واثق الجابري
wathiq@ymail.com
Blog Contributor since:
04 July 2015

كاتب من العراق

 More articles 


Loading...
Arab Times Blogs
المطلوب عشائرياً

 

 

 

.
عُدَّتْ العشيرة أحد الركائز والسمات الأساسية في المجتمع العراقي، ولعبت دور مهم  في بناءه، وتقاربها ردع الأخطار عن البلد، وتحالفها مع بعضها درء لتجاوز بعض العشائر، وكخيمة يستظل بها أفرادها كمؤسسة منتظمة بتقاليد وأعراف من سمات التعاون في الأفراح والأحزان؛ إلا أن تمثيلها لأساس المجتمع العراقي، جعل منها وسيلة للإستهداف، ومحل للإتهام بالتخلف والتعصب والتعامل اللاخلاقي الخارج عن الشرائع.
 العشيرة وجود تلقائي للإنسان العراقي؛ كالعائلة للإنتظام في الحياة والتكافل والتكامل، والتربية في الدواوين، والأعراف التي تشكل ركن تركيبة المجتمع العراقي.
 برز دور العشيرة في التاريخ السياسي الحديث إبان ثورة العشرين، وكان لزعمائها اليد العليا في التصدي للاحتلال البريطاني، والى اليوم هي الرافد الأساسي لحشد المجتمع تجاه العدوان الإرهابي، وما تزال تتفاخر بالتسابق لسوح القتال، وتقديم الشهداء، ناهيك عن تفاخرها بالكرم والعفو عن المسيء، وإيجاد سبل لحل المشكلات الإجتماعية، التي تجنب طرفي النزاع إراقة الدماء.
 عدة محاولات وغزو فكري وعسكري، وطبيعة أنظمة حاكمة وتيارات حزبية للتأُثير على دور العشيرة، وكونها ند صلب صارت أحد أهداف تفكيك المجتمع من تشويه صورتها، وتحويل دورها الإيجابي الى سلبي وقطع اوصال العائلة بتمزيقها، وفك إرتباطها بالوطنية بزجها في مخالفة القانون، وأوجدت لها أوصاف ونعوت ضيقة بالتخلف والرجعية، ومُورس بضدها وسائل القمع والتضيق الإقتصادي، وفسح مجالات فردية لتغطي على الصفة الجماعية.
مشكلات كبيرة تواجهها العشيرة، بالتصدي لبعض العادات والسنن الغير متعارفة والمجحفة، وإنفلات بعضها عن قيم المجتمع المتماسك بإشاعة الفوضى وعدم إحترام القانون وحمل السلاح لأسباب تافهة، ولكون عشائر الجنوب هي من يواجه ضياع الدولة، فكانت الهدف إخراجها من تقاليدها، وتركت أستخدام عبارة " مطلوب عشائريا"، كواجب الى أستخدام مسيء لها، لتكون بهذه الافعال سكين في خاصرة الوطن، وبندقية منحاها الإرهاب لتلوح في سماء قيم العشيرة.
 إن إعتقاد العشيرة بدورها في الحلول، ناجم من إعتقادها وإنطلاقها لوطن للجميع والجميع لهذا الوطن، وقوتها بإتحادها، والإنضواء تحت خيمة وطن واحد قوة، وحماية المجتمع والفرد في التكاتف في الظروف الحالكة، والتمازج بين الريف والمدينة وترابط الأصول القبلية ما يُعطيها دور أمني وإقتصادي، وما إفتعال أزمات وسنن خارجة عن القانون والشرع، والتمرد بإعتماد الفصول العشائرية لأداة لجني الأموال بدون شرع ولا قانون ولا اخلاق، وغياب الدور التربوي للدواوين، التي فرقتها الحروب الإقتصادية عليها؛ لبعثرتها وسلخها عن تقاليدها، التي كانت تعتمد الدواوين كمدارس لتعلم الأدب والكرم والعفو والتسامح وحل المشكلات.
 وجودنا الطبيعي في العشيرة، يجعلنا نتفاخر بشجاعتها ومواقفها الرافضة للظلم، وشواهد حوادثها بالعفو والتسامح.
عرف عن العشيرة العراقية دور الإيجابي بعد 20033 م، ومساندة القانون والقيام كمساعد للدولة في المناطق لفرض الاستقرار، ولم تتخذ من نفسها بديل عن القانون، الى مرحلة رفد المعركة بالشباب والشيوخ لمقاتلة الإرهاب، ومن هذا الدور الإيجابي للأسف أستدرج منها من وقع في مخالفة القانون والأعراف، وزجت بخلافات تهدد أمن الوطن وسيادة القانون والدين، وتعامل بعضهم بأساليب إنتقامية بين الأفراد أو بين عشائر متعصبة، وكأن قوى تحاول جرها من المعركة المصيرية الى نزاعات داخلية، والمطلوب عشائرياً عودتها الى قيمها.

Saleem   This is the reason of the downfall of arab socities   May 13, 2017 11:29 AM
Clans and tribes should be outlawed. No one should be given preference based on what stupid clan they belong to. The quran does not say anything about setting up clans. This is your typical arab backward mentality of bunch of bedouins running in the desert. There should be only one democratically elected leader for the whole country and then elected governors by all the people not stupid clans or tribes.

حجازي   عشاير الكاوليه صدام المقبور كان دايسهم بالقندره   May 14, 2017 11:50 AM
اخي عشاير الشيعه مع احترامنا للمذهب اصبحت عصابات لابتزاز المواطن خصوصا الاطباء والتجار ممن ليس له عشيرة تدافع عنه . بل وصلت بهم الخسه ان يدفعوا عاهره تتحرش بالشخص لكي يقاضوه عشائريا وياخذوا منه المال بحجه الاعتداء على شرفهم الغير موجود اصلا ..لان كل من يفعل ذلك هو بدون شرف . مع احترامنا للقليل من العشاير التي تحترم القانون وهي قليلة جدا . انظر مؤخرا حروب العشاير بالأسلحة الثقيلة في البصرة من اجل دجاجه سرقها شخص او خروف مات بحادث سياره ..وكلا الطرفين يرمي على الاخر ويصيح ياعلي ..الامام علي عليه السلام بريء من هؤلاء الهمج المجرمين .ترهيب السكان يتحاربون لاتفه سبب انهم كالانعام او اضل سبيلا .







Loading...
تصميم عرب تايمز .... جميع الحقوق محفوظة
المقالات المنشورة ارسلت الى عرب تايمز من قبل الكاتب وهي تعبر عن رأي الكاتب ولا تعبر بالضرورة عن رأي عرب تايمز