صالح صالح
arabicpress.news@gmail.com
Blog Contributor since:
22 May 2013

https://twitter.com/wikoleaks

 More articles 


Arab Times Blogs
هل يجوز إهمال أبو طابع الأردني عند الحديث عن الخيانة؟

قال لنا الأخ الكريم خالد الحسين كيف لك أن تذكر الخيانة ولا تذكر الأسرة التي تحكم الأردن، وكنا قد شكرناه على قوله ولكن الردود لم تظهر في أسفل الصفحة، بأية حال، نحن نردّ التحية بأكبر منها ونعتذر عن هذه الهفوة العظيمة إذ قد تغفرها لنا إذا غيّرنا مكان الرؤية والزوايا. فأعذر لنا زلّتنا وشكرا لك وإليك ما كنت قد وعدتكم به ولم يصل إليكم.


هل يجوز إهمال أبو طابع الأردني عند الحديث عن الخيانة؟


كلّنا يعلم أنّ الأسرة المالكة الأردنية وطأت عرض الأردن وفلسطين وسوريا وساهمت في ضياع فلسطين وهزيمة العرب. وحاليا الملك الأردني باع عرضه في سوق العاهرات الخليجي الإسرائيلي والغربي ليقف في زاوية الطريق وزاوية خرائط الدول وباللحم العاري ومايو لاس فيغس ويقدّم الخدمات لكلّ من يرغب من النيل من سوريا، فهو كما قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية قد نشر في الأردن صواريخ الباتريوت لحماية إسرائيل وفي أوّل أيام الأزمة السورية لأنّ المخطّط الصهيوني كان مبرمجا من قبل. وهو الذي سمح ببناء غرفة الموك على أرضه وجمع فيها تنظيم القاعدة والأمريكي والصهيوني والخليجي والإسرائيلي وكل بهيم من آل إسماعيل ليكونوا عبيدا عند آل إسحاق طوعا وليس كرها كما تقول النصوص الدينية اليهودية.

يقول حاخام يهودي الإسلام هو مكنسة إسرائيل إذ يقوم عن اليهود بالأعمال القذرة التي تسهّل خروج المسيح، كالعمليات الإرهابية. يقول حاخام آخر إنّ آل إسماعيل يعملون لمشروعنا وسيظهر المسيح وسيكون لكلّ يهودي ٢٨٠٠ من العبيد، يعني قد يكون أبوك وكذلك أمّك وأولادك منهم يا مؤمن. وهناك شهادات وتسريبات كثيرة على اليوتيوب لوزراء عرب يتحدثون مع حاخامات ويطلبون من الحاخام الصلاة لملكهم الذي يحكمنا، ويطلب منهم شكر الملك لمساهمته مع اليهودية. طبعا كلّ هذا لن تروه في الإعلام العربي والمغاربي والخليجي لإنّه لا أحد يصف زيته بالبول ولا تمره بالبراز.

المصيبة أننا ترعرعنا على عبادة بعض الشخصيات وبُرمجنا على حبّها وللغناء لها والإنبطاح تحتها وشتم أمهات وأخوات الذين يقولون فيها كلمة حقّ. وملوك الأردن من تلك الشخصيات. نحن في عصر الفوضى الفكرية التي أتاحات لأبناء الفلاحين والعمال التعلّم، لم يعد التعليم حكرا على أبناء الملوك، بل الذي صار هو العكس تماما حيث أنّ أبناء المشيخات والملوك لا يحسنون فكّ الخطّ، طبعا هذا لا يمنعهم من شراء عزميات بشارة ولكن ليس كلّ العالم تباع وتشترى، لذلك فإنّ النظرة عن الملوك وأمراء العرب مرّت بمراحل:
أولا مرحلة التأليه ومازال بعضنا يمارس هذه الطقوس.
ثانيا كشف خيانتهم وتعاملهم مع الأعداء الذين أوكلوهم رعايتنا ودعسنا. وما زال البعض ينكر الأمر.
ثالثا وهي المرحلة المتقدّمة حيث بدأت الشهادات والوثائق تطفو على سطح الماء، وتشير بأن هؤلاء الملوك والحكام ليسوا خونة كما اعتقدنا، بل نسبهم يعود لليهود وللإنكليز وهم ليسوا من آل إسماعيل بل من أبناء عمومتنا اسحاق. وفي حال تأكّد هذا الأمر مئة بالمئة، فهذا معناه أنّهم ليسوا خونة كما يعتقد ٩٩٪ من الشعب العربي ولا نحسب الشعب الخليجي كي لا نخرّب الإحصاء، بل إنّ الملوك والأمراء يقومون بواجبهم الوطني والديني ويخدمون ماسونيتهم ويهوديتهم خير رعاية. وهنا حسب النظرية النسبية لأنشتاين لا يمكن وصفهم بالخونة بل بالأبطال لأنّه حسب الزاوية التي نرى منها تتغيير قوانين الميكانيك والحركة. فأهل الأرض يرون الشمس تدور حولهم، والشمس ترى الأرض تدور حولها. وما نسعى إليه هو الوقوف في نقطة ثابتة خارجة عن هذا الكون، وهكذا نحكم على الأشخاص من مكان نرى فيه دوران والتفافات الجميع.

يقول جوزف أبو زهرة المتر الأعظم لمحفل شرق كنعان: الملك حسين كان ماسونيا وتمّ ترقيمه في محفل أبو زهرة. ويمكنكم مشاهدة فيديو أبو زهرة على اليوتيوب. وفي وثائقي إسرائيلي أيضا أشاروا فيه إلى أنّ أبو طابع الهاشمي كان ماسونيا. وهنا التذكير أنّ الطابع كرّمت فيه إسرائيل الملك حسين لأنّه ساعدها على هزيمة العرب من أبناء إسماعيل، حيث ركب طائرته الخاصّة ليخبر غولدا مئير بموعد الحرب. وعندما دعس الملك أبو طيارة وطابع على الشعب الفلسطيني في الأردن والضفة، حرّك الرئيس حافظ الأسد الدبّابات نحو الأردن وقال لنخلص من هذا الواطي ونتفرّغ لإسرائيل، فإذا بإسرائيل ترسل طائراتها وتهدّد بتدمير دمشق إذا مسّوا شعرة من بيض الملك حسين، ففهم الأسد أنّ الملك حسين أهم من الهيكل بالنسبة لليهود.

قد يسأل البعض وإذا كان ماسونيا، ماذا يعني؟ بكلّ بساطة هي منظمّة محظورة حظّرتها الجامعة العربية عندما كان في الجامعة من يحارب الصهيونية، وأقرّوا بأنّ هذه المنظمّة صهيونية. الإفراط في استعمال كلمة ماسونية ساعدت على حماية الماسونية ونشرها، حيث أنّ هناك آلاف الإتهامات الباطلة لشخصيات مهمّة بإنّها ماسونية، حتى صارت الكلمة تعني عندنا كعرب التشهير فقط بخصمك، أو سيقول البعض هذا عامل حاله فاهم، يعني على طريقة مسلسل الخربة والإمبريالية. وطالما وصل الحديث إلى هنا، فنقول إنّ الماسونية هي أوسخ من بقرة معلمو لأكرم كمينتي. مهلا ولكن هناك معلومات فُضحت عن هذه الحركة، وليس فقط عند العرب الذين يحاولون إغراق السمك في البحر، بل الإعلام الغربي فضحهم وهناك وثائقيات ألمانية وفرنسية مُحكمة تتكلم عن هذه الحركة، وعن بعض أسرارها، وعن أرقامهم التي تصل إلى عبادة إبليس حيث يصفونه بمهندس الكون الأعظم. وقد يقول البعض ليعبدوا ضراب الطبل لماذا تتعب نفسك بلحية غيرك، هنا نقول المشكلة تكمن في أنّها حركة صهيونية تنشر الإفساد بين الناس، من قتل وإرهاب بمكانس إسماعيلية وغير إسماعيلية وكلّ هذا من أجل غايات خبيثة تدفع ثمنها البشرية ولا رابح من البشر، حتى الذي يظنّ نفسه رابحا فهو أكبر الخاسرين.

ملاحظة: الماسوني ليس بالضرورة أن يعبد إبليس، العبادة تكون حسب الرقم، فالرتب الأولى المتدنية تُبقيك على دينك ولكنك تكون جحشا تُنقل عليك المشاريع الشيطانية من دون أن تدري، حمار يعني إذا لم تفهم معنى كلمة جحش. وهذه نظرية مكنسة إسرائيل التي أسهب الحاخام بتظهيرها، إذ أغلب الناس يكنسون لإسرائيل على حسابهم يعني شغل حمير. يقول أحد الحاخامات إنّ ما اتفّقنا على فعله يسير بشكل جيّد والمسيح سيظهر قريبا، ويقول صديقه أنّ آل إسماعيل يمارسون الإرهاب في أوروبا وهم مكنستنا وهذا سيعجّل من ظهور المسيح. يعني المحصّلة أنّ الحاخامات من آل اسحاق يركبون على الحمير من ولد إسماعيل ليقتلوا ويفسدوا بدلا عنهم وليظهر المسيح. وما يخدعون إلّا أنفسهم، وخبرّنا القرآن عنهم منذ ١٤٠٠ سنة، ولم يتغييروا، فهم نفسهم أهل السبت الذين مدّوا شباكهم الجمعة واصطادوا الأحد ليحتالوا على الله، واليوم يظنّون بأنّهم إذا أفسدوا بغيرهم فلن يمسخهم الله قردة وخنازير مع عبيدهم المحسوبين علينا.

في الخاتمة نقول لملوك وأمراء البوادي يلعن اللي رقّمكم، ويمكن لمن شاء استخدام هذا الوصف ومن دون الإشارة إلى صاحب المقال. وهنا نحيطكم علما أنّ كلمة رقّم أخذت منّا وقتا ومجهودا فكريا كبيرا لترتيبها في مكانها. فكيف نصف الفعل الذي دار بين متر المحفل والملك حسين والذي نتج عنه دخول الملك مبايعا مطأطأ رأسه لربّ المحفل؟ بداية استعملنا كلمة طوّب فوجدناها ليست في مكانها وقد تهين أديان سماوية. فأُلهمنا بكلمة رقّم للإشارة لدخول الماسونية، فليس فقط الكندرجي من يرقّم أحذيته على القياس، فالماسونية ترقّم نعالها أيضا، وكلمّة رقّم قد تساعد في توصيف ديانات ومعتقدات كثيرة تعتمد على الأرقام بدل عبادة الله، فمنهم مثلا من يبني الأساطير حول الرقم ١٩ كالبهائية، ومنهم من يريد تحويل الدين الإسلامي إلى محلّ كلاسين وأحذية، ويحرفه من عبادة الله إلى عبادة الأرقام، ويعدّد لك الفواصل والنقاط الموجودة في الآيات ليبصّر ويلحس أصبعه منها، والمصيبة أنّهم ألّفوا العلوم والمكاتب في العدّ، وبما أنّ شهر رمضان على الأبواب، فما زالوا لا يحسنون عدّ أيامه، ومنهم من يرصد عيد الفطر في نصف جمادة السابع إذا لم ير الهلال ونسيه في الثلاجة.


خالد الحسين   الان اكملت لنا دينناالسياسي ايها الصالح المبدع   May 18, 2017 2:05 PM
حقاياسيدي الصالح انك ملكتني بصورة مطلقةبتفضلك وتكرمك بالاستجابتك وتلبية رغبتنااولا ولاطرائك الكريم لنا ثانيا وثالثالانه لاحاجة لتقديم الاعتذار عن سهو او اغفال امر ما بين الاحبة فشللت تفكيري ولم يعد يسعفني ان اكتب تعليقا مفيداخاصة ان المقالةشملت كل الجوانب اللازمة لتوضيح سيرةحكام الاردن النشمي ولكن اتساءل بيني وبين نفسي :ماهو الفرق سواء كان الموسادي اللعين (ابن زوج جدته) المسمى حسين مع (ابن زوجته) المستعرب المقمرجي عبودي ذوي اصول هاشمية او كانا من اصول اخرى وهل يعني ان هاشميتهم تبيح و تبرر لهما الخنزرة والعمالة لخدمة اعداء القوم الذين يحكمونهم ويعملون على حماية الكيان الصهيوني المغتصب لفلسطين وغيرها من الاراضي العربية فلعنةابدية عليهم وعلى اصولهم وذريتهم ولكم تقديرنا والامتنان ودمتم والسلام لكل من يحب سوريتنا ويدافع عنها بشتى الطرق

ساري عسكر   تقرير: جاسوس ترامب أردني وليس إسرائيليا.. وكل المعلومات عن داعش تأتيه من جواسيس أردنيين.   May 18, 2017 11:47 PM
كشف مسؤولون أردنيون, تفاصيل مثيرة جداً عن المعلومات التي كشفها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لوزير خارجية روسيا سيرغي لافروف والتي أثارت ضجة كبيرة في العالم أجمع, مشيرين إلى أن معلومات الاستخبارات الاسرائيلية عن “خطة” قصف داعش بالطائرات في سوريا تمت بمعاونة جواسيس أردنيين داخل تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام.
وأعلن مسؤولون أردنيون مخضرمون لوكالة فرانس برس في تقرير ترجمته شخصيا الاستخبارات التي استخدمها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية انطلقت جزئيا من جواسيس أردنيين وليس إسرائيليين.
ووفقا لعدة تقارير إعلامية أمريكية، فإن ترامب كشف عن معلومات استخباراتية حساسة للروس مما قد يعرض للخطر جاسوسا إسرائيليا داخل الدولة الإسلامية. وذكرت وكالة أنباء أيه بى سى الإخبارية يوم الثلاثاء أن حياة الجاسوس معرضة للخطر الآن.
فيابن أكبر منيوكة عرفت يا شيميل سالح سالح بدلا من أن تنتحل ردودا خائبة مفضوحة، علي فرج أمك البحث عن أمثلة كهذه، لكنك تلميذ للطشي الخائب اسامه بن أبيه الخنيث. دامت فروج أمهاتكم وأخواتكم دوما ذخرا لمنايك الزرقاء، تلك دعوة مغفول عنها، فهل تشكرون؟

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   الأردن كيان وظيفي...   May 19, 2017 12:57 AM
... ووظيفته: تصفية القضية الفلسطينية وحماية الكيان الصهيوني!!!

صالح صالح   إلى أخي خالد الحسين   May 19, 2017 4:42 AM
أطال الله عمرك أخي العزيز خالد، للأمانة فأنت أيضا تُحرجنا ولا ندري ماذا نقول بعد كلامك.
أدامك الله وطهّر سوريا والبلاد العربية ومجّرة درب التبّانة من الإرهاب وأربابه ومن بهائمنا الخؤونة.
إن شاء الله نبقى عند حسن الظنّ ويهدينا الله جميعا الحكمة وفصل الخطاب ونكون شوكة في عيون المفسدين.

دمت لنا
وتحية لعرب تايمز

Saleem   This is must be a joke   May 20, 2017 1:20 AM
You are blaming Jordanian ruling family for the lose of Palestine and the arabs losing. Sorry but this ridiculous. Arabia was governed by the Ottman sunni muslim dictatorship empire for 400 years and they decide they decided to support the dictatorship of Germany . They lost to the deomcratic French and British and therfore all of arabia belong to them and they can do as they wish with. Just like muslims invaded other lands that do not belong to them and forced them out or forced Islam on them. The British and French did not have to keep arabs alive . They could killed all the arabs or forced them to be Christians. Jordan or Palestine are made up countries by the British and French. How on earth can you blame one made up country for the lose of a non existent other made up country?







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز