د. كاظم ناصر
kazem_naser@hotmail.com
Blog Contributor since:
14 June 2011

استاذ جامعي مقيم في كانساس

 More articles 


Arab Times Blogs
مجلس التعاون الخليجي يترنّح وسيزيد إنهياره أوضاع المنطقة تعقيدا

ما يحدث بين دول مجلس التعاون الخليجي هو بداية استحقاقات " حلف ترامب الإسلامي" الذي يهدف إلى ابتزاز دول النفط ماديّا، وتأجيج الصراعات والنزاعات الداخلية في الدول العربية والإسلامية، وإشعال حرب طائفية بين السنّة والشيعة. ولهذا فإنه لا يمكن فصل الخلافات القائمة بين السعودية وقطرعن النفوذ والأوامر الأمريكية، خاصة بعد تشكيل هذا التحالف، وتسليم مفاتيح إدارة الصراع في المنطقة لترامب ونتنياهو.

السعودية المدعومة أمريكيا  في مأزق كبير في اليمن وسورية، وتعاني من تصاعد العمليات المسلّحة ضدّ النظام في الداخل. إنّها تعمل على تضخيم الخطر الإيراني كوسيلة لإرضاء أمريكا، ولكي تهيمن على دول مجلس التعاون، وتظهر كقائدة للعالمين العربي والإسلامي لتغطية فشلها  .

 قطر تدخّلت في شؤون بعض الدول العربية، وهي مرتبطة بعلاقات عسكرية وسياسية وتجارية قويّة مع أمريكا، وتشارك دول الخليج في حروبها في سورية واليمن، وتقيم علاقات مع إسرائيل ! إن سياساتها تلتقي مع سياسات دول المجلس الأخرى بما في ذلك السعودية . فلماذا إذا كل هذه الضجة السعودية ضدّها ؟

جريمة قطر تكمن في أنها تجرّأت واعترضت علنا على تحالف ترامب الجديد ونواياه العدوانية بقول أميرها الشيخ تميم إن إيران ليست عدوّة لدول الخليج، وإنّه ليس من الحكمة أن تدخل في صراع مسلّح  معها لأن نتائجه ستكون كارثية عليها، وعلى دول وشعوب المنطقة بأسرها وهو محقّ في ذلك .

مجلس التعاون سينهار حتما كما إنهار قبله العديد من التحالفات العربية . إن دوله جميعا ورائيّة، ولا علاقة لها بدول المؤسسات الديموقراطية الدستورية، ولم تتمكّن من إزالة حتى بعض الحواجز السياسية والإقتصادية والإجتماعية الهامة بين شعوبها منذ تأسيس إتحادها حتى الآن.، ويتحكم في كل منها رجل واحد، والعلاقات بين حكامها تعاني من أزمات ثقة عميقة الجذور، وإنها قائمة على المجاملات والمبادرات  والعلاقات الشخصية، وليس على ما تتطلبه حقائق السياسة ومصالح شعوب المنطقة .

هذه الدول غنية جدا بمصادرها، وضعيفة بجيوشها، وجميعها باستئناء السعودية، صغيرة بحجمها وتعداد سكانها، ومديونة، وقبلت بإرادة حكّامها أن تكون تابعة لأمريكا، وانفصلت بشكل أو بآخر عن محيطها العربي الذي يمكن أن يوفر لها الحماية، وجلبت لنفسها الويلات بتورّطها في الحروب الدائرة في المنطقة خدمة للسياسات الأمريكية المتصهينة المعادية لكل ما هو عربي، والآن أمريكا تريدها أن تد خل في معارك خاسرة مع إيران قد تدمرها جميعا وتشعل النار في الوطن العربي من محيطه إلى خليجه !

مجلس التعاون أقيم لمواجهة الثورة الإيرانية، وإفشال محاولات توحيد الوطن العربي، ونشر التعصّب الديني الوهابي لمواجهة الإتجاهات التنويرية الديموقراطية، وحماية عوائله الحاكمه، وخدمة المخططات الأمريكية في المنطقة .لقد نجحت دوله في شق الصف العربي  وسنّ أنظمة وقوانين عنصرية ضد العرب العاملين فيها.

والآن إنفلب السحر على الساحر، وجاء دور تلك الدول لتدفع ثمن مؤامراتها ! هذا ( مجلس أللاتعاون )الفاشل في طريقه إلى الإنهيار، وسيكون انهياره بداية استحقاقات حلف ترامب والسعودية الذي لن يجلب لنا نحن العرب إلا المزيد من القتل والدمار والشرذمة.

 ما يحدث في وطننا العربي من مآسي يعود معظمه لحكام الخليج، وأموال نفطهم ومؤامراتهم .وكما يقول المثل الشعبي " من حفر حفرة لأخيه وقع فيها " لقد حفروا لأمتنا حفرة " التحالف  الأمريكي الصهيوني العربي الإسلامي "  العميقة وسيكونون أول من يقع فيها !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز