فهد الريماوي
44565
Blog Contributor since:
26 September 2012

رئيس تحرير جريدة المجد الاردنية

 More articles 


Arab Times Blogs
في ذكرى النكبة.. المعضلة الفلسطينية بانتظار الحل التاريخي

كما تقف اللقمة في الزور احياناً، تقف الكلمة هذا الاوان في فوهة القلم، وتأبى ان تنسرب الى احضان الورق، نظراً لان الكتابة في الشأن الفلسطيني باتت مؤلمة ومعتمة، وممنوعة من الصرف، وغير ذات جدوى.

 واضح، في ذكرى النكبة، ان فلسطين قد استقالت من قضيتها.. فقد وقع الطلاق والافتراق، وتحقق فك الارتباط، بين فلسطين المنكوبة وبين قضية النكبة التي توارثتها ثلاثة اجيال حتى الآن، وتعاقبت على ولاية امرها عدة قيادات وزعامات ومنظمات فشلت - لاسباب ذاتية وموضوعية- في الارتفاع الى مستوى تحديات هذه القضية وتعقيداتها. فلسطينية فلسطين باتت الآن وديعة في عهدة المستقبل، وامانة في ضمير الغيب واعناق الاجيال القادمة.. انتظاراً لدورة تاريخية جديدة، ومرحلة وطنية وقومية وعالمية مختلفة، وموعد استثنائي مع مستجدات الزمان ومتغيرات القوى والمعادلات، بعد ان تسرطن الزمن الحاضر، وتصهين الواقع الراهن، وسقط الرهان الفلسطيني في المدى المنظور على الحل السياسي والحسم العسكري معاً.

 لم تعد فلسطين متوحدة مع قضيتها، بل لم تعد تمت اليها بصلة.. ففلسطين الآن في واد، بينما اصبحت قضيتها في واد آخر، حيث هزلت حتى باتت قيد التصفية، وهانت على اصحابها قبل ان تهون على اعدائها، ولعل من يتابع اخبار خلافات الفصائل، ومناورات الاخوة -الاعداء من القيادات المتنازعة، ان يصاب بالقرف والغثيان، ويقع فريسة الحيرة والاستغراب، وهو يراهم يأكلون لحوم بعضهم بعضاً، فيما يقدمون افدح التنازلات السياسية والايدلوجية للعدو المحتل وحلفائه.

 هكذا يحدث دائماً.. فحين تنكسر الحركات والاحزاب والتنظيمات الوطنية والثورية، وتفشل في نيل اهدافها وتحقيق مشاريعها، ترتد الى داخلها، وتعيد ترتيب اولوياتها, وتنشغل بخلافاتها ومهاتراتها, وتقدّم عصبويتها التنظيمية على روحها النضالية, وتعجز عن مواكبة المرحلة التاريخية المحدقة بها والتي سرعان ما تتخطى هذه الحركات والجماعات، وتترك لها ان تستهلك ذاتها وتطفئ محركاتها وتموت على مهل. تدهور الاوضاع العربية، وتهافت القيادات الفلسطينية، وتصاعد النزعات العنصرية الاوروبية والامريكية، اتاحت المجال لتغول الاطماع الصهيونية، وكشفت الدفين والمخبوء من الخرائط والمخططات الاستيطانية والتوسعية، وضربت عرض الحائط بآخر دواعي الحذر والمراوغة والمماطلة التي كانت تتسم بها السياسات الاسرائيلية في السنين الغابرة.

 اللعب الآن على المكشوف، والنقاط كلها فوق الحروف، والمشاريع والمخططات الصهيونية ماثلة للعيان وموضوعة برسم التحقيق والتنفيذ، وليس هناك من قوة سياسية او عسكرية.. عربية او اجنبية، قادرة على - او راغبة في- وقف الليكود الصهيوني عند حده، وردعه عن اقامة دولة يهودية نافذة ومتطرفة ومتحالفة سراً وعلانية مع 'دزينة' من الدول والدويلات العربية والاسلامية الخائبة والخاسئة والمتحولة جنسياً وسياسياً من العداء لاسرائيل الى العداء لايران وحزب الله قاهر اسرائيل.

خلا لكِ الجوُ فبيضي واصفري ونقّري ما شئتِ ان تنقّري غير ان دوام حال من المحال، واستمرار هذا الوضع المختل بشدة لصالح العدو الاسرائيلي غير قابل للثبات والاستمرار على المدى البعيد.. فلا الامة العربية ستبقى على هوانها الراهن، ولا العدو الاسرائيلي سيبقى على طغيانه الحاضر والمعاصر.. هذا هو منطق التاريخ وناموس دوراته المتعاقبة وحركته الدائبة التي لا تلحقها 'علامة السكون'، ولا تسبقها 'سين التسويف'.

 دفاتر التاريخ حافلة، منذ ما قبل الميلاد، بسير وحكايا الامبراطوريات الغاشمة التي سادت ثم بادت، وكانت تحمل بذور فنائها في احشائها، وشكلت اطماعها التوسعية ونزعاتها العنصرية والعدوانية اهم وابرز اسباب انهزامها لدى اول اصطدام مع اصغر اعدائها، وربما من دون اية صدامات معادية، شأن ما حدث للاتحاد السوفياتي على يد رئيسه غورباتشوف، وما سيحدث - باذن الله- للولايات المتحدة قريباً على يد الرئيس العابر للاساطير، دونالد آل ترامب.

 حين انهار الاتحاد السوفياتي كان مدججاً بالسلاح حتى الاسنان، ومتوفراً على آلة عسكرية قادرة على تدمير الكرة الارضية، فالعسكرة وحدها لا تكفي لصون الدول ومنحها شرط البقاء والصمود والتمدد، بدءاً من الحالة الاسبرطية عند فجر التاريخ، وليس انتهاءً بالامبراطورية البريطانية التي سجلت انتصاراً مدوياً على النازية في الحرب العالمية الثانية، ولكنها ما لبثت ان تفككت وتهاوت وغربت عنها الشمس، وسيطرت عليها عفاريت النحس.

 لا جدال ان اضعف واسخف واهزل الغزوات الاجنبية للديار العربية والاسلامية، هي الغزوة الصهيونية الحالية، اذ اين هي من طوفان الغزوات التتارية والمغولية والصليبية والعثمانية والانجلو- فرنسية ؟؟ واين هي من جبروت الهيمنة الامريكية وتسلطها الامبريالي القاهر والمباشر على نبض الحياة العربية ؟؟ قد لا تكون اسرائيل اوهى من بيت العنكبوت، ولكنها في موازين القدرة الاستراتيجية ليست نديداً للامة العربية، مهما توهمت خلاف ذلك، ومهما حالفتها الظروف ودعمتها امريكا واوروبا لكي تتجاوز محدودية وزنها وحجمها وحقيقتها، ومهما طال بامة العرب امد الفرقة والبؤس والاذعان والضرب على غير هدى.. فقد سبق لهذه الامة ان مرت باحوال واوضاع اشد قسوة وهولاً وبؤساً من الظرف الراهن، ولكنها ما بادت ولا انقرضت ولا خرجت من تضاريس الجغرافيا والتاريخ.

 صدقوني ان هذه الاسرائيل تحارب نفسها، وتقامر بوجودها، وتعجل بسقوطها، وتدفع عامل الزمن للافتراق عنها والانحياز لاعدائها.. ذلك لان ادامة العسكرة، وشراهة المطامع الاستيطانية، وغلو التطرف العنصري، وثقافة الغيتو والثكنة والقوقعة والاغتراب عن المحيط، سوف تثقل كاهل هذه الدولة الشيطانية، وتحمّلها فوق طاقتها، وتضعف قوتها ومناعتها وقدرتها على مواصلة الحياة.

 في الصدامات التناحرية والمنازلات المفصلية والمصيرية المطولة، لا بديل عن طول النفس، وقوة الصبر والصمود، وعمق الايمان بالقضية، والحرص على آلية التوريث والتتابع، والمثابرة على رصد المتغيرات واقتناص اللحظات المواتية، والرهان على حتمية الحل التاريخي في نهاية المطاف.. والعاقبة ابداً لملح الارض من حراس الحق الخالد وسدنة الذاكرة الوطنية.

سجل أنا عربي... علماني، ديموقراطي!   أستاذ فهد...   May 17, 2017 2:16 PM
... أحس بالفراغ، حين تغيب طويلآ!

hamed   coment 1   May 17, 2017 3:41 PM
A society which her members are educated over the one dogmatic and abstract thinking , It refuse the other thinking and consider it enemy to hit , Look how the men of our regimes treat each other , persecute , tortured, even the physical elimination,. Why is the enmity between the PALESTINIAN fractions? isn’t because how the divide the cake and who will catch the lion share , This is the reason why they accept the others move the threads among them ,The difference of opinion and approach in patriot persons should not be motive of enmity but a richness of experience to exchange . while all of them are under the dirty boats of the ugly occupation , Their patriotism is sui generis .is exclusive , the other doesn´t exists for them . Do you think the people in these condition will invest trusted his efforts organized to resist ? .This people lie in his subconscious the idea “herd here and herd their”, Friend they haven’t the sense of belonging to the group but they are convinced that “ THE ALL” belong to their ””I” unable to share equal rights and duties and here is our disastrous

hamed   coment 2   May 17, 2017 3:42 PM
,A society where her members don´t free and citizen This is not free society but of slaves of a cattle , The refusal and the hatred for the other believe me, with this feeling that person is not satisfy of himself ,he feel refused and isolated , His self-esteem is under zero, the members of this society are animally confronted fractured and feel defeated ,The distrust is the common factor among them , The question why we permit our societies to be indoctrinated and dogmatized over these down qualities , in absence of security satisfaction and freedom never can we progress but run to the back as the depositions of the camel , This society her members are individual and selfish, They don`t understand the solidarity because is anonymous and altruist but yes know the charity because this person always wait reward the solidarity is anonymous and altruist W e have to clarify our concepts to be consequential with them . That to be like the oil over the water ,these persons never see what below of their nose, We have to call the vices of our society by their if we want to correct the route

Saleem   Palestine never existed   May 18, 2017 12:55 AM
Please go back and read history correctly. The current borders of Israel were made by the British and French and they named it Mandate Palestine and they controlled it. Home come arabs living in that area did not called it Palestine? How come they did not have intifada against the muslim Ottomans to fight for state of Palestine? Arabs love fake history because real history is painful.

علي البصري   الامال الكواذب   May 18, 2017 4:46 PM
الامة في تقهقر وانحدار وتمكن الاعداء بخلق ادوات توحش مزقت وحولت الصراع الى صراع طائفي في العراق وسوريا ومصر مرشحة جدا حين يخرج القمم من سيناء الى بقية مصر ويحدث احتراب بين الاقباط والمسلمين فهذه المقدمات موجودة وادوات التازيم حاضرة اذن دول طائفية ممزقة متحاربة حزاما لاسرائيل ..والاردن مرشح جدا لتصاعد الاتجاهات السلفية والدواعش فيه وقد يكون الحل في احداث الفوضى من قبل ادارة التحكم عن بعد الامريكية او دخوله حربا مع سورية لدعم ديمقراطية التوماهوك الامريكية وتشضية سورية الى 4 دول واقامة دولة كردية بعد تسليحها تمهيدا لتمزيق تركيا وايران والعراق وسوريا ..هناك تحالف يتكون من ايران وسوريا وروسيا والصين وقد ينضم اليه اوردغان بعد انقلاب السحر في سورية عليه فبات الكيان التركي مهدد ..اذن كل الاحتمالات ممكنة والتدمير مستمر فبعد بغداد دمشق فطرابلس فصنعاء والبقية تاتي ....







تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز