وأجبرتهم على الرحيل عن أوطانها . نحن العرب تصدّينا للإستعمارّ، وقدّمنا مليونا من الشهداء الأبرار في الجزائر، وعشرات الآلاف في لبنان وسورية وليبيا والمغرب وتونس ومصر ...  وحصلنا على إستقلالنا الذي سرقه منا حكّام فاسدون أوجدهم الإستعمار لتنفيذ رغباته والحفاظ على مصالحه بعد رحيله.

شعوب جنوب إفريقيا وروديسيا حاربت التمييز العنصري الذي فرضه عليها الإستعمار البريطاني، ونجحت في نيل حقوقها وتقرير مصيرها، وأنهت سيطرة الأقليّة البيضاء عليها، والشعب الفيتنامي قاتل وقدّم تضحيات جسام في تصديه للولايات المتحدة التي هاجمته بقوتها الطاغية وانتصر عليها وأذلّها، ووحّد بلده وأقام النطام السياسي الذي أراده .

وفي الربع الأخير من القرن العشرين تمرّدت شعوب دول أوروبا الشرقية التي كانت جزءا من المنظومة الإشتراكية التي قادها الإتحاد السوفيتي على نظام الحزب الواحد الإشتراكي الشيوعي المعادي للحرّية والديموقراطية، فتفكّك الإتحاد السوفيتي وإنهار، وتمكّنت دول أوروبا الشرقية من إقامة ديموقراطيا ت حديثة ، ودمّر الشعب الألماني حائط برلين وأعاد توحيد بلده الذي قسّمه الحلفاء إلى دولتين مستقلتين بعد الحرب العالمية الثانية .  

. الشعب العربي الآن مضطهد سياسيا ودينيا ويعاني من ثقافة الرعب التي فرضت عليه وأحبطته وأذلّته. إنّه لم يعطى في تاريخه فرصة حقيقيّة للخلاص من التخلّف، وممارسة السياسة بحرّية وبلا خوف وسجون وتعذيب وقتل، ولم يسمح له بإقامة مؤسّسات مجتمع مدني ونقابات مهنيّة فاعلة. لقد بذل حكّامه كل جهد ممكن لإبقائه محاصرا ومحبطا وبلا إرادة ليتمكّنوا من السيطرة عليه وحماية أنظمة حكمهم .

الله ينصر الأقوياء الموحّدون الذين يطوّرون ويتطوّرون، ويهزم الضعفاء المنقسمون الإتّكاليون مهما كانت درجة نقائهم وقداستهم التي يزعمون .الإنسان العربي لن ينتصر أبدا بالدعوات والمواعظ والوعود والإتكالية، بل إنّه سينتصر بالعلم والثقافة والحرّية والديموقراطية والصناعة والفنون والإنفتاح على العالم .

إن المآسي التي حدثت وتحدث في الوطن العربي تهزّ الجبال ! فهل ماتت إرادة إنساننا ليقبل بكل ما ألحقه به حكّامه من هزائم ودمار وذل ؟ الجواب هو بالتأكيد لا ! ألإنسان العربي  رغم إحباطه وتخلفه ومآسيه الحالية ما زال حيّا، وإن الهدوء والخنوع الحالي الذي يغطّي كل الساحات العربية ليس دليلا حقيقيا على رضا الشعوب عن ما يجري .إن النار مشتعلة ببطئ تحت الرماد، وإنّه ليس من المستبعد أبدا أن تنطلق شرارة تشعل حرائق كبيرة في كل مكان، وتكون بداية نهاية الطغاة، وتؤسّس لتحقيق مستقبل عربي ديموقراطي، وحياة كريمة تليق بنا وبأجيالنا القادمة !


 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز