نضال نعيسة
nedalmhmd@yahoo.com
Blog Contributor since:
20 February 2010

كاتب سوري مستقل لا ينتمي لاي حزب او تيار سياسي او ديني

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
الإسلام والصهيونية

الموقف من الكيان العنصري الفاشي الإرهابي الصهيوني الإجرامي، موقف ثابت لا يتزعزع، مهما كانت الظروف، والتحولات، وهو الإدانة الكاملة لهذا الكيان الفاشي العنصري المجرم وجرائمه ضد الإنسانية ورسالته السلفية الأسطورية التوراتية الوثنية وبكل ما في ذلك من تكريس لعملية تشوية وتدمير العقل التي تولاها الإسلام المحمدي منذ ظهوره في قرن الشيطان النجدي حسب تعبير محمد ذات نفسه، والعداء لهذا الكيان السرطائي ليس نابعاً من احتلاله لفلسطين كما يقال وتشريد أهلها أومن شدة حبي وولهي وتعلقي بالرمز الوثني الأموي المعروف بالأقصى الذي بناه عبد الملك بن مروان ولم يكن موجوداً أيام محمد، وسيدهم عمر هو من أدخل سرطان الثقافة الوثنية لفلسطين وشرّع لهم أشهر وثيقة عمنصرية معلنة بالتاريخ المعروفة باسم العهدة العمرية العنصرية(لأنه لو كان المسجد موجوداً وكان هو المقصود بالآية الشهيرة فهذا يعني بكل بساطة أن الإسلام كان موجوداً قبل محمد في فلسطين وأن محمداً ليس نبي الإسلام وهذا نسف من الجذور لشرعية وأسطورة محمد الغيبية من جذورها وذلك بعدما تعرضت الكعبة للإهانة والحرق بيد القرشيين الجيش الأموى ، وجيش ابن الزبير. إذ ستغل ابن الزبير موسم الحج لتكثيف دعايته ضد الأمويين، وبدأ تأثير ذلك واضحا فى أهل الشام الذين يؤدون فريضة ويعودون وقد سمعوا الطعن فى الأمويين وقد خشي عبد الملك بن مروان من أن ينفضوا عنه وأن ينضموا لابن الزبير، فهداه تفكيره الى إنشاء ما اسماه بالمسجد الأقصى، وجعل الحج اليه ، واستغل ذكر اسم المسجد الأقصى فى سورة الاسراء فى الدعوة لتقديس مسجده هذا ، وإستجاب له أهل الشام خصوصا من اسلم منهم ولا يزال يحمل مؤثرات دينه القديم ، وتقديس الهيكل وكنيسة القيامة ، والتى تم إنشاء المسجد الأقصى فى مكانهما فالمسجد الأقصى المذكور فى القرآن هو "طور سيناء" وهذا ما يؤكد أن المسجد الأقصى الحالى لم يكن موجودا فى عصر محمد، ولم يكن موجودا فى عصر الخليفة عمر حين فتح الشام وفلسطين وزار كنيسة القيامة وصلى خارجها هذا المسجد الأُكذوبة بناه الخليفة عبد الملك بن مروان .وفى تاريخه "البداية والنهاية" ينقل المؤرخ الدمشقي ابن كثير فى أحداث عام 66: "وفيها‏‏ ابتدأ عبد الملك بن مروان ببناء القبة على صخرة بيت المقدس وعمارة الجامع الأقصى، وكملت عمارته في سنة ثلاث وسبعين وهذا ما ذكره وأكد عليه أيضا الدكتور يوسف زيدان في أكثر من لقاء تلفزيوني مسجل وموثق معه‏). "عدة مصادرإسلامية"

أو أن يكون موضوع فلسطين التقليدي بخطابه العروبي القومي التقليدي كقضية قومية وعروبية وكل هذه السفسطة العاطفية الفارغة وو فكل هذا لا يعنيني مطلقاً في تقييمي للكيان العنصري الفاشي، قدر ما يعنيني وقوف هذا الكيار وراء الأصولية الإسلامية ودعمه لها ولأنظمة الإستعراب المتأسلمة وتغذية روح التطرف البدوي الوثني والتحالف مع الحركات الإسلامية في المنطقة ورؤوس حربتها الأشهر كالإخوان المسلمين والوهابية والسلفية الجهادية المتمثلة بداعش والقاعدة وسلالاتها الإرهابية، وإذا كان هناك من ميزة وفضيلة تحتسب لربيع الجرب الإخواني فهو كشف عمق العلاقة بين الصهاينة والمتأسلمين والتحالف الوثيق فيما بينهما ضد شعوب المنطقة قاطبة وظهور علاقة آل سعود وأردوغان ومدعشات الخليج الفارسي وحماس الإخوانية و"ثوار" سوريا المتأسلمين العنصريين وداعش إلى العلن وبات نتنياهو بحق أكبر رمز للإسلام السياسي ويقف على رأس هؤلاء جميعاً كمرشد روحي لهم، ومن هنا لا يمكن أن نغفر للصهاينة هذا الحلف المقدس مع المتأسلمين ومع أنظمة الاستعراب الوثنية المستعربة وظهور العروبة بأحط أشكالها كخادم مطيع ووضيع للحلمأ الصهيوني وأداته المباشرة في قهر وقمع شعوب المنطقة وتضليلها وخداعها ومساهمتها في الترويج للوثنية البدوية التي لا تخدم في النهاية سوى مصالح إسرائيل في قهر والتحكم بشعوب المنطقة والسيطرة عليها "روحياً" وهو الأهم من خلال همروجات التأسلم والإسلام التي تبين أنها لا تخدم إلا الصهيونية التي استثمرتهما على أحسن وجه في ربيع الجرب المتصهين، وفي دمار المنطقة، ومن هنا يبدو التأسلم والصهيونية وجهان لعملة وسخة واحد وهي نشر الجهل والعبودية والانحطاط والتبعية في المنطقة وهذه أعز أحلام بني صهيوني فلا يمكنها إخضاع المنطقة من دون هذه العناوين التي تمرر كلها تحت عناوين أخرى براقة كالعروبة والإسلام...

فلا يمكن من هنا، والحال، النظر للصهيونية، والكيان العنصري الإجرامي، إلا باعتباره مكملاً ومتمماً لرسالة الإسلام التدميرية التخريبية في المنطقة، وما عجزت عنه الصهيونية يفعله اليوم المتأسلمون تحت راية الإسلام، ما جعل الإقليم حطاماً مهشماً لا يقوى على النهوض ولا القيام بألف عام وعام مما تعدون.

Marwan   zaidan   May 15, 2017 2:16 PM
ما لقيت الا الهامل يوسف زيدان تستشهد به في مقالك المليء بالاخطاء الاملائيه. خلطت التين في العجين يا تعيسه







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز